ميانمار: مجلس الأمن يدعو إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف في البلاد

29 كانون الأول/ديسمبر 2021

أدان مجلس الأمن مقتل 35 شخصا على الأقل بحسب ما ورد - بمن فيهم أربعة أطفال وعاملان في منظمة إنقاذ الطفولة - في ولاية كاياه بميانمار في 24 كانون الأول/ديسمبر. 
 

وفي بيان صدر مساء يوم الأربعاء بتوقيت نيويورك، شدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة ضمان المساءلة عن هذا الفعل.

ودعا أعضاء المجلس إلى الوقف الفوري لجميع أعمال العنف وشددوا على أهمية احترام حقوق الإنسان وضمان سلامة المدنيين. 

كما شدد أعضاء مجلس الأمن على الحاجة إلى وصول المساعدات الإنسانية بأمان ودون عوائق إلى جميع الأشخاص المحتاجين، وعلى توفير الحماية الكاملة والسلامة والأمن للعاملين في المجال الإنساني والطبي.

وأكد الأعضاء من جديد "دعمهم لشعب ميانمار والتحول الديمقراطي في البلاد، والتزامهم القوي بسيادة ميانمار واستقلالها السياسي وسلامة أراضي ميانمار ووحدتها."

اليونيسف تدين القتل والحرق

وكانت منظمة اليونيسف قد أعربت في وقت سابق هذا الأسبوع عن شعورها "بالصدمة والحزن" لما ورد عن مقتل وحرق الضحايا في 24 كانون الأول/ديسمبر، في وقت كان فيه الكثيرون يستعدون للاحتفال بعيد الميلاد.

وأشارت تقارير موثوقة إلى مقتل أربعة أطفال، من بينهم صبيان يبلغان من العمر 17 عاما، وفتاة في سن المراهقة وطفل في الخامسة من العمر تقريبا لم يُذكر جنسه.

وكان العاملان في المجال الإنساني يعملان في منظمة إنقاذ الطفولة غير الحكومية والتي أكدت وفاتهما. وقد قُتلا أثناء عودتهما إلى مكتب المنظمة غير الحكومية الواقع في "لويكاو" بعد الاستجابة للاحتياجات الإنسانية في مجتمع قريب. 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.