قيادات نسائية يبحثن سبل إنهاء حالة "الطوارئ غير المرئية" التي يشكلها العنف القائم على النوع الاجتماعي

16 كانون الأول/ديسمبر 2021

قالت ست قيادات نسائية بارزة في الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم ما زلن معرضات، بشدة، للعنف القائم على النوع الاجتماعي، سواء في المنزل أو في العمل أو في الشوارع أو حتى عبر الإنترنت، وهو أمر فاقمه كوفيد-19 بشكل جلي.
 

وقامت المسؤولات رفيعات المستوى، بمن فيهن نائبة الأمين العام، أمينة محمد ومديرات وكالات أممية كبرى، بدراسة سبل إنهاء حالة "الطوارئ غير المرئية" هذه خلال مناقشة مائدة مستديرة عقدت في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

تم تنظيم المحادثة الصريحة والمفتوحة عبر مبادرة بقعة ضوء وهي برنامج مشترك بين الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي يعمل على القضاء على العنف ضد النساء والفتيات.

خطر واضح وحاضر

في افتتاح المناقشة، وصفت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة العنف القائم على النوع الاجتماعي بأنه "خطر واضح وقائم" بالنسبة لملايين النساء والفتيات في جميع أنحاء العالم.

وسألت مديرة الجلسة ميليسا فليمنغ، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة لإدارة التواصل العالمي، عن تأثير استهداف النساء، بما في ذلك على تحقيق أهـداف التنمية المستدامة.

وقالت السيدة أمينة محمد: "يعرض استهداف النساء جميع أهداف التنمية المستدامة للخطر".

وحذرت من الخطر الذي يحيق بهذه الأهداف بدون مساعدة 50 في المائة من البشرية على إنهاء الفقر أو الوصول إلى التعليم أو العمل اللائق.

مثل أزمة المناخ

قالت ريم السالم، المقررة الخاصة المعنية بالعنف ضد المرأة وأسبابه وعواقبه إن العنف القائم على النوع الاجتماعي يتغلغل في جميع جوانب الحياة، سواء كانت عامة أو خاصة. كما أنه يبدأ مبكرا، في مرحلة الطفولة، ويمثل "سلسلة متصلة" من العنف.

"لهذا السبب أسأل نفسي أيضا ما إذا كنا نتحدث حقا عن حالة طوارئ غير مرئية، بمعنى أنها مرئية تماما لأولئك الذين يريدون رؤيتها. إنها تشبه إلى حد ما أزمة المناخ. الدليل موجود. يمكننا أن نرى ذلك، يمكننا أن نرى العواقب".

كانت المناقشة بمثابة ملحق لـحملة الـ 16 يوما من النشاط ضد العنف ضد المرأة، وهي حملة عالمية سنوية تمتد من 25 تشرين الثاني/نوفمبر إلى 10 كانون الأول/ديسمبر، لحظة الاحتفال بيوم حقوق الإنسان.

وقد أدت جائحة كـوفيد-19 إلى زيادة كبيرة في حجم العنف القائم على النوع الاجتماعي، في جميع أنحاء العالم، على الرغم من عدم الإبلاغ عن أي إحصاءات، وفقا لما ذكرته ناتاليا كانيم، المديرة التنفيذية لصندوق الأمم المتحدة للسكان.

وقالت إن الاستخدام المتزايد للتكنولوجيا أثناء الجائحة خلق "منطقة خطر" على الإنترنت للنساء والفتيات، حيث تعرضن للملاحقة والتحرش.

يخشين التحدث

وأثارت هذه القضية أيضا هنريتا فور، المديرة التنفيذية لليونيسف، التي تحدثت عن المخاطر التي تواجه الفتيات الصغيرات والمراهقات عبر الإنترنت، مثل الاستمالة والجنس، والتي يمكن أن تضر بصحتهن العقلية.

وصفت الأمم المتحدة تصاعد العنف القائم على النوع الاجتماعي الذي صاحب انتشار فيروس كورونا بأنه "جائحة خفية". ولكن حتى مع زيادة الحوادث، كانت النساء مترددات في التحدث عن الانتهاكات التي تعرضن لها.

