دراسة بحثية تسلط الضوء على جودة الرعاية المقدمة لمن يواجهن مضاعفات الإجهاض غير الآمن

فتيات مراهقات يحضرن جلسة توعية ومناقشة حول صحة المرأة.
© UNICEF/Tapash Paul
فتيات مراهقات يحضرن جلسة توعية ومناقشة حول صحة المرأة.

دراسة بحثية تسلط الضوء على جودة الرعاية المقدمة لمن يواجهن مضاعفات الإجهاض غير الآمن

الصحة

تواجه فتيات ونساء كثيرات خطر الموت والعواقب السلبية قصيرة وطويلة الأجل الناجمة عن الإجهاض غير الآمن، ولكن ومع ذلك لا توجد معلومات عن الكيفية التي يمكن بها لمقدمي وأنظمة الرعاية الصحية توفير أفضل رعاية جيدة للفتيات والنساء اللائي يعانين من مضاعفات متعلقة بالإجهاض.

واستجابة لهذه الفجوة البحثية، أجرت منظمة الصحة العالمية وبرنامج البحوث في مجال الإنجاب البشري دراسة بحثية متعددة البلدان حول الإجهاض شملت 17 دولة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية والبحر الكاريبي بهدف جمع الأدلة المتعلقة بتوفير الرعاية والخبرة وجودة الرعاية.

وتم إطلاق ملحق خاص يسلط الضوء على العمل المنجز كجزء من هذه الدراسة في 11 دولة أفريقية جنوب الصحراء الكبرى. 

ويتضمن الملحق الذي نُشر في المجلة الدولية لأمراض النساء والتوليد، سبع مقالات بحثية تعطي نظرة ثاقبة مهمة بشأن توفير الرعاية السريرية، فضلاً عن جودة الرعاية التي تعاني منها النساء في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

كما يستكشف الملحق تجارب اليافعات وكذلك النساء اللائي يحصلن على الرعاية في بيئات غير آمنة.

وقالت أوزجي تونشالب، من فريق منظمة الصحة العالمية المعني بصحة الأم والفترة المحيطة بالولادة والوقاية من الإجهاض غير الآمن:

"يوضح هذا الملحق حجم العمل الذي لا يزال يتعين علينا إنجازه في سبيل ضمان رعاية جيدة ومحترمة بعد الإجهاض للجميع". 

نساء عديدات يعانين من مضاعفات خطيرة

وقد تم من خلال هذه الدراسة حول الإجهاض جمع بيانات عن أكثر من 23 ألف امرأة يترددن على المرافق الصحية وهن يعانين من مضاعفات متعلقة بالإجهاض.

ففي حين أن معظم هؤلاء النساء عانين من مضاعفات خفيفة أو معتدلة تتعلق بالإجهاض، لا يزال هناك العديد ممن يعانين من مضاعفات خطيرة أو من المحتمل أن تكون مهددة للحياة، لا سيما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. 

ويشمل النهج شامل للإجهاض ورعاية ما بعد الإجهاض توفير الرعاية السريرية والرعاية الذاتية وتقاسم المهام لتوفير الرعاية، فضلا عن نظام صحي داعم في بيئة قانونية تمكينية. 

ويعد هذا الأمر مهما لضمان توفير رعاية عالية الجودة بالنسبة للإجهاض، والتي تتضمن الوصول إلى مجموعة من خيارات منع الحمل المقبولة وميسورة التكلفة - وهي مفتاح لحماية حقوق الإنسان في الصحة والاستقلالية الجسدية.

وتظهر الدراسة أن البلدان بحاجة إلى التحرك بسرعة لضمان أن مقدمي وأنظمة الرعاية الصحية يمكنهم تقديم مثل هذه الرعاية الجيدة للفتيات والنساء. 

خطوات عملية

وتسلط الافتتاحية الضوء على الإجراءات المهمة التي يمكن لصناع القرار في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء اتخاذها لصنع التغيير، والتي تؤكد على:

أولا، زيادة الوصول إلى خدمات الإجهاض عالية الجودة على جميع مستويات الرعاية الصحية.

ثانيا، ضمان أن تستند مناهج تحسين جودة الرعاية بعد الإجهاض إلى الأدلة من ضمنها ضمان أن يستخدم مقدمو الرعاية الصحية الممارسات الموصى بها.

ثالثا، تحديد واستخدام التدخلات التي تتجاوز النظام الصحي - بما في ذلك معالجة المعتقدات الضارة التي يتبناها مقدمو الرعاية الصحية؛ الاعتراف بـ ومعالجة قيود النظم الصحية؛ وضمان تمكين الفتيات والنساء.