منظور عالمي قصص إنسانية

بعد 4 سنوات على اتخاذه، قرار مجلس الأمن الذي يدين استخدام التجويع كسلاح في النزاعات يكتسي أهمية كبرى في عام من الجوع غير المسبوق

أم مع طفليها في جنوب السودان
FAO/Stefanie Glinski
أم مع طفليها في جنوب السودان

بعد 4 سنوات على اتخاذه، قرار مجلس الأمن الذي يدين استخدام التجويع كسلاح في النزاعات يكتسي أهمية كبرى في عام من الجوع غير المسبوق

السلم والأمن

حذرت مديرة قسم الطوارئ في برنامج الأغذية العالمي من ارتفاع أعداد الأشخاص الذين سيواجهون خطر الجوع الحاد هذا العام إذا استمر الصراع في أوكرانيا بلا هوادة، متسببا باضطرابات في أسواق الغذاء والطاقة العالمية.

 

تحدثت السيدة مارجو فان دير فيلدين بمناسبة مرور أربعة أعوام على اتخاذ مجلس الأمن القرار التاريخي 2417 (24 أيار/مايو 2018) الذي أدان بشدة استخدام تجويع المدنيين كأسلوب من أساليب القتال في عدد من حالات النزاع وهو أمر محظور بموجب القانون الدولي الإنساني؛ كما يدين بشدة المنع غير القانوني من إيصال المساعدات الإنسانية وحرمان المدنيين من المواد التي لا غنى عنها لبقائهم على قيد الحياة.

تقول فان دير فيلدين: "قد لا يكون [القرار] 2417 الحل المباشر لتغيير السيناريو برمته ولكن الآن يوجد دليل يتم تقديمه إلى مجلس الأمن. والأدلة ضرورية لإيجاد طرق للحدّ (من المخاطر) والدفع باتجاه الحلول عندما تتفق معظم الأطراف على أنه تم تجاوز الخطوط الحمراء."

قبل إقراره، كان الدليل الذي طرحه برنامج الأغذية العالمي على الطاولة محوريا لبناء الزخم، واستغرق الأمر عامين والكثير من الجهود من الشركاء الإنسانيين والجهات الفاعلة الأخرى في مجال مناصرة السلام، مثل معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام.

"منذ إقراره، تم استدعاؤنا بانتظام لدعم هذا الدليل في البداية في حالات مثل اليمن والسودان، ولكن يُنظر إلى دورنا بشكل متزايد على أنه أساسي لأن الأدلة يمكن أن تساعد في دفع المشاركة السياسية والدبلوماسية الإنسانية."

تقديم المساعدات في سياق الصراعات

ومن منطقة الساحل إلى جنوب السودان وسوريا واليمن، وعلى طول الطريق إلى أفغانستان، فإن فان دير فيلدين هي العقل الإبداعي والاستراتيجي وراء القرارات التشغيلية الرئيسية التي تسمح لبرنامج الأغذية العالمي بجلب الغذاء للمدنيين في سياقات الحرب.

تقول وهي جالسة في مكتبها في روما وتحيط بها الأوراق: "هذا هو التحدي الأكبر في كل صراع. وهذا هو السبب في أن تمرير القرار 2417 قبل أربع سنوات كان بمثابة لحظة اختراق لأنه، ولأول مرة، أقرت السلطة العليا للأمم المتحدة بالصلة بين الجوع والنزاع، مما أعطى العالم الإنساني إطارا أوسع للعمل في ظله عند استخدام التجويع كسلاح حرب."

الأشخاص في المناطق الريفية في اليمن يعانون من الجوع الشديد.
UNDP Yemen
الأشخاص في المناطق الريفية في اليمن يعانون من الجوع الشديد.

الصراع وانعدام الأمن

تؤكد فان دير فيلدين أن الصراع وانعدام الأمن هما المحرّكان الأساسيان للجوع، وفي أوكرانيا، يتسبب الجمع بينهما في حدوث الأزمة الإنسانية الأسرع نموّا في العالم. 

