الأمين العام يجري زيارة تضامن رمضانية إلى السنغال والنيجر ونيجيريا

29 نيسان/أبريل 2022

يبدأ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يوم السبت، زيارة تضامن رمضانية إلى السنغال والنيجر ونيجيريا، يسلط خلالها الضوء أيضا على تأثير الحرب الأوكرانية على القارة الأفريقية.

وقال نائب المتحدث باسم الأمين العام، فرحان حق، في المؤتمر الصحفي اليومي، إن الأمين العام سيجتمع ويتقاسم مأدبة عشاء مع الرئيس السنغالي ماكي سال، الذي تولى رئاسة الاتحاد الأفريقي في وقت سابق من هذا العام.

كما سيشارك في احتفالات العيد مع رئيس النيجر محمد بازوم، ومن المقرر أن يلتقي بالرئيس النيجيري محمد بخاري.

وسيعقد الأمين العام اجتماعات مع كبار المسؤولين الحكوميين، في البلدان الثلاثة، وكذلك مع ممثلي المجتمع المدني، بما في ذلك النساء والجماعات الشبابية والزعماء الدينيين.

وسيلتقي بالعائلات المتضررة بشدة من العنف وعدم الاستقرار في منطقة الساحل، بما في ذلك النازحون داخليا واللاجئون.

كما سيشهد الأمين العام بنفسه تأثير تغير المناخ على المجتمعات الضعيفة وسيقوم بتقييم التقدم والتحديات التي تواجه جهود التعافي من كـوفيد-19.

تقليد سنوي

وكان الأمين العام قد درج، ومنذ أن كان مفوضا ساميا لشؤون اللاجئين، على إحياء تقليد سنوي يتمثل في القيام بزيارات تضامن رمضانية إلى المجتمعات المسلمة حول العالم. لكن هذا التقليد توقف بسبب جائحة كورونا.

فبصفته أمينا عاما للأمم المتحدة، زار أفغانستان في عام 2017؛ مالي في 2018؛ وفي عام 2019 سجل زيارة إلى الجالية المسلمة في نيوزيلندا، في أعقاب الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجد النور في العاصمة كرايستشيرش.

وقال فرحان حق إن الأمين العام سيستغل زيارته هذا العام، للتعبير عن تضامنه مع ضحايا الإرهاب في المنطقة.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.