إثيوبيا: الأمم المتحدة تواجه تحديات متزايدة في الوصول إلى المحتاجين في تيغراي بسبب نقص الإمدادات الأساسية

8 نيسان/أبريل 2022

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن المنظمة وشركاءها في المجال الإنساني لم يتمكنوا من نقل أي مساعدات أخرى إلى تيغراي عن طريق البر منذ وصول قافلة مؤلفة من حوالي 20 شاحنة محملة بإمدادات الغذاء والتغذية وصهريج وقود واحد بين الأول والثاني من نيسان / أبريل الجاري.

كانت تلك القافلة هي الأولى التي تدخل من خلالها إمدادات الأمم المتحدة إلى تيغراي براً منذ منتصف كانون الأول/ديسمبر كما كانت المرة الأولى منذ ثمانية أشهر التي تم فيها نقل إمدادات الوقود الإنسانية عبر ممر سيميرا-ميكيل.

وفي حديثه للصحفيين اليوم، قال دوجاريك إن المنظمات الإنسانية في تيغراي تواجه تحديات متزايدة في الوصول إلى المحتاجين بسبب نقص الإمدادات الأساسية، فضلاً عن استمرار تعليق الخدمات الأساسية، بما في ذلك الخدمات المصرفية والكهرباء والاتصالات.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة، "من أصل 5.2 مليون شخص الذين يفترض تلقيهم الطعام كل ستة أسابيع، وصلنا مع شركائنا بالطعام إلى 1.2 مليون شخص فقط، بعد ما يقرب من ستة أشهر من بدء الجولة الحالية لتوزيع المواد الغذائية في تيغراي."

وقال دوجاريك إن حوالي 73 ألف شخص تلقى مساعدات غذائية هذا الأسبوع وحده، لكن نصف هؤلاء لم يتلقوا سوى البقول والآلاف لم يتلقوا سوى زيت الطهي، كما لم تكن التغذية المدرسية ممكنة في تيغراي خلال الأسبوع الماضي بسبب نقص مخزون الغذاء.

وأضاف، "من بين ما يقدر بـ 3.9 مليون شخص يحتاجون إلى شكل من أشكال المساعدة الصحية، تمكن شركاؤنا من الوصول إلى 27 ألف شخص فقط في تيغراي هذا الأسبوع."

عمليات النقل الجوي مستمرة

وتتواصل عمليات النقل الجوي للأمم المتحدة بين أديس أبابا وميكيلي، حيث تم نقل حوالي 76 طنا متريا من إمدادات التغذية هذا الأسبوع، مما يجعل المبلغ الإجمالي حوالي 428 طناً مترياً من الإمدادات الإنسانية نقلت جواً منذ كانون الثاني / يناير. وأشار دوجاريك أن هذا المبلغ لا يوازي سوى حوالي 11 شاحنة، أو نصف ما يمكن نقله عن طريق القافلة البرية.

الوضع في أمهرة وأفار

في أفار المجاورة، لا يزال الوضع الإنساني متردياً إجمالاً، على الرغم من بعض التحسينات في الوصول. فبحلول بداية هذا الأسبوع، وصل شركاء الأمم المتحدة إلى أكثر من 196 ألف شخص بالغذاء منذ أواخر شباط/فبراير، وهو ما يمثل حوالي ثلث السكان المحتاجين فقط. وتعمل فرق الصحة والتغذية المتنقلة أيضاً في 12 منطقة متضررة من النزاع في أفار.

أما في أمهرة، على الرغم من الوضع الأمني المتوتر في أجزاء من المنطقة، تمكنت الأمم المتحدة مع شركائها من الوصول إلى حوالي 634 ألف شخص بالغذاء منذ نهاية آذار / مارس، وأكثر من 10 ملايين منذ كانون الأول / ديسمبر الماضي، على حد قول دوجاريك. وأضاف أنه تم نشر 10 فرق متنقلة للصحة والتغذية في أمهرة خلال الأسبوع الماضي.

ونقل المتحدث عن العاملين في المجال الإنساني قولهم إن هناك تحديات خطيرة في أجزاء أخرى من إثيوبيا، "حيث تم الإبلاغ الآن عن تضرر أكثر من 8 ملايين شخص من الجفاف المستمر في جنوب البلاد."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.