أنطونيو غوتيريش: تغير المناخ يفاقم عدم الاستقرار والصراع والإرهاب

9 كانون الأول/ديسمبر 2021

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إن التدهور البيئي يمكّن الجماعات المسلحة من بسط نفوذها والتلاعب بالموارد لصالحها، مشيرا إلى أن مبادرات منع الصراع يجب أن تأخذ في الاعتبار مخاطر تغير المناخ.

وفي كلمته اليوم الخميس خلال جلسة مجلس الأمن التي انعقدت حول السلم والأمن في سياق الإرهاب وتغير المناخ، عدد السيد غوتيريش بعض الأمثلة التي استغلت خلالها الجماعات الإرهابية الوضع العام للبنية التحتية الهشة من أجل تعزيز قبضتها على جميع مناحي حياة السكان في تلك المناطق.
وقال إنه في العراق وسوريا، استغل تنظيم داعش الإرهابي نقص المياه وسيطر على البنية التحتية للمياه لفرض إرادته على المجتمعات. بينما في الصومال، يوفر إنتاج الفحم مصدر دخل لحركة الشباب. 
وقال إن "تغير المناخ ليس مصدر كل العلل، ولكن له تأثير مضاعف وهو عامل يؤدي إلى تفاقم عدم الاستقرار والصراع والإرهاب".

وحث في هذا السياق أعضاء المجلس الخمسة عشر على معالجة هذه التحديات بطريقة متكاملة لخلق "دائرة إيجابية من السلام والصمود والتنمية المستدامة".

تداعيات الهشاشة والفقر

وذكّر السيد غوتيريش أن المناطق الأكثر عرضة لتغير المناخ حاليا تعاني أيضا إلى حد كبير من انعدام الأمن والفقر وضعف الحكم وآفة الإرهاب.
وشدد على أن "تأثيرات المناخ تزيد من حدة النزاعات وتؤدي إلى تفاقم الهشاشة ... عندما يترك فقدان سبل العيش السكان في حالة من اليأس، فإن الوعود بالحماية والدخل والعدالة - التي يخفي الإرهابيون وراءها أحيانا خططهم الحقيقية - تصبح أكثر جاذبية".

على سبيل المثال، أضاف، في منطقة حوض بحيرة تشاد، تمكنت بوكو حرام من اكتساب مجندين جدد، لا سيما من المجتمعات المحلية التي خاب أملها بسبب الافتقار إلى الفرص الاقتصادية والوصول إلى الموارد الأساسية.

خمس نقاط عمل

سلط السيد غوتيريش الضوء على أهمية "الأجندة الجديدة للسلام" التي اقترحها مؤخرا والتي أتت ضمن التقرير التاريخي المعنون "خطتنا المشتركة" والذي يقدم رؤية متعددة الأبعاد للأمن العالمي.

أدى الجفاف المتكرر وما ينتج عنه من تنافس على الموارد إلى صراع في الصومال في العقود الأخيرة.
UNDP Somalia
أدى الجفاف المتكرر وما ينتج عنه من تنافس على الموارد إلى صراع في الصومال في العقود الأخيرة.

بالنظر إلى ذلك، حدد الأمين العام خمسة مجالات يعتقد أن المجلس يجب أن يتخذ إجراءات بشأنها.

1. التركيز على الوقاية ومعالجة الأسباب الجذرية لانعدام الأمن

وفقا للأمين العام للأمم المتحدة، نظرا لأن "النزاعات والإرهاب لا يحدثان في فراغ" ولكنهما نتيجة "تصدعات عميقة" مثل الفقر وانتهاكات حقوق الإنسان وسوء الإدارة، فإن بناء سلام دائم أمر ضروري لمعالجة عدم المساواة.

وحث أعضاء المجلس على حماية الأشخاص والمجتمعات الأكثر ضعفاً، ودعم الاستثمار في التنمية البشرية، وتعزيز الحوكمة الشاملة بمشاركة جميع المجتمعات بما في ذلك المدافعون عن البيئة، وإعلاء أصوات النساء والشباب.

2. زيادة الاستثمار في التكيف والمرونة 

ومستشهدا بمؤتمر الأمم المتحدة للمناخ COP26 الذي عقد في غلاسكو مؤخرا، ذكر السيد غوتيريش أن الدول المتقدمة يجب أن تفي بوعدها لتوفير 100 مليار على الأقل سنويا للدول النامية من أجل مساعدتها في العمل المناخي.

وحذر، مع ذلك، من أن تكاليف التكيف والمرونة ستزداد خلال العقد المقبل، وبالتالي فإن آليات التمويل يجب أن تلبي الاحتياجات المتزايدة وأن تكون في متناول السكان الأكثر تضررا.

3 . أفضل أنظمة التحليل والإنذار المبكر

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أن فهم وتوقع الآثار المتتالية لتغير المناخ يعزز كل الجهود المبذولة لتعزيز السلام والأمن.

وقال: "نحتاج أيضا إلى البناء على الخبرة الحالية في الحد من مخاطر الكوارث وإدماج مخاطر المناخ في جميع القرارات الاقتصادية والمالية".

4. تطوير الشراكات والمبادرات التي تربط بين التوجهات المحلية والإقليمية والوطنية

وحث السيد غوتيريش البلدان على الاستفادة المثلى من الخبرات على أرض الواقع، مع الاستفادة من القدرات السياسية والتقنية والمالية للجهات الفاعلة الإقليمية والدولية.

"الاستراتيجية الإقليمية لتحقيق الاستقرار والانتعاش والقدرة على الصمود في المناطق المتضررة من بوكو حرام في منطقة حوض بحيرة تشاد، هي مثال جيد. وأوضح أن الاستراتيجية التي طورها الاتحاد الأفريقي ولجنة حوض بحيرة تشاد والأمم المتحدة وشركاء آخرون، تدمج العمل الإنساني والأمن والتنمية والقدرة على التكيف مع تغير المناخ.

5. استثمار مستدام

أخيرا، حذر الأمين العام للأمم المتحدة من أن بعثات السلام الأفريقية في أماكن مثل الساحل والصومال غالبا ما يكون لديها مجال محدود للمناورة وتعاني من عدم اليقين فيما يتعلق بتمويل عملياتها.
وطلب من المجلس توفير تمويل يمكن التنبؤ به "مضمون من خلال الاشتراكات المقررة".

وقال لأعضاء مجلس الأمن: "إنني أحثكم على إعادة النظر في هذا الأمر في أسرع وقت ممكن".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.