وكالات أممية تدعو إلى مضاعفة جهود إنقاذ المهاجرين في البحار

18 آيار/مايو 2022

دعت وكالات أممية الدول إلى التحقيق بفعالية في الانتهاكات المرتكبة ضد المهاجرين المهرَّبين، بما في ذلك في بلدان العبور والمقصد، ومقاضاة مرتكبيها.

جاء ذلك في بيان مشترك صادر عن الفريق المشترك بين الوكالات المعني بحماية اللاجئين والمهاجرين الذين يتنقلون عن طريق البحر.

يتكون الفريق المشترك من مفوضية شؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة ومفوضية حقوق الإنسان ومكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة واليونيسف والمقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحقوق المهاجرين.

ودعا الفريق جميع الدول، بما في ذلك جميع الدول الساحلية، إلى تهيئة الظروف الملائمة لاحترام حقوق الإنسان للأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر وإنزالهم على أراضيها.

ضروب من الانتهاكات

وأشار الفريق المشترك إلى أن المهاجرين واللاجئين يسلكون الطرق البحرية بحثا عن الكرامة والأمان أو اللجوء أو غير ذلك عبر جميع المناطق في جميع أنحاء العالم.

"إن الدوافع وراء هذا التنقل معقدة وبدون بدائل آمنة وقانونية يضطر الناس بشكل متزايد إلى اللجوء إلى المهربين والمتاجرين بالبشر الذين يسهلون هذه الهجرة غير النظامية عبر البحار دون أي اعتبار للحياة البشرية".

كثيرا ما يتعرض المهاجرون واللاجئون للاستغلال أو الإساءة أو الضرب من قبل المتجرين والمهربين.

قد لقي الآلاف حتفهم، أو اختفوا في البحر دون معرفة مصيرهم. تثير هذه الظاهرة قضايا إنسانية وسياسية خطيرة تتعلق بحماية المهاجرين اللاجئين وأسرهم والمسؤوليات الواقعة على عاتق أصحاب المصلحة المعنيين.

وأشارت المنظمات الأممية إلى أن التزام الدول بحماية الأشخاص في البحر يستمر حتى بعد إنقاذهم.

قد يواجه هؤلاء المهاجرون مخاطر الإنزال في أماكن لا تتوفر فيها ضمانات لحماية حياتهم وسلامتهم وحقوق الإنسان الأخرى - مثل الحصول على اللجوء وحظر المعاملة القاسية، أو اللاإنسانية، أو المهينة، أو الاحتجاز التعسفي - وحيث لا يمكن تلبية احتياجاتهم.

وأكد الفريق الأممي المشترك على ضرورة أن يظل إنقاذ الأرواح ومنع الوفيات والإصابات من أولويات الدول الجماعية. يشترط قانون البحار إنقاذ ومساعدة الأشخاص المعرضين للخطر في البحر.

وفاة ما لا يقل عن 130 مهاجرا كانوا متجهين إلى أوروبا بعد انقلاب قاربهم المطاطي قبالة ساحل البحر الأبيض المتوسط الليبي.
SOS Méditerranée/Flavio Gasper
وفاة ما لا يقل عن 130 مهاجرا كانوا متجهين إلى أوروبا بعد انقلاب قاربهم المطاطي قبالة ساحل البحر الأبيض المتوسط الليبي.

خطوات مطلوبة

وأكد بيان الفريق الأممي المشترك على الآتي:

  • تشجيع الدول على النظر في الحاجة إلى مزيد من التطوير، بما يتماشى مع القانون الدولي، لتسليم الأشخاص الذين يتم انتشالهم من البحر إلى مكان.
  • تشجيع الدول على تعزيز الجهود المبذولة لتعزيز التعاون الدولي ومتعدد الأطراف لتفكيك شبكات الجريمة المنظمة التي تسهل الهجرة غير النظامية.
  • دعوة الدول- التي أنشأت منطقة البحث والإنقاذ بموجب اتفاقية البحث والإنقاذ- إلى ضمان احترام قانون البحار وقانون اللاجئين الدولي وقانون حقوق الإنسان وقواعد القانون الجنائي عبر الوطنية في تحديد مكان آمن لإنزال الأشخاص الذين يتم إنقاذهم في البحر؛
  • تشجيع الدول على إيلاء اهتمام خاص لاستعادة الجثث وكذلك الجهود الموجهة لتحديد هويتهم، وتزويد أسرهم بالإجابات عن مصيرهم وأماكن وجودهم، ومنعهم من أن يصبحوا في عداد المفقودين؛
  • تشجيع الدول على اتخاذ تدابير لمنع تفكك الأسرة أثناء عمليات الإنقاذ في البحر وإجراءات الإنزال، بما يتماشى مع القانون الدولي لحقوق الإنسان؛
  • تشجيع الدول على ضمان التحديد السريع لجميع الأشخاص الذين هم في وضع ضعيف، ولا سيما الأطفال، واعتماد إجراءات إنزال تراعي حاجات الطفل؛
  •  دعوة الدول إلى العمل معا، مسترشدة بروح تقاسم المسؤولية والتضامن، لضمان إيجاد حلول طويلة الأجل- تتفق مع القانون الدولي- للاجئين والمهاجرين الذين تم إنقاذهم بعد إنزالهم.
عبر أكثر من 16،500 مهاجر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2021.
SOS Méditerranée/Anthony Jean
عبر أكثر من 16،500 مهاجر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2021.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.