أنطونيو غوتيريش: حرب روسيا على أوكرانيا اعتداء على الضعفاء في العالم

طبيب يسير في قبو يستخدم لإخفاء المرضى أثناء الغارات الجوية، في مستشفى المنطقة المركزية في بروفاري، أوكرانيا.
© WHO/Anastasia Vlasova
طبيب يسير في قبو يستخدم لإخفاء المرضى أثناء الغارات الجوية، في مستشفى المنطقة المركزية في بروفاري، أوكرانيا.

أنطونيو غوتيريش: حرب روسيا على أوكرانيا اعتداء على الضعفاء في العالم

السلم والأمن

قال الأمين العام للأمم المتحدة، يوم الأربعاء، إن الحرب الروسية في أوكرانيا ليست مجرد "رعب يتكشف أمام أعيننا"، ولكنها أيضا تمثل "هجوما على بعض الأشخاص والبلدان الأكثر ضعفا" في جميع أنحاء العالم.

جاء حديث المسؤول الأممي الأرفع، خلال أول اجتماع للجنة التوجيهية والتي سيتم الاسترشاد بها في إنشاء مجموعة أممية جديدة معنية بالاستجابة للأزمات، بهدف المساعدة في تخفيف التأثير العالمي للغزو الروسي.

وقال أنطونيو غوتيريش إن أوكرانيا تحتاج أولا وقبل كل شيء إلى الدعم، من أجل إنهاء الحرب، ومساعدة الملايين الذين فروا على العودة إلى ديارهم. وأضاف:

"كانت العديد من البلدان النامية تكافح في سبيل التعافي من الأثر الاقتصادي لجائحة كـوفيد-19؛ التضخم قياسي؛ ارتفاع معدلات الفائدة؛ أعباء الديون التي لا يمكن السيطرة عليها. إنها تواجه الآن ارتفاعا هائلا في فواتير الغذاء والطاقة والأسمدة."

في ظل الإجهاد الذي بدأ يعاني منه المانحون في جميع أنحاء العالم المتقدم، قال الأمين العام إنه "يجب على البلدان أن تجتمع معا، غنيها وفقيرها، لإيجاد حلول عالمية، لأن هذه أزمة عالمية."

وأضاف أنه "لن يتمكن أي بلد من عزل نفسه عن انهيار النظام الاقتصادي العالمي؛ ومن التأثيرات المتعاقبة لتخزين الطعام أو الوقود؛ أو من التأثير طويل المدى لزيادة الفقر والجوع ".

حاجة إلى الوحدة والتضامن

وأضاف الأمين العام قائلا:

"نحن بحاجة إلى التخلص من العراقيل، ومنع الاكتناز والمضاربة، وإصلاح أطر التمويل، بهدف السماح لمن يحتاجون إلى المال لشراء أشياء ضرورية لبلدانهم بالوصول إلى تلك الأموال - وإعادة النظر في القواعد ومعايير الأهلية عند الضرورة. كل بلد يحتاج إلى الدعم يجب أن يكون قادرا على الوصول إليه ".

وقال إن هذه الأمور هي من اختصاص مجموعة الاستجابة للأزمات العالمية، والتي ستشمل رؤساء دول وقادة حكومات، ممن تطوعوا بالفعل بتقديم الدعم.

"لدي ثقة تامة في أن هذه اللجنة التوجيهية ستوفر التوجيه والتركيز اللازمين لقراراتنا ... من مؤشرات جوانب الضعف إلى استراتيجيات الدعم، لدينا بالفعل العديد من الأمور في نصابها. نحن بحاجة إلى إعادة توظيفها وتوسيعها والبناء عليها لخلق استجابة فعالة ومنسقة على مستوى النظام ".

 وقال الأمين العام إن معالجة التأثير العالمي للحرب تتطلب نفس الوحدة والتضامن التي رأيناها في الدعم المقدم للاجئين الأوكرانيين.

