إطلاق حملة لتعزيز الوصول إلى أدوات كوفيد-19 خلال بطولة كأس العرب في قطر

3 كانون الأول/ديسمبر 2021

أطلقت منظمة الصحة العالمية والاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) والسلطات القطرية حملة #ACTogether للدعوة إلى العمل الجماعي والوحدة لضمان الوصول العادل إلى لقاحات وعلاجات واختبارات كوفيد-19، خلال أول بطولة لكأس العرب، في الدوحة.
 

وذكر بيان صادر عن منظمة الصحة العالمية، اليوم الجمعة، أن نسبة كبيرة من سكان العالم لا تزال عرضة للإصابة بالفيروس ومخاطر متزايدة للإصابة بأمراض وخيمة والوفاة. 

وأشار إلى استمرار عدم المساواة في اللقاحات في أجزاء كثيرة من العالم؛ فمن بين ما يقرب من 7.5 مليار جرعة من لقاحات كوفيد-19 التي تم إعطاؤها عالميا، بحلول منتصف تشرين الثاني/نوفمبر 2021، تحصلت البلدان منخفضة الدخل على 0.6 في المائة فقط.

وأكدت منظمة الصحة العالمية على الحاجة إلى توسيع نطاق الوصول إلى اللقاحات والعلاجات والتشخيص، من خلال دعم مبادرة تسريع إتاحة أدوات مكافحة كوفيد-19، فضلا عن أهمية الالتزام الصارم بتدابير الصحة العامة.

رسائل توعوية

سيستفيد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) من منصة كرة القدم خلال بطولة كأس العرب المقامة حاليا في قطر، من خلال بث سلسلة من مقاطع الفيديو داخل الملعب وحول العاصمة الدوحة. 

سيُظهر قادة الفرق المشاركة في البطولة دعمهم للرسالة، بينما سيكون لكل اتحاد عضو مشارك مواد لمشاركتها عبر المنصات الاجتماعية والرقمية. 

بطولة كأس عالم صحية

تم إطلاق مبادرة #ACTogether للتوعية لأول مرة خلال النسخة الأخيرة من كأس العالم للأندية التي أقيمت في قطر في شباط/فبراير 2021 وتكرارها الأخير يؤكد أن جائحة كـوفيد-19 لم تنته بعد.

وقال رئيس الفيفا جياني إنفانتينو: 

"لا أحد في أمان حتى يصبح الجميع في أمان. لدينا جميعا أدوار لنلعبها في مشاركة هذه الرسالة. تأتي الصحة أولا، ومن خلال كرة القدم، يمكننا تعزيز الرسالة التي مفادها بأن معدلات الإصابة والوفيات المرتفعة ستستمر في جميع أنحاء العالم طالما كان هناك وصول غير عادل إلى أدوات مكافحة الجائحة. العمل الجماعي هو مفتاح ذلك ولهذا السبب نقف جنبا إلى جنب مع منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة العامة القطرية واللجنة العليا للمشاريع والإرث. وندعو الجميع للعمل معا ووضع الأسس اللازمة لجعل بطولة كأس العالم في عام 2022 بطولة صحية".

جعل الطموح حقيقة

من جانبه، قال الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: 

"إن ظهور متغير أوميكرون يؤكد أهمية التضامن العالمي والعمل معا لهزيمة الجائحة. أرحب بالدعم القوي من وزارة الصحة العامة القطرية واللجنة العليا للمشاريع والإرث والفيفا واللاعبين والمشاهدين والشركاء لدعم هذه الرسالة الحيوية بمناسبة كأس العرب لكرة القدم. الآن، أكثر من أي وقت مضى، نحتاج إلى تسهيل الوصول العادل إلى لقاحات وعلاجات واختبارات كوفيد-19، وتشجيع الجميع على اتباع تدابير الصحة العامة. سيساعد التمويل الكامل لبرنامج مسرع الإتاحة في جعل الطموح في إنهاء المرحلة الحادة للجائحة حقيقة واقعة".

ساحة لعب متكافئة

وأثنت الدكتورة حنان محمد الكواري، وزيرة الصحة العامة في قطر على الشراكة بين وزراتها والفيفا ومنظمة الصحة العالمية الرامية لتعزيز التعاون العالمي وضمان سلامة وصحة الجميع. في حين أن قطر تمكنت من التحكم في الجائحة، لا يزال خطر الجائحة موجودا في جميع أنحاء العالم. وللأسف، لا يزال الوصول إلى الأدوات اللازمة لهزيمة الفيروس محدودا بالنسبة للعديد من البلدان".

وأشارت إلى أنه مثلما سيحصل اللاعبون في كأس العرب على ساحة لعب متكافئة في قطر، يحتاج العالم إلى ضمان وجود ساحة لعب متكافئة للحصول على اللقاحات والعلاجات والاختبارات حيث تشتد الحاجة إليها، داعية الجمهور إلى مواصلة اتباع إجراءات النظافة والتباعد الاجتماعي وغيرها من الإجراءات الوقائية.

صحة وسلامة المشاركين

بدوره قال حسن الذوادي، الأمين العام للجنة العليا للمشاريع والإرث، إن بطولة كأس العالم لكرة القدم في قطر 2022 ستكون الحدث الضخم القادم في عالم يشوبه كـوفيد-19.

وقال إن صحة وسلامة جميع المشاركين ستكون أولية بالنسبة للسلطات في بلاده. وأعرب عن قناعته بأن هذه الحملة ستساهم في ضمان أن تكون البطولة آمنة ومأمونة على حد سواء، "ونتطلع إلى توحيد العالم، بصورة شخصية ورقمية، للاحتفال بإنسانيتهم المشتركة وشغفهم بكرة القدم".

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.