مسؤول أممي لمجلس الأمن: الصراعات تسببت في قتل وإصابة ونزوح المدنيين "على نطاق واسع العام الماضي"

25 آيار/مايو 2022

خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم الأربعاء، قال مسؤول أممي بارز إن الصراعات استمرت في التسبب بمقتل وإصابة المدنيين على نطاق واسع العام الماضي، مع تزايد المخاطر بشكل حاد في المناطق الحضرية.

وبحسب راميش راجاسينغهام، مدير التنسيق في مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، فإن 90 في المائة من الضحايا كانوا من المدنيين عندما تم استخدام أسلحة متفجرة في مناطق مأهولة بالسكان، مقارنة بـعشرة في المائة في مناطق أخرى.

قال راجاسينغهام: "نحن جميعاً على دراية وثيقة بدائرة العنف والنزوح، ولم يكن عام 2021 استثناء."

بحلول منتصف العام، أدى القتال وانعدام الأمن إلى نزوح 84 مليون شخص قسريا، من بينهم ما يقرب من 51 مليون نازح داخلي.

وأشارت المنظمة الإنسانية، كما أفادت المفوضة السامية لشؤون اللاجئين، إلى أن الحرب في أوكرانيا وغيرها من النزاعات أدت حتى الآن إلى دفع عدد الأشخاص الذين أجبروا على الفرار من الصراع والعنف وانتهاكات حقوق الإنسان والاضطهاد إلى أكثر من 100 مليون لأول مرة على الإطلاق.

الاعتداء على العاملين في المجال الإنساني 

كما سلط راجاسينغهام الضوء على عدد الحوادث الأمنية ضد العاملين في المجال الإنساني. ففي العام الماضي، تم تسجيل حوالي 143 حادثة من هذا النوع في 14 دولة ومنطقة متضررة من النزاع، مما أدى إلى مقتل 93 من العاملين في المجال الإنساني.

وقال مسؤول مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية: "شكل الموظفون المحليون 98 بالمائة من القتلى والجرحى والمخطوفين من العاملين في المجال الإنساني، وهذا العام لا يبدو أفضل."

من جانبه استهل المدير العام للجنة الدولية للصليب الأحمر، روبرت مارديني، كلمته أمام أعضاء المجلس، لتسليط الضوء على التهديد الذي يشكله تصاعد المعلومات المضللة - عبر الإنترنت وخارجها – على "الجهود الإنسانية لكسب ثقة وقبول الأشخاص المتأثرين".

قال مارديني: "الروايات الكاذبة حول دور المنظمات الإنسانية لا تعيق عملنا فحسب، بل يمكن أن تخلق مخاطر للأشخاص الذين نحاول حمايتهم ومساعدتهم ولموظفينا".

وشدد المدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية، ديفيد ميليباند، على أن إيصال المساعدات في مناطق الحروب يصعب عاما بعد عام، "ليس لأن الجغرافيا الطبيعية أكثر صعوبة، ولكن بسبب زيادة العوائق التي هي من صنع الإنسان."

وأضاف ميليباند: "يتم اختطاف فرق لجنة الإنقاذ الدولي وغيرهم من العاملين في المجال الإنساني عند نقاط التفتيش، كما يتم إطلاق النار عليهم من قبل الجماعات المسلحة ويهددون بالاعتقال إذا قدموا المساعدة المنقذة للحياة للعدو، بين قوسين."

وأضاف رئيس لجنة الإنقاذ الدولية أن كل ذلك يحدث "قبل البيروقراطية، والانتظار اللامتناهي للحصول على أذونات للتأشيرات، والتوثيق، والتأخير في تسليم النقود. هذه التأخيرات مصممة للإحباط وليس للتسليم."

راشيل بوكيتا، المديرة القطرية لمنظمة النساء من أجل النساء الدولية في جمهورية الكونغو الديمقراطية
UN Photo/Manuel Elias
راشيل بوكيتا، المديرة القطرية لمنظمة النساء من أجل النساء الدولية في جمهورية الكونغو الديمقراطية, by UN Photo/Manuel Elias

دعم النساء الناجيات من الحرب 

من جهة أخرى، أخبرت راشيل بوكيتا، المديرة القطرية لمنظمة النساء من أجل النساء الدولية في جمهورية الكونغو الديمقراطية، أعضاء المجلس عن عمل منظمتها لمساعدة النساء الناجيات من الحرب على إعادة بناء حياتهن باستخدام برامج بقيادة محلية ومتجذرة في المجتمعات التي تخدمها.

وقالت بوكيتا: "نرى عاماً بعد عام أنه عندما نتمكن من بناء قوة النساء وقدراتهن على الصمود من خلال برامجنا، فهذا يمكنهنّ من نقل هذه القوة إلى النساء الأخريات في المجتمع والجيل القادم".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.