دول عديدة تدين إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا خلال عطلة نهاية الأسبوع

7 آذار/مارس 2022

في بيان مشترك، أدانت عدة دول إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا، خلال عطلة نهاية الأسبوع، مشيرة إلى أن ذلك "ينتهك العديد من قرارات مجلس الأمن".

الدول التي أصدرت البيان المشترك هي ألبانيا وأستراليا والبرازيل وفرنسا وإيرلندا واليابان ونيوزيلندا والنرويج وجمهورية كوريا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة.

وقرأت السفيرة الامريكية ليندا توماس-غرينفيلد البيان للصحفيين، خارج قاعة مجلس الأمن، يوم الاثنين، حيث قالت: "بينما تصعد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية إجراءاتها المزعزعة للاستقرار، يواصل مجلس الأمن التزام الصمت."

وقالت إن تقاعس مجلس الأمن عن اتخاذ أي إجراء بشأن إطلاق هذه الصواريخ "يقوض مصداقية المجلس الأمن نفسه" في معالجة قضية كوريا الشمالية "ويقوض نظام عدم الانتشار العالمي ".

الحوار دون شروط مسبقة

وقالت غرينفيلد إن المجموعة لا تزال ملتزمة بالسعي إلى "دبلوماسية جادة ومستدامة" مع كوريا الشمالية. وأضافت:

"لقد عرضت الولايات المتحدة ودول أخرى مرارا الحوار دون شروط مسبقة، لكن جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية فشلت في الرد. وبدلا من الشروع في مسار الدبلوماسية ووقف التصعيد، اختارت تنفيذ سلسلة تصعيدية متزايدة من عمليات إطلاق الصواريخ الباليستية في انتهاك للقانون الدولي ".

التحدث بصوت واحد

وقالت السفيرة الأمريكية إن هذه المجموعة من الدول على استعداد "للتعاون وتحديد نهج يتفق عليه الطرفان مع أعضاء المجلس الآخرين لمواجهة استفزازات كوريا الديمقراطية. لكن دعونا نبدأ بالفرضية الأساسية التي مفادها بأن المجلس يتحمل مسؤولية التحدث علنا ​​عن الانتهاكات الواضحة والمتكررة لقرارات مجلس الأمن ".

كما دعا البيان جميع أعضاء المجلس إلى "التحدث بصوت واحد في إدانة هذه الأعمال الخطيرة وغير القانونية".

وقالت السفيرة الامريكية إن الدول الـ 11 المشاركة في إصدار البيان أعربت في السابق عن مخاوفها "بوضوح وبشكل لا لبس فيه".

وحثت جميع الدول الأعضاء على التنفيذ الكامل لجميع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بكوريا الشمالية.

"تلزم قرارات مجلس الأمن هذه جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بالتخلي عن أسلحة الدمار الشامل وبرامج الصواريخ الباليستية، بشكل كامل، وقابل للتحقق، ولا رجعة عنه. نظام العقوبات الدولي أداة مهمة لمواجهة هذا التهديد للسلم والأمن الدوليين ".

كما أكدت المجموعة مجددا التزامها بالدبلوماسية "كوسيلة لتحقيق نزع السلاح النووي الكامل من شبه الجزيرة الكورية".

وحثت بيونغ يانغ على الاستجابة بشكل إيجابي للتواصل مع الولايات المتحدة وغيرها:

"نواصل دعوة جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية إلى اختيار مسار الحوار على عدم الاستقرار وإعطاء الأولوية للاحتياجات الأساسية وحقوق الإنسان لشعبها بدل برامج أسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية غير القانونية ".

 

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.