الأمين العام: مشاركة الشباب الهادفة ضرورية للنهوض بحقوق الإنسان ومعالجة أزمة المناخ

20 نيسان/أبريل 2022

أكد أمين عام الأمم المتحدة أن المشاركة الشبابية الهادفة والمتنوعة والفعالة – داخل الأمم المتحدة وخارجها - ضرورية للنهوض بحقوق الإنسان ومعالجة أزمة المناخ وتحقيق أهـداف التنمية المستدامة.

وقال السيد أنطونيو غوتيريش إن منتدى الشباب التابع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي هو المكان الرئيسي في الأمم المتحدة لجس نبض شباب العالم.

وقد انطلق المنتدى السنوي، يوم أمس الثلاثاء، بمشاركة شبابية واسعة وبحضور عدد من المسؤولين الأمميين.

وفي رسالة مصورة إلى المنتدى، قال الأمين العام إن الحرب وكـوفيد-19 وأزمة المناخ تعمل كلها على تفاقم التحديات التي يواجهها الشباب اليوم.

"لكن الشباب هم أيضا في طليعة جهود مكافحة تغير المناخ، والدفاع عن العدالة العرقية والمساواة بين الجنسين. إنهم يخضعون القادة للمساءلة. إنهم في طليعة جهودنا لتأمين مستقبل أكثر شمولا وسلما وازدهارا للجميع."

التزام بالعمل مع الشباب

ودعا الأمين العام الشباب إلى الاستمرار في الضغط وحشد التعبئة وطرح أفكارهم على الطاولة، مشددا على أنه ما من وقت لنضيعه.

وأكد السيد غوتيريش الالتزام بالعمل من أجل الشباب ومعهم من خلال استراتيجية الأمم المتحدة للشباب.

"أشكر مبعوثتي للشباب، وكيانات الأمم المتحدة، وفرق الأمم المتحدة القطرية، والمنظمات الشبابية والدول الأعضاء على العمل لضمان أن تسترشد أعمالنا بوجهات نظر الشباب وطاقتهم."

إنشاء مكتب جديد للأمم المتحدة معني بالشباب

ولكن الأمين العام قال إنه يمكننا ويجب علينا أن نفعل المزيد، مشيرا إلى أن تقرير "خطتنا المشتركة" يقترح سلسلة من التوصيات لتعزيز وتعميق التضامن مع الشباب والأجيال القادمة وبناء تعددية أكثر تشابكا وشمولية وفعالية.

"يتضمن ذلك قمة حول تحويل التعليم في أيلول/سبتمبر والتي أشجع فيها مشاركتكم الكاملة والفعالة. ويشمل أيضا إنشاء مكتب جديد للأمم المتحدة للشباب من شأنه رفع مستوى المشاركة مع الشباب عبر عملنا."

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.