إعادة بناء هايتي: مسار التعافي بعد الزلزال

15 شباط/فبراير 2022

بعد ستة أشهر من الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب غرب هايتي وتسبب في مقتل 2200 شخص وإصابة 12,700 آخرين بجراح، يتعاون المجتمع الدولي مع حكومة هايتي لجمع ما يصل إلى ملياري دولار من أجل إنعاش البلد وإعادة بنائه على المدى الطويل.

وفي هذا التقرير، توضّح أخبار الأمم المتحدة أهمية الحاجة إلى دعم هايتي:

•          ما الذي جرى؟

تقدر الأمم المتحدة أن حوالي 800 ألف شخص قد تضرروا من الزلزال.
WFP/Alexis Masciarelli
تقدر الأمم المتحدة أن حوالي 800 ألف شخص قد تضرروا من الزلزال.

ضرب الزلزال الذي بلغت قوته 7.2 درجة في 14 آب/أغسطس 2021 جنوب غرب هذه الدولة الجزرية الكاريبية، مما تسبب في دمار واسع النطاق خاصة في المناطق الريفية.

بالإضافة إلى الوفيات والإصابات، تضررت أو دمرت آلاف المنازل ودُمرت البنية التحتية الرئيسية بما في ذلك المدارس والمستشفيات والطرق والجسور، مما أدى إلى تعطيل الخدمات الرئيسية والنقل والزراعة والتجارة.

وتقول الأمم المتحدة إن حوالي 800 ألف شخص تأثروا بطريقة أو بأخرى، بما في ذلك 300،000 طفل تعطلت دراستهم.

• كيف كانت الاستجابة للزلزال؟

وفي أعقاب الزلزال مباشرة، تحركت الحكومة بدعم من الأمم المتحدة وغيرها نحو العمل من أجل تقديم المعونة الإنسانية الطارئة إلى المتضررين.

يعمل برنامج الأغذية العالمي على تكثيف توزيع الغذاء في هايتي التي دمرها الزلزال.
© WFP/Alexis Masciarelli
يعمل برنامج الأغذية العالمي على تكثيف توزيع الغذاء في هايتي التي دمرها الزلزال.

وتوفر المنظمة الدولية للهجرة ملاجئ مؤقتة للأشخاص الذين فقدوا منازلهم وغذاءهم ومواد أخرى حتى يتمكن الناس من تيسير أمورهم. كما عزز برنامج الأغذية العالمي مشروعه لتوفير وجبات ساخنة لأطفال المدارس من أجل تشجيع الأطفال الذين لم تدمر مدارسهم على مواصلة الدراسة.

ودُمر أيضا نحو 60 مرفقا صحيا. وفي هذا السياق، تلقت عنابر الطوارئ الدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان ومنظمة اليونيسف. وتلقت الأمهات الحوامل الرعاية وغالبا ما أنجبن أطفالهن في الخيام.

بعد ستة أشهر من الزلزال، تجاوزت هايتي حالة الطوارئ المباشرة وهي الآن تبحث في عملية التعافي وإعادة الإعمار على المدى الطويل.

في تشرين الثاني/نوفمبر، نشرت الحكومة تقييما لمقدار الأموال التي تحتاجها لإعادة البناء والتعافي؛ وبحسب التقييم، تحتاج هايتي إلى حوالي ملياري دولار. أكثر من ثلاثة أرباع ذلك بقليل، أي حوالي 1.5 مليار دولار، سيخصص لإعادة تنشيط الخدمات الاجتماعية بما في ذلك برامج الإسكان والصحة والتعليم والأمن الغذائي. سيتم إنفاق الباقي على تعزيز الزراعة والتجارة والصناعة وكذلك إصلاح البنية التحتية الرئيسية. كما تم تخصيص موارد للبرامج البيئية.

