تستحق النساء والفتيات العيش بدون عنف في "أمان وكرامة وحرية"

امرأة تبلغ من العمر 23 عامًا تعاملت مع العنف والتمييز طوال حياتها تتلقى الدعم من إحدى المنظمات غير الحكومية في جنوب أفريقيا.
© UNICEF/Karin Schermbrucke
امرأة تبلغ من العمر 23 عامًا تعاملت مع العنف والتمييز طوال حياتها تتلقى الدعم من إحدى المنظمات غير الحكومية في جنوب أفريقيا.

تستحق النساء والفتيات العيش بدون عنف في "أمان وكرامة وحرية"

المرأة

قال الأمين العام للأمم المتحدة يوم الثلاثاء خلال فعالية ركزت على الدور الذي يتعيّن على الفتيان والرجال القيام به، للمساعدة في القضاء على العنف القائم على النوع الاجتماعي، إن العنف ضد النساء والفتيات قد يكون "أطول جائحة فتكا في العالم."

وأضاف الأمين العام، أنطونيو غوتيريش، في رسالة بالفيديو خلال فعالية على هامش المؤتمر السنوي حول وضع المرأة: "تعرضت واحدة من كل ثلاث نساء في جميع أنحاء العالم للعنف بشكل مباشر."

وأشار إلى أن كل 11 دقيقة، تُقتل امرأة على يد شريكها أو أحد أفراد أسرتها، غالبا في منزلها، "حيث يجب أن تكون أكثر أمنا."

وتابع يقول: "لا يمكننا قبول عالم يتعرض فيه نصف البشرية للخطر في الشوارع أو في منازلهم عبر الإنترنت. يجب أن ننهي العنف ضد النساء والفتيات – الآن."

صنع التغيير

تغيير "قلوب وعقول الرجال والفتيان" هو الخطوة الأولى حسب السيد غوتيريش. وقال إن الرجال خلقوا هذه الآفة، ويجب على الرجال إنهاؤها.

ويبدأ هذا مع كل الرجال الذي ينظرون في المرآة ويتعهدون باقتلاع "ديناميكيات القوة غير المتوازنة والذكورة السامة والأعراف والصور النمطية الثقافية التي غذت هذا العنف على مدى آلاف السنين."

مظاهرة من أجل حقوق المرأة في الإكوادور.
UN Women/Johis Alarcón
مظاهرة من أجل حقوق المرأة في الإكوادور.

تخيّل التغيير

من أوروبا إلى آسيا وأفريقيا إلى الأميركيتين، تسبب فيروس كورونا في زيادة هائلة في العنف ضد المرأة في كل منطقة من مناطق العالم.

في الأيام الأولى من الجائحة في عام 2020، دعا الأمين العام للأمم المتحدة إلى إنهاء تصاعد العنف ضد النساء والفتيات.

وقال: "نعلم أن التغيير ممكن."

وتحقيقا لهذه الغاية، قامت مبادرة الأمم المتحدة Spotlight بتثقيف 880,000 رجل وصبي حول الرجولة الإيجابية والعلاقات التي تحترم الآخر وحل النزاعات بطريقة غير عنيفة.

ومبادرة Spotlight هي شراكة واسعة النطاق مع الاتحاد الأوروبي للقضاء على جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات.

من سائقي سيارات الأجرة إلى النوادي الرياضية، يشارك الرجال بنشاط في برامج منع العنف القائم على النوع الاجتماعي ودعم الناجيات، كما قال السيد غوتيريش للمشاركين في الفعالية.

وفي الوقت نفسه، تعمل الأمم المتحدة مع الحكومات والمشرّعين لتعزيز القوانين واللوائح التي توفر حماية أفضل للنساء والفتيات.

حاجة للمزيد من العمل

منذ إنشاء مجموعة الأصدقاء من أجل القضاء على العنف ضد النساء والفتيات في عام 2020 – كاستجابة لنداء الأمين العام للتحرك – نمت عضويتها إلى ما يقرب من 100.

وقال السيد غوتيريش "لكن حان الوقت لفعل المزيد" مذكّرا أنه بما أن القضية ليست مرتبطة بأي دولة بمفردها، يجب على الجميع التحرّك.

وقال إن المقترحات وضعت تقرير خطتنا المشتركة الذي قدمه إلى الدول الأعضاء العام الماضي، "وتوفر خارطة طريق لمواجهة هذا التحدي بالإلحاح الاستراتيجي الذي يستحقه."

وصرّح قائلا: "ندعو كل دولة عضو إلى وضع خطة طوارئ لمنع العنف القائم على النوع الاجتماعي والاستجابة له."

نساء في مالي يحضرن ورشة حول إنهاء زواج الأطفال وختان الإناث.
© UNICEF/Harandane Dicko
نساء في مالي يحضرن ورشة حول إنهاء زواج الأطفال وختان الإناث.

اغتنام الفرصة

ووصف الفعالية بأنها "فرصة" لكل مشارك لبدء تنفيذ الخطط المتعلقة بالحياة؛ التنسيق من خلال "الاستفادة من خبرة الأمم المتحدة والنماذج الإيجابية التي قدمتها مبادرة Spotlight؛" والعمل على انضمام دول أخرى إليها.

واختتم الأمين العام قائلا: "دعونا نعمل معا لضمان أن تعيش كل امرأة وفتاة حياتها خالية من العنف، مع السلامة والكرامة والحرية التي تستحقها."