جيمس سوان: إجراء الانتخابات في الصومال معلم رئيسي وما ينبغي فعله الآن هو التركيز على الأولويات الوطنية

23 آيار/مايو 2022

صرح الممثل الخاص للأمين العام في الصومال، جيمس سوان، اليوم الاثنين، أمام مجلس الأمن الدولي بأن اختتام العملية الانتخابية في الصومال الأسبوع الماضي كان "معلما رئيسيا في البلاد". وحث القادة الصوماليين "على تجاوز المنافسة السياسية المطولة والتركيز على الأولويات الوطنية العاجلة".

قال السيد سوان إن الانتخابات الرئاسية تبعتها "عملية مطولة ومثيرة للجدل بشكل غير ملائم لاختيار أعضاء الهيئة التشريعية."

 
غير أنه أشار إلى أنه بمجرد أداء أعضاء مجلس الشيوخ وأعضاء البرلمان اليمين في 14 نيسان/أبريل 2022، "تحركوا بسرعة لانتخاب رئيس المجلس ونائبيه في كل غرفة من غرف البرلمان ثم التحضير للتصويت الرئاسي".

وقال الممثل الخاص إن الرئيس المنتهية ولايته محمد عبد الله محمد فرماجو "تنازل عن طيب خاطر وهنأ خلفه وقدم له دعمه" و"أدى الرئيس الجديد اليمين على الفور وتم قبول النتيجة بالكامل".

وضع إنساني مريع

وتطرق المبعوث الأممي إلى تدهور الأوضاع الإنسانية في الصومال، فقال إن عدد المتضررين من الجفاف ارتفع إلى 6.1 مليون شخص.

 

من الأرشيف: الممثل الخاص للأمين العام إلى الصومال، جيمس سوان.
UN Photo/Manuel Elias
من الأرشيف: الممثل الخاص للأمين العام إلى الصومال، جيمس سوان.

وحذر من أن "البلاد تواجه مخاطر متزايدة بحدوث مجاعة محلية في 6 مجتمعات محلية إذا استمرت أسعار المواد الغذائية في الارتفاع ولم تستمر المساعدات الإنسانية".
على الرغم من التوسع في العمليات الإنسانية، لم يتم تمويل سوى 15 في المائة من النداء البالغة قيمته 1.45 مليار دولار لهذا العام. علاوة على ذلك، يتعين على الجهات المانحة الوفاء بالتعهدات والالتزامات التي تم التعهد بها الشهر الماضي في حدث رفيع المستوى في جنيف ركز على الاحتياجات الإنسانية في القرن الأفريقي.

وقال للسفراء: "بدون تلقي تمويل فوري لتوسيع العمليات الإنسانية، فإننا نواجه احتمال وقوع خسائر كبيرة في الأرواح في الفترة المقبلة".
"حتى في الوقت الذي نركز فيه الآن على إنقاذ الأرواح وتجنب المجاعة، هناك أيضا حاجة إلى زيادة المرونة، والتنمية، والاستجابات المناخية حتى يتمكن المتضررون من الأزمات المتكررة من التكيف والازدهار في المستقبل."

ظهور حركة الشباب من جديد

كما تطرق السيد سوان إلى الوضع الأمني الذي لا يزال "شديد التقلب". يبدو أن الهجمات المميتة التي شنتها حركة الشباب في آذار/ مارس ونيسان /أبريل كانت محاولة لتعطيل المراحل الأخيرة من العملية الانتخابية.

وأثنى على رجال الأمن الصوماليين ونظرائهم من بعثة الاتحاد الأفريقي الانتقالية في الصومال (ATMIS) "الذين حافظوا على العملية الانتخابية وتحملوا وطأة الهجمات المميتة التي شنتها حركة الشباب آنذاك وبعدها".

في وقت سابق من هذا الشهر، نفذت المجموعة هجوما معقدا على قاعدة ATMIS في منطقة شبيلي الوسطى، مما أسفر عن مقتل العديد من قوات حفظ السلام من بوروندي.
وقال ممثل الاتحاد الأفريقي فرانسيسكو كايتانو خوسيه ماديرا إن مثل هذه الهجمات تشير إلى عودة حركة الشباب "التي ستستمر في فرض تحديات متعددة على كل من الصومال ونظام ATMIS، مشيرا إلى الحاجة الملحة إلى استجابة قوية وكافية لها".

وشدد على الحاجة الحيوية لتوسيع نطاق الدعم الجوي بطائرات هليكوبتر للنقل والهجوم، فضلاً عن الأسلحة الهجومية المناسبة لكل من ATMIS وقوات الأمن الصومالية.
وتشكلت بعثة الاتحاد الأفريقي الشهر الماضي وتخلف بعثة سابقة عُرفت باسم أميسوم.
 

تخفيف عبء الديون

من ناحيته، قال السفير الصومالي أبو بكر ضاهر عثمان إنه بانتخاب الرئيس حسن شيخ محمد، نواصل تقليدنا الفخور طويل الأمد في الانتقال السلمي للسلطة في أفريقيا. 
وأكد في كلمته أمام أعضاء مجلس الأمن أن الرئيس المنتخب حديثًا والبرلمان مستعدان الآن لمواصلة تعميق الفيدرالية والمصالحة ومعالجة القضايا الاجتماعية والاقتصادية والهيكلية والسياسية التي يواجهها ملايين الصوماليين من النساء والرجال والأطفال الصوماليين في حياتهم اليومية.

وأضاف: "لن تكون هذه المهام سهلة، لكننا واثقون من دعم شركائنا، لا سيما في تسوية متأخرات الصوماليين، للسماح لنا بالمضي قدما على طول الطريق نحو استكمال عملية تخفيف الديون والوصول إلى المؤسسات المالية الدولية".

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.