مجلس الأمن يدين "بأشد العبارات" الهجمات الإرهابية التي استهدفت دولة الإمارات العربية المتحدة

21 كانون الثاني/يناير 2022

أدان أعضاء مجلس الأمن الدولي، بأشد العبارات، "الهجمات الإرهابية الشنيعة" التي استهدفت مدينة أبو ظبي بدولة الإمارات العربية المتحدة، يوم الاثنين الماضي، وكذلك مواقع أخرى في السعودية.

وأسفرت الهجمات، التي ارتكبها الحوثيون وأعلنوا مسؤوليتهم عنها، عن مقتل 3 مدنيين وإصابة 6 آخرين.

وأعرب أعضاء مجلس الأمن، في بيان صدر اليوم الجمعة، عن خالص مواساتهم وتعازيهم لأسر ضحايا اعتداءات الحوثيين ولحكومتي الهند وباكستان، متمنين الشفاء العاجل والكامل للمصابين.

الأعمال الإرهابية غير مبررة

وأكد أعضاء المجلس من جديد أن الإرهاب بجميع أشكاله ومظاهره يشكل أحد أخطر التهديدات للسلم والأمن الدوليين، وشددوا على ضرورة محاسبة مرتكبي هذه الأعمال الإرهابية المشينة ومنظميها ومموليها ورعاتها وتقديمهم إلى العدالة. 

وحث البيان جميع الدول على التعاون، بشكل فعال، مع حكومة دولة الإمارات وجميع السلطات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد، وفقا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.

وجدد أعضاء مجلس الأمن التأكيد على أن أي أعمال إرهابية هي أعمال إجرامية وغير مبررة، بغض النظر عن دوافعها ومكان وزمان ارتكابها وأيا كان مرتكبوها. 

وجددوا التأكيد كذلك على ضرورة أن تكافح جميع الدول، بجميع الوسائل، وفقا لميثاق الأمم المتحدة والالتزامات الأخرى بموجب القانون الدولي، بما في ذلك القانون الدولي لحقوق الإنسان وقانون اللاجئين الدولي والقانون الإنساني الدولي، التهديدات التي يتعرض لها السلم والأمن الدوليان عن طريق الأعمال الإرهابية.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.