الجمعية العامة تتبنى قرارا بالتوافق حول مكافحة إنكار المحرقة، والأمين العام يرحب بالقرار واصفا إياه بالتاريخي

20 كانون الثاني/يناير 2022

تبنت الجمعية العامة اليوم بالتوافق قرارا يقضي بتعزيز إحياء ذكرى الهولوكوست أو المحرقة ومكافحة إنكارها عبر تطوير برامج تعليمية من خلال الأمم المتحدة. وتم تبني القرار برعاية مشتركة من 114 دولة عضو.
 

وفي بيان صادر عن المتحدث باسمه، رحب الأمين العام باتخاذ الجمعية العامة اليوم القرار التاريخي الذي يرفض ويدين دون أي تحفظ أي إنكار لمحرقة اليهود باعتباره "حدثا تاريخيا".

وكرر الأمين العام قوله إنه "لا يمكننا أبدا أن نتخلى عن حذرنا في مواجهة المحاولات المتزايدة لإنكار المحرقة أو تشويهها أو التقليل من شأنها. يجب علينا أيضا التكيف والاستجابة للأشكال الجديدة من معاداة السامية التي يغذيها الجهل أو نظريات المؤامرة، والتي يتم تداولها أيضا عبر الإنترنت."

واعتبر أن "قرار اليوم، المعتمد بتوافق الآراء، يوضح أنه يجب على جميع الدول الأعضاء إدانة إنكار الهولوكوست ومكافحته بنشاط."

أهم بنود القرار

ويعرّف قرار الجمعية العامة رقم (A.76.L30) إنكار محرقة اليهود بأنه الخطاب والدعاية حيث ينكر أنصارهما صدق الواقعة التاريخية المتمثلة في قيام النازيين وشركائهم بإبادة اليهود خلال الحرب العالمية الثانية، وإنكار النطاق الواسع لأعمال الإبادة التي عُرفت باسم محرقة اليهود.

الجمعية العامة تدين بقرار اتخذ بالإجماع أي إنكار للمحرقة.
Paulina Kubiak
الجمعية العامة تدين بقرار اتخذ بالإجماع أي إنكار للمحرقة., by Paulina Kubiak

ويشير إنكار محرقة اليهود تحديدا – كما جاء في القرار – إلى أي محاولة للقول إن المحرقة لم تقع، ويشمل الجهر بإنكار استخدام آليات الهلاك الرئيسية (مثل غرف الغاز وإطلاق النار على الجموع والتجويع والتعذيب) أو بإنكار تعمّد الإبادة الجماعية للشعب اليهودي والتشكيك في أي من هذين الأمرين.

كما يؤكد قرار الجمعية العامة على أن إنكار محرقة اليهود بأشكاله المتنوعة هو تعبير عن معاداة السامية.

ويلحظ القرار دور وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا، إذ يعرب القرار عن القلق إزاء انتشار المعلومات المضللة والمغلوطة، لا سيّما على منصات التواصل الاجتماعي "التي يمكن أن تكون مصممة لنشر العنصرية وكراهية الأجانب والقولبة النمطية السلبية والوصم وانتهاك حقوق الإنسان والاعتداء عليها."

توعية للأجيال القادمة

وفي المؤتمر الصحفي اليومي، قالت بولينا كوبياك، الناطقة باسم رئيس الجمعية العامة، إن رئيس الجمعية العامة عبد الله شاهد التقى قبل الاجتماع بمجموعة من الأفراد الناجين أو أقربائهم من المحرقة، من بينهم السيد ألبرت بورلا رئيس شركة فايزر ونجل أحد الناجين من المحرقة.

يُذكر أن تبنّي القرار يأتي في 20 كانون الثاني/يناير وهي ذكرى مرور 80 عاما على انعقاد "مؤتمر فانزي" الذي ناقش خلاله مسؤولو ألمانيا النازية تنفيذ ما سُمّي بـ "الحل النهائي للمسألة اليهودية" ونسّقوه، وهو ما أدى إلى الإنشاء المنهجي لمعسكرات الموت النازية وأفضى في نهاية المطاف إلى وقوع جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

و27 كانون الثاني/يناير من كل عام هو يوم دولي لإحياء ذكرى ضحايا محرقة اليهود.