• ما هي الدروس المستفادة من الكوارث الطبيعية؟

من الأرشيف: تسبب زلزال عام 2010 في دمار في جميع أنحاء العاصمة الهايتية بور-أو-برنس.
MINUSTAH
من الأرشيف: تسبب زلزال عام 2010 في دمار في جميع أنحاء العاصمة الهايتية بور-أو-برنس.

هايتي، بالطبع، معتادة على الكوارث الطبيعية وقد تم تعلم الدروس من الزلزال المدمر الذي وقع في 12 كانون الثاني/يناير 2010 والذي قتل فيه ما يقدر بنحو 220.000 شخص، معظمهم في العاصمة بور-أو-برنس، والمناطق المحيطة بها. كانت النتيجة المستخلصة الرئيسية من هذا الحدث الكارثي وجهود الاستجابة التي أعقبته هي أن القيادة الوطنية أمر بالغ الأهمية.

في عام 2010، تأثرت الحكومة بشكل مباشر بالكارثة وكانت غير مجهزة وغير مستعدة لتنسيق الاستجابة لحالات الطوارئ على هذا النطاق الضخم، ونتيجة لذلك، تدخل المجتمع الدولي بقوة للمساعدة.

والآن يتعين على هايتي أن تعمل بشكل أفضل من حيث الأخذ بتدابير أقوى للحد من مخاطر الكوارث.

• ما هي الأزمات الأخرى التي تواجهها هايتي؟

لا تزال هايتي واحدة من أقل البلدان نموا في العالم.
IOM/Monica Chiriac
لا تزال هايتي واحدة من أقل البلدان نموا في العالم.

ضرب زلزال عام 2021 هايتي بينما كانت تواجه أزمات متعددة ذات طبيعة اقتصادية وسياسية وأمنية وإنسانية وتنموية.

تعاني البلاد من مستويات عالية من الفقر وتحتل المرتبة 170 من أصل 189 دولة حول العالم في تقرير التنمية البشرية لعام 2020 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

الاقتصاد في حالة يرثى لها، ولم يساعده الحصار الأخير لشحنات البنزين من قبل العصابات المسلحة التي أوصلت البلاد تقريبا إلى طريق مسدود. وينتشر انعدام الأمن، بما في ذلك الاختطاف، حيث تسيطر العصابات على العديد من الأحياء في العاصمة بور-أو-برنس. في تموز/يوليو 2021، اغتيل الرئيس وهو في منزله ولا يزال التحقيق في وفاته مستمرا.

وفوق كل هذا، تواجه هايتي التهديد المستمر لكـوفيد-19.

• كيف يمكن أن تتعافى هايتي من هذه النكسة الأخيرة؟

غالبا ما يساهم الأطفال في المناطق الريفية في هايتي في أنشطة الزراعة الأسرية.
© UNICEF
غالبا ما يساهم الأطفال في المناطق الريفية في هايتي في أنشطة الزراعة الأسرية.

في 16 شباط/فبراير، تستضيف الحكومة مؤتمراً دولياً في بور- أو- برنس تأمل فيه أن تجمع ما لا يقل عن 1.6 مليار دولار من ملياري دولار تحتاجها لإعادة البلاد إلى المسار الصحيح بعد الزلزال.

تكافح العديد من البلدان المانحة على مستوى العالم مع العبء المالي الإضافي الذي فرضته الجائحة على مواردها. علاوة على ذلك، فإن هايتي، في الواقع، تتنافس على الحصول على التمويل مع أزمات أخرى في جميع أنحاء العالم، مثل أفغانستان والمنطقة الإثيوبية، تيغراي. وقد تكون إحدى الأوراق الرابحة في هايتي هي الشتات الضخم، وخاصة في الولايات المتحدة، والتي من المأمول أن تساهم في جهود جمع التبرعات. كما يتم استهداف المؤسسات الخيرية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها.

هذا ويحذر المجتمع الدولي في هايتي من أنه إذا لم تحصل الدولة على الدعم الذي تحتاجه، فإن تعافيها وتنميتها وقدرتها على تحمل الكوارث الطبيعية الأخرى سوف تتأثر سلبا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.