منظور عالمي قصص إنسانية

تغيّر المناخ: نحن عند مفترق طرق ويمكن للقرارات التي نتخذها اليوم تأمين مستقبل ملائم للحياة

طفل صغير يجمع القليل من الماء الذي يمكنه الحصول عليه من نهر جاف بسبب الجفاف الشديد في الصومال.
© UNICEF/Sebastian Rich
طفل صغير يجمع القليل من الماء الذي يمكنه الحصول عليه من نهر جاف بسبب الجفاف الشديد في الصومال.

تغيّر المناخ: نحن عند مفترق طرق ويمكن للقرارات التي نتخذها اليوم تأمين مستقبل ملائم للحياة

المناخ والبيئة

أصدرت الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ تقريرها الثالث والذي ركز على استراتيجية التخفيف والحد من الانبعاثات، وحدد خيارات قابلة للتطبيق وسليمة من الناحية المالية في كل قطاع، وخيارات كفيلة بأن تنفذ إمكانية حصر الاحترار عند 1.5 درجة مئوية.

ويدعو التقرير إلى تسريع وتيرة التحوّل إلى مصادر الطاقة المتجددة بمقدار ثلاث مرات، وهو ما يعني توقف الحكومات عن تمويل قطاع الفحم، ليس فقط في الخارج ولكن أيضا في بلدانها، وحماية الغابات والنظم الإيكولوجية بوصفها حلولا مناخية فعّالة.

دعوة إلى التقليل من الانبعاثات

في 2010-2019، بلغ المتوسط السنوي لانبعاثات غازات الاحتباس الحراري في العالم عند أعلى مستوياته في تاريخ البشرية، لكن معدل النمو تباطأ.

لكن يحذر تقرير الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيّر المناخ (IPCC) من أنه بدون إجراء تخفيضات فورية وعميقة للانبعاثات في جميع القطاعات، فإن الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية سيكون أمرا بعيد المنال.

مع ذلك، هناك أدلة متزايدة على العمل المناخي، كما قال العلماء في التقرير.

لدينا خيارات في جميع القطاعات لخفض الانبعاثات إلى النصف على الأقل بحلول عام 2030 - هوسينغ لي

فمنذ عام 2010، حدثت انخفاضات مستمرة تصل إلى 85 في المائة في تكاليف الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والبطاريات. وأدت مجموعة متزايدة من السياسات والقوانين إلى تعزيز كفاءة الطاقة وخفض معدلات إزالة الغابات، وتسريع نشر الطاقة المتجددة.

وقال رئيس اللجنة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، هوسينغ لي: "نحن عند مفترق طرق. يمكن للقرارات التي نتخذها الآن تأمين مستقبل ملائم للعيش. لدينا الأدوات والمعرفة اللازمة للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري."

وأضاف يقول: "يشجعني العمل المناخي الذي يتم اتخاذه في العديد من البلدان. هناك سياسات ولوائح وأدوات السوق التي تثبت فعاليتها. إذا تم توسيع نطاقها وتطبيقها على نطاق أوسع وأكثر إنصافا، فيمكنها دعم تخفيضات عميقة للانبعاثات وتحفيز الابتكار."

وقد تمت الموافقة على ملخص لواضعي السياسات في تقرير الفريق العامل الثالث للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، تغيّر المناخ 2022: التخفيف من تغيّر المناخ، في 4 نيسان/أبريل 2022، من قبل 195 حكومة عضو في IPCC، وذلك في جلسة افتراضية بدأت في 21 آذار/مارس. وهذه هي الدفعة الثالثة من تقرير التقييم السادس للهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيّر المناخ والذي سيتم الانتهاء منه هذا العام.

وأكد رئيس الهيئة أن "لدينا خيارات في جميع القطاعات لخفض الانبعاثات إلى النصف على الأقل بحلول عام 2030."

جاموسة تعوم في جنوب السودان في منطقة تأثرت من الفيضانات.
© UNICEF/Sebastian Rich
جاموسة تعوم في جنوب السودان في منطقة تأثرت من الفيضانات.

 

الأمين العام: نحن في طريقنا إلى احترار عالمي

بمناسبة صدور التقرير الثالث، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في رسالة مصورة: "إننا نسير بسرعة نحو كارثة مناخية؛ مدن كبرى ستصبح مغمورة تحت المياه. وموجات من الحر لم يسبق لها مثيل، وعواصف مرعبة ونقص في المياه على نطاق واسع."

وأشار إلى أننا في طريقنا إلى احترار عالمي يتجاوز ضعف الحد المتفق عليه في باريس وهو 1.5 درجة مئوية. "أقوال بعض قادة الحكومات ورجال الأعمال تصب في اتجاه – بينما تصب أفعالهم في اتجاه آخر. إنهم ببساطة يكذبون وعواقب ذلك ستكون كارثية. إننا في حالة طوارئ مناخية."