اليونسكو ترحب بالقرار

ويحث القرار الدول الأعضاء على وضع برامج توعية لترسيخ العبر المستخلصة من محرقة اليهود في أذهان الأجيال المقبلة للحيلولة دون وقوع أعمال إبادة جماعية أخرى في المستقبل.

وفي بيانه الصادر عصر اليوم الخميس بتوقيت نيويورك، أكد الأمين العام أن الأمم المتحدة - بما في ذلك من خلال اليونسكو وبرنامج التوعية بالهولوكوست - ستواصل "تطوير وتنفيذ برامج تثقيفية ودعوية تهدف إلى مكافحة إنكار الهولوكوست والتشويه".

وفي هذا السياق رحبت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بالقرار. وقالت إن التوعية بالهولوكوست هي حجر الزاوية في أي جهد دائم لمكافحة الكراهية ونظريات المؤامرة ومعاداة السامية.

وقد أنشأت اليونسكو في عام 2015، برنامجا دوليا للتعليم بشأن الهولوكوست ومنع الإبادة الجماعية  وهناك متحف لذكرى الهولوكوست في الولايات المتحدة. ومن خلال هذا البرنامج، تقدم اليونسكو التدريب والتوجيه للنهوض بالتثقيف بشأن المحرقة والإبادة الجماعية في القطاع العام والمجتمع المدني في جميع المناطق، بالتعاون الوثيق مع مكاتبها الميدانية.

وفي عام 2021، أطلقت اليونسكو تطوير أول دورة تعلّم إلكتروني للمعلمين حول معالجة معاداة السامية بالشراكة مع جامعة لندن.

كما أطلقت اليونسكو موقعا مشتركا على شبكة الإنترنت يستهدف في الغالب المعلمين الأميركيين، مع مؤسسة USC Shoah لدعم التدخلات التعليمية للتصدي لمعاداة السامية ومنعها.

نصب المحرقة التذكاري، الأبعاد الدولية لتعليم الهولوكوست.
Photo: UNESCO
نصب المحرقة التذكاري، الأبعاد الدولية لتعليم الهولوكوست.

ميشيل باشيليت: خطاب الكراهية يتزايد خلال الجائحة

من جانبها، أشارت مفوضة حقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، إلى أن معاداة السامية والتحامل ضد المسلمين في ازدياد في جميع أنحاء أوروبا. وأضافت أن خطاب الكراهية يتزايد في جميع أنحاء العالم، "ويبدو أن هذا الاتجاه يتفاقم بسبب الآثار الاقتصادية والاجتماعية لجائحة كـوفيد-19."

وقالت: "هذا يهدد بشدة القيَم التي نتشاركها – قيم العدالة والكرامة الإنسانية والمساواة وحقوق الإنسان."

جاءت كلمة السيدة باشيليت خلال جلسة استماع للجنة الاستثنائية لمجلس الشيوخ الإيطالي، فيما يتعلق بمكافحة التعصب والعنصرية ومعاداة السامية والتحريض على الكراهية والعنف.

هذا يهدد بشدة القيَم التي نتشاركها – قيم العدالة والكرامة الإنسانية والمساواة وحقوق الإنسان

ففي عام 2019 أجرى مكتبها زيارة إلى إيطاليا لرصد التمييز العنصري، مع التركيز على التحريض على الكراهية العنصرية والتمييز العنصري.

وقالت: "أكد تحليلنا أن هذا الاتجاه موجود بشكل كبير في إيطاليا، كما هو الحال في جميع أنحاء أوروبا وفي العديد من المناطق الأخرى."

وقد كشفت دراسة "خريطة التعصب" التي حللت حوالي 800 ألف تغريدة العام الماضي في إيطاليا عن استهداف النساء والمسلمين وذوي الإعاقة واليهود ومجتمع الميم.

كما واجه المنحدرون من أصل أفريقي العديد من حالات سوء المعاملة والسلوك التمييزي وحتى الاعتداءات الجسدية. ويواجه المهاجرون بخطاب الكراهية والاستبعاد والتجريم.

ودعت السيدة باشيليت إلى مكافحة هذه الظواهر بأطر قانونية ومؤسسية وسياسية قوية.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.