الأمين العام يجري زيارة تضامنية إلى لبنان للتأكيد على دعم الأمم المتحدة للشعب اللبناني

من الأرشيف: الأمين العام أنطونيو غوتيريش في مؤتمر صحفي بشأن أولوياته لعام 2020 وعمل المنظمة.
UN Photo/Mark Garten
من الأرشيف: الأمين العام أنطونيو غوتيريش في مؤتمر صحفي بشأن أولوياته لعام 2020 وعمل المنظمة.

الأمين العام يجري زيارة تضامنية إلى لبنان للتأكيد على دعم الأمم المتحدة للشعب اللبناني

شؤون الأمم المتحدة

يبدأ الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، يوم الأحد، زيارة إلى لبنان تستمر عدة أيام، تضامنا مع الشعب اللبناني. 
 

وخلال هذه الزيارة، التي تأتي بدعوة من الحكومة اللبنانية، سيعيد الأمين العام التأكيد على دعم أسرة الأمم المتحدة برمّتها – البعثة السياسية وقوات حفظ السلام والعاملين في مجالات الدعم الإنساني والاغاثي – للبنان وشعبه.

وسيلتقي السيد غوتيريش بمسؤولين حكوميين، على رأسهم رئيس الجمهورية ميشال عون، ورئيس مجلس النواب نبيه برّي، ورئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي، إضافة إلى عدد من القادة الدينيين وممثّلين عن المجتمع المدني.

Tweet URL

كما سيقف الأمين العام دقيقة صمت في مرفأ بيروت، تكريما لأرواح ضحايا الانفجار الذي وقع في آب أغسطس من العام الماضي. وسيقوم أيضا بزيارات ميدانية يلتقي خلالها بالمتضرّرين من الأزمات المتعدّدة التي تواجهها البلاد.

وفي ختام الزيارة، سيتوجه الأمين العام إلى جنوب لبنان لزيارة قوات اليونيفيل وللقيام بجولة على الخط الأزرق.

ومن المقرر أن يغادر الأمين العام لبنان في 22 كانون الأول/ديسمبر.

تجاوز الخلافات السياسية ضروري لمعالجة الأزمة اللبنانية

وفي إجابته عن سؤال صحفي، خلال مؤتمر عقده اليوم الخميس، حول الوضع الاقتصادي في لبنان وخطة الأمم المتحدة لوقف التدهور الاقتصادي في البلاد، شدد الأمين العام على ضرورة أن يجتمع القادة السياسيين في لبنان معا، في المقام الأول، مشيرا إلى أن الانقسام بينهم قد أعاق عمل المؤسسات اللبنانية.

وأكد على أهمية وحدة القيادة اللبنانية في سبيل إمكانية التوصل إلى اتفاق مع صندوق النقد الدولي، وبدعم من المجتمع الدولي، وإمكانية إطلاق برامج فعالة وخلق الظروف اللازمة للتعافي ومساعدة الشعب اللبناني واللاجئين "الذين يستضيفهم لبنان بسخاء".

وأشار إلى أن هناك العديد من الأمور التي تحتاج إلى معالجة، منها الإصلاح السياسي والاقتصادي ومكافحة الفساد، وكشف الحقيقة بشأن ما جرى في مرفأ بيروت.

وأكد أن المجتمع الدولي سيفعل كل ما بوسعه لمساعدة البلاد، لكنه شدد قائلا:

" ما من سبيل أمام لبنان ليتجاوز محنته ما لم يتفهم القادة اللبنانيون أن هذه اللحظات هي آخر فرصة لهم لكي يتحدوا".