يحذر علماء المناخ من أننا قد أوشكنا بشكل خطير على بلوغ نقاط تحوّل يمكن أن تؤدي إلى تأثيرات مناخية متتالية لا سبيل لتداركها.

تضييق الخناق على الكوكب

وأضاف السيد غوتيريش أن الحكومات والشركات المسؤولة عن أعلى نسب الانبعاثات، تتمادى "كمّن يصب الزيت على النار. فهي لا تتورع عن تضييق الخناق على كوكبنا حسبما تُمليه مصالحها الخاصة واستثماراتها التاريخية في الوقود الأحفوري، في الوقت الذي توجد فيه حلول متجددة أقل تكلفة تساهم في توفير فرص العمل المراعية للبيئة وأمن الطاقة ومزيد من الاستقرار في الأسعار."

Tweet URL

وشدد الأمين العام على أهمية خفض الانبعاثات العالمية بنسبة 45 في المائة هذا العقد؛ إلا أن التعهدات المناخية الحالية ستؤدي إلى زيادة بنسبة 14 في المائة في الانبعاثات.

وانتقد السيد غوتيريش وصف النشطاء في مجال المناخ بالمتطرفين الخطيرين، بل قال: "حقيقة الأمر أن البلدان التي تزيد من إنتاج الوقود الأحفوري هي المتطرفة الخطيرة. فالاستثمار في البنية التحتية الجديدة للوقود الأحفوري هو ضرب من الجنون الأخلاقي والاقتصادي."

تحولات في قطاع الطاقة

سيتطلب الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري تحوّلات كبيرة في قطاع الطاقة. سيشمل ذلك خفضا كبيرا في استخدام الوقود الأحفوري، والتحول إلى الكهرباء، وتحسين كفاءة الطاقة، واستخدام أنواع الوقود البديلة (مثل الهيدروجين).

وقال بريادارشي شوكلا، الرئيس المشارك لفريق العمل الثالث: "يمكن أن يؤدي وجود السياسات والبنية التحتية والتكنولوجيا الصحيحة المعمول بها لتمكين التغييرات في أنماط حياتنا وسلوكنا إلى انخفاض بنسبة 40-70 في المائة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2050. وهذا يوفر إمكانات كبيرة غير مستغلة."

كما تُظهر الأدلة أيضا أن هذه التغييرات في نمط الحياة يمكن أن تحسّن صحتنا ورفاهيتنا على حد تعبيره.

وتوفر المدن والمناطق الحضرية الأخرى فرصا كبيرة لخفض الانبعاثات. يمكن تحقيق ذلك من خلال استهلاك أقل للطاقة (على سبيل المثال من خلال إنشاء مدن مدمجة فيها مناطق للسير على الأقدام)، استخدام الكهرباء في وسائل النقل بالاقتران مع مصادر الطاقة منخفضة الانبعاثات وتعزيز امتصاص الكربون وتخزينه باستخدام الطبيعة. هناك خياران لمدن قائمة وسريعة النمو وجديدة.

من جانبه، قال جيم سكيا، الرئيس المشارك في الفريق العامل الثالث: "نرى أمثلة على المباني الخالية من الطاقة أو الكربون في جميع المناخات تقريبا.. العمل في هذا العقد أمر بالغ الأهمية لتحقيق إمكانيات المباني."

نهر جليدي جبلي يتقلص بسبب ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض تساقط الثلوج في منطقة كارجيل، الهند.
© UNICEF/Srikanth Kolari
نهر جليدي جبلي يتقلص بسبب ارتفاع درجات الحرارة وانخفاض تساقط الثلوج في منطقة كارجيل، الهند.

إعادة التدوير وتقليل النفايات

سيشمل تقليل الانبعاثات في الصناعة استخدام المواد بشكل أكثر كفاءة، وإعادة استخدام المنتجات وإعادة تدويرها وتقليل النفايات. بالنسبة للمواد الأساسية، بما في ذلك الصلب ومواد البناء والمواد الكيميائية، فإن عمليات إنتاج غازات الاحتباس الحراري منخفضة إلى صفر، وهي في طور التجريب إلى المرحلة شبه التجارية.

يشمل هذا القطاع حوالي ربع الانبعاثات العالمية. سيكون تحقيق صافي الصفر أمرا صعبا، وسيتطلب عمليات إنتاج جديدة، وانبعاثات منخفضة وعديمة الانبعاثات من الكهرباء، والهيدروجين، وعند الضرورة، احتجاز الكربون وتخزينه.

