المبعوث الأممي إلى اليمن يرحب بإقلاع أول رحلة تجارية من مطار صنعاء بعد حوالي ست سنوات

16 آيار/مايو 2022

رحَّب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن، هانس غروندبرغ بانطلاق أول رحلة تجارية من مطار صنعاء بعد حوالي ست سنوات على توقف تسيير الرحلات الجوية من هناك.

ويأتي ذلك ضمن تنفيذ اتفاق الهدنة الذي دخل حيز التنفيذ مع بداية شهر رمضان المبارك في 2 نيسان / أبريل 2022.  

وبحسب بيان صادر عن مكتب المبعوث الخاص، أقلعت الرحلة من مطار صنعاء في 09:05 صباحا بالتوقيت المحلي متوجهة إلى العاصمة الأردنية عمَّان، وعلى متنها 130 من الركاب اليمنيين. 
وفي هذا السياق، أعرب السيد غروندبرغ عن امتنانه للمملكة الأردنية الهاشمية لدعمها القيّم كما أثنى على تعاون الحكومة اليمنية البنّاء في تيسير الرحلة.

وقت التضافر لتنفيذ التزامات الهدنة

وفي البيان هنأ السيد غروندبرغ جميع اليمنيين على "هذه الخطوة المهمة التي طال انتظارها". 

وأعرب عن أمله في أن يوفر تيسير الرحلات الجوية من مطار صنعاء "بعض الراحة لليمنيين الذين يحتاجون إلى العلاج الطبي في الخارج، أو الذين يسعون إلى فرص التعليم والعمل، أو لمّ الشمل مع أحبائهم." 

وأكد أن "هذا وقت التضافر وبذل المزيد من الجهد للبدء في إصلاح ما كسرته الحرب، وتنفيذ جميع التزامات الهدنة لبناء الثقة والتحرك نحو استئناف عملية سياسية لإنهاء النزاع بشكل مستدام".

وشدد السيد غروندبرغ في بيانه على أن يتم بذل جهود مكثفة لدعم الأطراف في الوفاء بجميع الالتزامات التي تعهدت بها عند اتفاقها على الهدنة.
وبحسب بنود اتفاق الهدنة، كانت الأطراف قد وافقت على وقف جميع العمليات العسكرية الجوية والبرية والبحرية الهجومية داخل اليمن وعبر حدوده.

واتفقت على دخول سفن الوقود إلى موانئ الحديدة وعلى أن تباشر الرحلات الجوية التجارية عملها داخل وخارج مطار صنعاء إلى وجهات محددة سلفا في المنطقة. كما اتفقت على الاجتماع تحت رعاية المبعوث الأممي الخاص لفتح الطرق في تعز والمحافظات الأخرى في اليمن.

وعد لليمنيين واليمنيات بمزيد من الأمن

النساء والأطفال يتعانقون في مطار صنعاء في اليمن حيث تمت أول رحلة تجارية منذ ما يقرب من ست سنوات.
© OSESGY
النساء والأطفال يتعانقون في مطار صنعاء في اليمن حيث تمت أول رحلة تجارية منذ ما يقرب من ست سنوات.

وسيسهم وقف القتال، مقترنا بدخول سفن الوقود، وتخفيف القيود المفروضة على حركة الأشخاص والبضائع داخل البلد وخارجه، في بناء الثقة وخلق بيئة مواتية لاستئناف المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية سلمية للصراع.
وفي هذا السياق منحت الحكومة اليمنية تصريحا لدخول سفينة “Imperious” محملة بالوقود إلى ميناء الحديدة (في 25 نيسان/أبريل). وسمحت بدخول سفينة محملة بالوقود "Eugenia Gas" إلى ميناء الحديدة (في 5 أيار/مايو). كما سمحت بدخول سفينتين للوقود "Uhud" و "Princess Khadija" إلى ميناء الحديدة (في 9 أيار/مايو)، كل ذلك بموجب بنود الهدنة.

واليوم تم تشغيل أول رحلة جوية تجارية من مطار صنعاء منذ حوالي ست سنوات متجهة إلى عمّان، وعلى متنها 130 من المسافرين اليمنيين.

وقال السيد غروندبرغ: "كانت هذه الالتزامات في الأساس وعدا لليمنيات واليمنيين بمزيد من الأمن، وبقدرة أفضل على الوصول إلى السلع والخدمات الأساسية، وبتحسين حرية التنقل داخل اليمن وإليه ومنه."

 
وأوضح في ختام بيانه أن "إحراز تقدم نحو فتح الطرق في تعز هو أمر أساسي لتحقيق هذا الوعد."

وأعرب عن أمله في أن تفي الأطراف بالتزاماتهما، بما يشمل "الاجتماع على وجه السرعة للاتفاق على فتح الطرق في تعز وغيرها من المحافظات في اليمن وفقًا لبنود اتفاق الهدنة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.