وجدت دراسة استقصائية أجرتها هيئة الأمم المتحدة للمرأة استطلعت خلالها 16 ألف امرأة في 13 دولة، أنه رغم إفادة امرأة واحدة من كل اثنتين بوقوعها شخصيا، أو امرأة يعرفنها، ضحية لشكل من أشكال العنف منذ بداية الجائحة، إلا أن واحدة فقط من كل 10 نساء أبلغت الشرطة بالأمر.

يقعن ضحية مرتين

علاوة على ذلك، كشفت بيانات من مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة عن مقتل 47 ألف امرأة وفتاة على أيدي شركائهن الحميمين أو أفراد الأسرة، خلال العام الماضي.

بدورها قالت سيما بحوث، المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة إن انخفاض مستوى ثقة المرأة في المؤسسات التي من المفترض أن تحميها يمثل مصدر قلق، معربة عن خشيتها من أن النساء يتعرضن للإيذاء مرتين.

أولا، إنهن يتعرضن للعنف. ثم يواجهن نقص خدمات الدعم والعدالة التي يبحثن عنها. وفي كثير من الأحيان يجدن أنه حتى عندما يبلغن، وحتى عندما يكون بإمكانهن الوصول، نادرا ما يتم تقديم الجناة إلى العدالة.

فتيات في مدرسة في العاصمة التنزانية دار السلام ينظمن مسيرة للدعوة لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات.
UN Women Tanzania/Deepika Nath
فتيات في مدرسة في العاصمة التنزانية دار السلام ينظمن مسيرة للدعوة لإنهاء العنف ضد النساء والفتيات.

 

إنهاء "مؤامرة الصمت"

تواصل الأمم المتحدة وشركاؤها العمل على القضاء ما أطلقت عليه بعض المشاركات "مؤامرة الصمت" المحيطة بالعنف ضد النساء والفتيات، ولضمان قدرتهن على رفع أصواتهن.

من خلال مبادرة بقعة ضوء، تمكنت حوالي 650 ألف امرأة وفتاة من الوصول إلى الخدمات على الرغم من الجائحة المستمرة.

وسلطت السيدة هنرييتا فور الضوء أيضا على أمثلة لأنشطة اليونيسف في بلدان مثل المكسيك، حيث توسطت الوكالة في شراكة مع الحكومة وقطاع الضيافة لتوفير ملاجئ آمنة في الفنادق للناجيات وأطفالهن، وهو أمر بالغ الأهمية أثناء تفشي الفيروس.

وفي الوقت نفسه، أنشأت اليونيسف، في العراق والإكوادور ولبنان مساحات افتراضية آمنة لزيادة الوصول إلى الخدمات والمعلومات بالنسبة للنساء والفتيات، وخاصة من ذوات الإعاقة أو اللواتي يواجهن أشكالا أخرى من التهميش.

"هل يمكن توسيع نطاق هذه المبادرات والعديد من المبادرات الأخرى في العالم؟" نعم يمكن ذلك، وفقا للسيدة فور، مضيفة أن مبادرة بقعة ضوء كانت بمثابة مساحة تعاونية جيدة لوكالات الأمم المتحدة.

أما غادة والي، مديرة مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة فقد أشارت إلى تطور إيجابي آخر نتج عن الجائحة. إذ تدرك الحكومات الآن أنه يجب عليها الاستثمار في الرقمنة والمنصات الإلكترونية، بما في ذلك من أجل توفير العدالة. كما سلطت الضوء على المزيد من مجالات التحسين.

"نحن نعلم أن المرأة تكون أكثر أمانا عندما يكون لدينا المزيد من النساء في الشرطة، وعندما يكون لدينا المزيد من القاضيات، وعندما يكون لدينا تمثيل منصف وتمثيل جنساني ضمن من يتخذون القرارات ويتلقون نداء المساعدة".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.