يمكن أن توفر الزراعة والتحريج واستخدامات الأراضي الأخرى تخفيضات واسعة النطاق للانبعاثات وأيضا إزالة وتخزين ثاني أكسيد الكربون على نطاق واسع. ومع ذلك، لا يمكن للأرض أن تعوّض التخفيضات المتأخرة للانبعاثات في القطاعات الأخرى. يمكن لخيارات الاستجابة أن تفيد التنوع البيولوجي، وتساعد على التكيّف مع تغيّر المناخ وتأمين سبل العيش، والغذاء والماء وإمدادات الخشب.

السنوات القليلة المقبلة حاسمة

في السيناريوهات التي قامت الهيئة بتقييمها، يتطلب الحد من الاحترار إلى حوالي 1.5 درجة مئوية (2.7 درجة فهرنهايت) أن تصل انبعاثات غازات الدفيئة العالمية إلى ذروتها قبل 2025 على أبعد تقدير، وأن يتم تقليلها بنسبة 43 في المائة بحلول عام 2030، في الوقت نفسه، يجب تقليل استخدام الميثان أيضا بمقدار الثلث تقريبا. وحتى مع القيام بذلك، فمن الحتمي تقريبا أن يتم تجاوز عتبة درجة الحرارة هذه مؤقتا ولكن قد نعود إلى ما دونها بحلول نهاية القرن.

وقال السيد سكيا: "إما أن نفعل ذلك الآن، أو لن يحدث مطلقا، إذا أردنا الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري إلى 1.5 درجة مئوية (2.7 درجة فهرنهايت)."

وأضاف أنه بدون إجراء تخفيضات فورية وعميقة للانبعاثات في جميع القطاعات، فسيكون ذلك مستحيلا، وستسقر درجة الحرارة العالمية عندما تصل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى الصافي الصفري.

بالنسبة لـ 1.5 درجة مئوية (2.7 فهرنهايت)، فإن هذا يعني تحقيق صافي انبعاثات صفري من ثاني أكسيد الكربون على مستوى العالم في أوائل الخمسينيات من القرن الماضي؛ بالنسبة لدرجتين مئويتين (3.6 درجة فهرنهايت) فسيحدث في بدايات 2070.

يوضح هذا التقييم أن الحد من الاحترار إلى حوالي 2 درجة مئوية (3.6 درجة فهرنهايت) لا يزال يتطلب أن تصل انبعاثات غازات الدفيئة العالمية إلى ذروتها قبل عام 2025 على أبعد تقدير، وأن يتم تقليلها بمقدار الربع بحلول عام 2030.

مدينة أولان باتور في منغوليا إحدى أكثر المدن تلوثًا في العالم.
ADB/Ariel Javellana
مدينة أولان باتور في منغوليا إحدى أكثر المدن تلوثًا في العالم.

مناشدة لحماية الكوكب

ناشد الأمين العام في كلمته استخدام الطاقة المتجددة بسرعة وعلى نطاق واسع، ووضع حد لتوليد الطاقة التي تعمل بالفحم، وإنهاء جميع أشكال الدعم المقدم لقطاع الوقود الأحفوري.

وقال: "إن تقرير اليوم يصدر في مرحلة يشهد فيها العالم الكثير من الاضطرابات. فقد بلغت أوجه عدم المساواة مستويات غير مسبوقة، وثمّة تفاوت صارخ في درجات التعافي من جائحة كـوفيد-19، والتضخم آخذ في الارتفاع."

حان الوقت للتوقف عن حرق كوكبنا، وبدء الاستثمار في الطاقة المتجددة المتاحة بوفرة حولنا -- الأمين العام

وبسبب الحرب الدائرة في أوكرانيا، فإن أسعار المواد الغذائية والطاقة تشهد ارتفاعا حادا.

وتابع يقول: "لكن زيادة إنتاج الوقود الأحفوري لن تؤدي إلا إلى تفاقم الأمور. والخيارات التي تتخذها البلدان الآن هي خيارات ستحدد قدرتنا على الوفاء بالتزام حصر الاحترار عند 1.5 درجة مئوية أو فشلنا في ذلك."

وقال في ختام كلمته: "حان الوقت للتوقف عن حرق كوكبنا، وبدء الاستثمار في الطاقة المتجددة المتاحة بوفرة حولنا."

يؤكد العلماء أن تغير المناخ هو نتيجة أكثر من قرن من استخدام الطاقة غير المستدامة والأراضي وأنماط الحياة وأنماط الاستهلاك والإنتاج. ويوضح هذا التقرير كيف يمكن لاتخاذ إجراءات الآن أن يدفعنا نحو عالم أكثر عدلا واستدامة.