السودان: دعوة للامتناع عن "الاستخدام غير المتناسب للقوة" ضد المتظاهرين

31 كانون الأول/ديسمبر 2021

أفاد مكتب حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الجمعة بأن التقارير عن عمليات القتل ووقوع إصابات خلال المظاهرات السلمية التي شهدها السودان تشكل مصدر قلق عميق.
 

وسلطت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان الضوء على الهجمات التي ورد أنها استهدفت مستشفى ومكتبا إعلاميا يوم الخميس، والتي تم خلالها اعتقال نشطاء حقوقيين.

وقال مكتب المفوضية في تغريدة على حسابه على تويتر: "نحث السلطات على الامتناع عن الاستخدام غير الضروري وغير المتناسب للقوة." 

وكانت الاحتجاجات بمثابة الجولة الحادية عشرة من التظاهرات الكبرى في البلاد منذ 25 تشرين الأول/أكتوبر، عندما أطاح الجيش لأول مرة في انقلاب رئيس الوزراء من منصبه (وقد عاد إليه في وقت لاحق)، منهيا اتفاقية انتقالية لتقاسم السلطة المدنية.

وبحسب تقارير إخبارية، فإن المحتجين يطالبون الجيش بوقف لعب أي دور في الحكومة، استعدادا لانتخابات ديمقراطية جديدة.

وبحسب ما ورد، قُتل أربعة أشخاص برصاص قوات الأمن خلال المظاهرات يوم الخميس بالقرب من العاصمة الخرطوم، مع استخدام السلطات الذخيرة الحية والغاز المسيل للدموع على الحشود، بحسب الشهود، فيما أصيب قرابة 300 متظاهر، إلى جانب العشرات من رجال الشرطة.

اعتداءات على حرية الصحافة

وفي تغريدة على حسابه على تويتر، أعرب الممثل الخاص للأمم المتحدة في السودان، فولكر بيرتس، عن "أشد انزعاجه" من التقارير الأولية عن مقتل مدنيين، واصفا الحوادث بأنها "اعتداءات على حرية الصحافة."

وشدد على ضرورة وجود "تحقيق ذي مصداقية في هذه الانتهاكات."

وأشار إلى أن "للجميع الحق في حرية التعبير."

ارتفاع في عدد الوفيات

ارتفع عدد الوفيات في حملة القمع التي شنتها الشرطة على الاحتجاجات الأخيرة على مستوى البلاد إلى خمسة، وفقا للجنة المركزية للأطباء السودانيين، التي تقف في صف حركة الاحتجاج.

وبحسب تقارير إخبارية، أطلقت القوات الأمنية الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية أثناء مسيرة للمتظاهرين عبر الخرطوم ومدينتي أم درمان وبحري المجاورتين باتجاه القصر الرئاسي.

وأفادت اللجنة يوم الجمعة بوفاة شخص خامس بعد إصابته في صدره بقنبلة غاز مسيل للدموع أطلقتها القوات الأمنية، مما يرفع العدد الإجمالي للوفيات منذ بدء الحملة في تشرين الأول/أكتوبر إلى 53.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.