Tweet URL

وتضيف العاملة في المجال الإنساني منذ عقدين من الزمن قائلة: "إنه وضع معقّد للغاية له تداعيات كثيرة جدا."

ولا تقتصر المشكلة بأي حال من الأحوال على وجود أشخاص محاصرين في شرق البلاد دون الحصول على الغذاء: "لقد تسبب الصراع في أوكرانيا في حدوث اضطرابات في أسواق الغذاء والطاقة العالمية، حيث أدّى ارتفاع أسعار الغذاء والوقود إلى تعريض الملايين لخطر الجوع في جميع أنحاء العالم." وحذرت من أنه إذا استمر بلا هوادة، فقد يواجه ما يصل إلى 323 مليون شخص الجوع الحاد في عام 2022.

وتؤكد أن هذه الأرقام مذهلة حتى بالنسبة لمنظمة تعمل على الخطوط الأمامية للنزاعات والكوارث الطبيعية لأكثر من 50 عاما، وتنقذ الأرواح في حالات الطوارئ ولكن تجلب الأمل أيضا للملايين العالقين في تلك الصراعات من خلال مشاريع الصمود.

في كانون الثاني/يناير، قبل اندلاع الحرب في أوكرانيا، رسم أحدث تقرير حول النقاط الساخنة للجوع - صادر عن برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأغذية والزراعة - صورة قاتمة للوضع في إثيوبيا ونيجيريا وجنوب السودان واليمن، حيث المساعدة الإنسانية أمر بالغ الأهمية لمنع المجاعة.

وفي أوكرانيا، وصل البرنامج إلى 3.9 مليون شخص، ولكن ثمة العديد من الأشخاص العالقين في الشرق الذين لم تتمكن الوكالة الأممية من الوصول إليهم. 

دعوة للاستمرار بالعمل

في عام 2020، مُنح برنامج الأغذية العالمي جائزة نوبل للسلام "تقديرا لجهوده في مكافحة الجوع، ونظرا لمساهمته في تحسين ظروف السلام في المناطق المتضررة من النزاعات، وللقيام بدور القوة الدافعة في الجهود المبذولة لمنع استخدام التجويع كسلاح في الحرب."

الأمهات النازحات داخليًا وأطفالهن يحضرن تقييمًا للمجاعة لبرنامج الأغذية العالمي في ولاية بورنو، نيجيريا.
© WFP/Arete/Siegfried Modola
الأمهات النازحات داخليًا وأطفالهن يحضرن تقييمًا للمجاعة لبرنامج الأغذية العالمي في ولاية بورنو، نيجيريا.

 

لكنها حذرت من أن العالم لم يعد مكانا وقّعت فيه كل دولة تقريبا على اتفاقيات جنيف وكانت الأطراف تتقيد بالقواعد، وأضافت أن الآن "لدينا الكثير من الجهات الفاعلة التي لا تلتزم بالقواعد الإنسانية الدولية."

وقد بدأ برنامج الأغذية العالمي بالضغط من أجل تمرير القرار 2417 في عام 2016. 

تقول المسؤولة الأممية: "يجب أن نستثمر في مواصلة وتحسين توثيق الصلة بين الجوع والصراع. وكل عام، يبرز دور برنامج الأغذية العالمي أكثر في هذا الجانب، بأدوات أفضل ومزيد من البيانات بينما نواصل الدعوة إلى الوصول غير المقيّد إلى جميع السكان المحتاجين."

ومنذ تمريره في عام 2018، تم إنشاء لجان جديدة للتحقيق في استخدام التجويع في حالات محددة. كما أن هناك مشاركة متزايدة من قبل مجلس حقوق الإنسان والمقرر الخاص المعني بالحق في الغذاء في قضايا الصراع والجوع، وتم تعديل النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية لتوسيع اختصاص المحكمة ليشمل استخدام التجويع في النزاعات غير الدولية.

وقالت فان دير فيلدين: "يجب أن نستمر في الدفاع عن المبادئ الإنسانية، فنحن مدينون بذلك للإنسانية."