"يجب أن ننتهز هذه اللحظة ونمضي قدما في تضامن."

طبيبة تضمد جراح مصاب في مستشفى في كييف.
© WHO/Anastasia Vlasova
طبيبة تضمد جراح مصاب في مستشفى في كييف.

 

الدكتور تيدروس يحث روسيا على وقف الحرب

في وقت سابق من يوم الأربعاء، قال مدير عام منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، للصحفيين في جنيف، إنه بعد شهر من الغزو الروسي لأوكرانيا، أصبحت الاحتياجات الصحية للناس هناك ماسة، وتزداد سوءا.

وقال إن الوضع حرج بشكل خاص في مدينة ماريوبول الساحلية وأماكن أخرى، حيث لم تتمكن منظمة الصحة العالمية من إرسال قافلة إنسانية بسبب العنف المستمر.

تلقت مدن أوكرانية أخرى 150 طنا من الإمدادات الطبية من مركز منظمة الصحة العالمية في لفيف في غرب أوكرانيا، لكن الوصول إلى العديد من المواقع "لا يزال خاضعا للحظر".

وناشد الدكتور تيدروس روسيا "وقف الحرب"، مستنكرا الهجمات المستمرة على المستشفيات والمرضى والطواقم الطبية:

"تحققت منظمة الصحة العالمية من 64 هجوما على الرعاية الصحية، منذ بداية الحرب، ونحن بصدد التحقق من المزيد من الهجمات. يجب أن تتوقف الاعتداءات على الصحة. الأنظمة الصحية والمرافق والعاملين ليسوا هدفا وينبغي ألا يكونوا هدفا على الإطلاق."

وأشار إلى مخاوف منظمة الصحة العالمية بشأن "سلامة ومأمونية تشغيل المنشآت النووية والكيميائية.

"تعمل منظمة الصحة العالمية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ونحن نواصل دعوة جميع الأطراف إلى تقليل مخاطر وقوع حادث نووي أو كيميائي، والذي يمكن أن يكون له عواقب وخيمة على صحة الإنسان."

أناس يرتدون كمامات في ميديلين، كولومبيا.
IMF Photo/Joaquin Sarmiento
أناس يرتدون كمامات في ميديلين، كولومبيا.

 

آخر التطورات بشأن كوفيد-19

وفي تلخيصه لأحدث تطورات الوضع العالمي فيما يتعلق بانتشار كوفيد-19، قال المسؤول الأممي إن الزيادة في حالات الإصابة بالفيروس مستمرة، "مدفوعة بتفشٍ واسع النطاق في آسيا وموجة جديدة في أوروبا."

وأشار إلى أن العديد من البلدان تشهد الآن أعلى معدلات وفيات منذ بداية الجائحة. وهذا يعكس السرعة الكبيرة التي ينتشر بها متغير أوميكرون، وزيادة خطر وفاة الأشخاص غير المُحصنين.

"كلنا نريد أن نطوي صفحة الجائحة. ولكن مهما تمنينا زوالها، فإن هذه الجائحة لم تنته بعد. وإلى حين تحقيق تغطية عالية بالتطعيم في جميع البلدان، سنستمر في مواجهة مخاطر تصاعد العدوى، وظهور متغيرات جديدة مقاومة للقاحات."

على الرغم من أن بعض البلدان ذات الدخل المرتفع تقترح إعطاء جرعة معززة ثانية، فإن ثلث سكان العالم لا يزالون غير محصنين.

لكن الدكتور تيدروس أشار إلى أن هناك بعض "المؤشرات الواعدة" من أجل حدوث تقدم.

وقال إن منظمة الصحة العالمية ستواصل الضغط من أجل تحقيق هدف تطعيم بنسبة 70 في المائة، لكل بلد، بحلول منتصف هذا العام، مع إعطاء الأولوية للعاملين الصحيين وكبار السن والفئات الأخرى المعرضة للخطر.