منظمة الصحة العالمية على استعداد لدعم كوريا الشمالية في محاربة عدوى كوفيد-19

وحدات العناية المركزة تقدم الإسعاف لأحد المرضى بكوفيد-19 في ووهان بالصين (نيسان/ابريل 2020).
Yun Liu
وحدات العناية المركزة تقدم الإسعاف لأحد المرضى بكوفيد-19 في ووهان بالصين (نيسان/ابريل 2020).

منظمة الصحة العالمية على استعداد لدعم كوريا الشمالية في محاربة عدوى كوفيد-19

الصحة

قالت منظمة الصحة العالمية، اليوم الخميس، إنها ملتزمة بمساعدة جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية على الاستجابة لكوفيد-19، بعد الإعلان عن أول إصابة لها في وسائل الإعلام بالبلاد.

وردا على سؤال من أخبار الأمم المتحدة، قالت منظمة الصحة العالمية إنها على اتصال بالسلطات في كوريا الديمقراطية الشعبية لكنها لم تتلق بعد تقريرا رسميا من وزارة الصحة في البلاد.

قال إدوين سلفادور، ممثل منظمة الصحة العالمية في البلاد المعروفة أيضا باسم كوريا الشمالية، إن وكالة الأمم المتحدة قد دعمت البلاد في تطوير خطة التأهب والاستجابة الوطنية لكـوفيد-19.

وقالت وسائل إعلام حكومية إنه تم اكتشاف نوع مختلف من أوميكرون في العاصمة بيونغ يانغ.

حضور داعم

جنبا إلى جنب مع شركائها - بما في ذلك منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) والتحالف العالمي للقاحات والتحصين (غافي) دعمت منظمة الصحة العالمية كوريا الشمالية تطوير خطة نشر لقاح كوفيد-19.

تمت مراجعة المخطط والموافقة عليه من قبل هيئة متعددة الشركاء على المستوى الإقليمي، مما يسمح للدولة بتلقي لقاحات كوفيد-19 من خلال مبادرة التوزيع العادل للقاحات (كوفاكس) التي تقودها الأمم المتحدة.

لا تزال منظمة الصحة العالمية ملتزمة بالعمل مع السلطات الوطنية في كوريا الشمالية من خلال تزويدها بالمعلومات اللازمة عن لقاحات كوفيد-19 المتاحة من خلال كوفاكس.

لقاح جونسون آند جونسون قد يتم البدء بتوزيعه في النصف الأول من 2021 كجزء من مرفق كوفاكس.
Janssen
لقاح جونسون آند جونسون قد يتم البدء بتوزيعه في النصف الأول من 2021 كجزء من مرفق كوفاكس.

انتشار فيروس كورونا في جنوب أفريقيا

في هذه الأثناء مع اقتراب فصل الشتاء في المنطقة، تواجه جنوب أفريقيا تصاعدا في حالات كوفيد-19 للأسبوع الثالث على التوالي، مما أوقف مسار انخفاض إجمالي الإصابات الذي استمر لشهرين في جميع أنحاء القارة.

سجلت المنطقة دون الإقليمية 46271 حالة الأسبوع الماضي، بزيادة بنسبة 32 في المائة عن الأسبوع السابق، مدفوعة إلى حد كبير بارتفاع حاد في جنوب أفريقيا، حيث تضاعفت الحالات الأسبوعية أربع مرات خلال الأيام الـ21 الماضية.

وقال عبد السلام غيي، مدير التأهب والاستجابة للطوارئ في المكتب الإقليمي لأفريقيا بمنظمة الصحة العالمية، في مؤتمر صحفي على الإنترنت: "هذا الارتفاع في الحالات هو علامة إنذار مبكر نراقبها عن كثب".

"حان الوقت الآن لتكثف الدول استعدادها والتأكد من قدرتها على اتخاذ استجابة فعالة في حالة حدوث موجة وبائية جديدة".

مع الكشف عن متغير أوميكرون في عدد متزايد من البلدان، منظمة الصحة العالمية تعلن وقوفها إلى جانب دول جنوب أفريقيا.
WHO Africa
مع الكشف عن متغير أوميكرون في عدد متزايد من البلدان، منظمة الصحة العالمية تعلن وقوفها إلى جانب دول جنوب أفريقيا.

الحالات تجتاح الجنوب

على الرغم من ارتفاع الحالات، لا يزال الاستشفاء في جنوب أفريقيا منخفضا، حيث بلغ عدد المرضى الداخليين المصابين بفيروس كوفيد حوالي 20 في المائة في أواخر كانون الثاني/ديسمبر.

ومع ذلك، خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، كان هناك 376 حالة وفاة مسجلة - ضعف العدد مقارنة بالأسابيع الثلاثة السابقة.

في مقاطعتي غوتنغ وكوازولو ناتال، حيث تم اكتشاف الموجة الأخيرة لأول مرة، زادت حالات دخول المستشفى ووفيات المرضى الداخليين بنسبة 90 إلى 100 في المائة خلال الأسبوعين الماضيين.

"مع الخبرة المكتسبة على مدار العامين الماضيين، يجب علينا بذل كل ما في وسعنا للحد من الآثار السلبية لموجة جائحة جديدة من خلال تكثيف التطعيم والتدابير لاكتشاف ومنع انتشار الفيروس وكذلك علاج المرضى،" كما قال الدكتور غيي.

عدد الوفيات في أوروبا يتجاوز مليوني شخص

في الوقت نفسه، أكد الإقليم الأوروبي لمنظمة الصحة العالمية أن عدد القتلى هناك وصل إلى مليوني شخص - وهو ما يمثل جزءا صغيرا فقط من إجمالي الوفيات المرتبطة بشكل مباشر وغير مباشر بكوفيد-19.

قال مكتب منظمة الصحة العالمية إنه على الرغم من انخفاض الحالات، إلا أن الحالات في المنطقة لا تزال مرتفعة للغاية، مذكرا أن فيروس SARS-CoV-2 لا يزال فيروسا قاتلا، خاصةً بالنسبة لغير الملقحين والضعفاء سريريا.