محادثات مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع المسؤولين الإيرانيين لم تتمخض عن أي نتيجة

24 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

بعد مهمة رسمية إلى إيران، قال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل ماريانو غروسي مشاوراته مع المسؤولين الإيرانيين لم تفض إلى نتيجة محددة.

وفي مؤتمر صحفي في فيينا، قال غروسي: "لقد اقتربنا من النقطة التي لن أتمكن فيها من ضمان استمرارية المعلومات" بشأن برنامج إيران النووي.

كان غروسي يتحدث للصحفيين في فيينا اليوم عقب إحاطته في اجتماع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي قال فيه إنه على الرغم من جهوده القصوى، فإن "المفاوضات والمداولات المكثفة" مع المسؤولين الإيرانيين لمعالجة بعض القضايا العالقة "لم تسفر عن نتيجة حاسمة."

دعوة إلى مواصلة العمل

وقال: "سنواصل العمل. يجب أن نواصل العمل. أطلب دعمكم. كما أطلب من إيران الاستمرار في التواصل معنا لأن القضايا التي تستند إليها هذه المداولات لم تختف."
وأضاف أن حقيقة أننا بحاجة إلى ضمان استمرارية المعلومات التي لا غنى عنها لتوفير الضمانات اللازمة بأن الأمور على ما يرام في إيران لا تزال قائمة. 

"لذا، دعونا نواصل هذا العمل، وعلى الرغم من أنني محبط بسبب عدم التوصل إلى اتفاق يوم الأمس، فإننا لا نيأس أبدا. الوكالة الدولية للطاقة الذرية لا تتوقف أبدا. لذا، سأستمر.

لم يكن من الممكن لإيران أن تتفق معنا

وكان الأمين العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية قد التقى يوم الثلاثاء في طهران بنائب الرئيس الإيراني ورئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد إسلامي ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان.

وردا على أسئلة الصحفيين، قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن الجانبين استمرا في الانخراط لكنهما لم يتمكنا من التوصل إلى اتفاق حول مواضيع المناقشة في محادثات أمس. 

وقال "في سياق المفاوضات، تحاول أشياء مختلفة. أنت تتعامل معها بطريقة مختلفة، مجموعات مختلفة. لم يكن من الممكن لإيران أن تتفق معنا. هذا ما أود قوله".

القضايا العالقة بما فيها استعادة الكاميرات 

وأشار غروسي إلى أن المحادثات كانت "بناءة" و "صحيحة" و "مهنية"، لكن الأطراف لم تتوصل إلى اتفاق. وشدد على أنه لا يريد أن يتحول الطابع غير الناجح للمفاوضات إلى إلقاء اللوم على الآخرين، لكنه قال "يجب أن نتوصل إلى اتفاق. يجب أن نفعل ذلك".

وقال المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن القضايا معروفة، خاصة استعادة قدرات المراقبة والتحقق التي تحتاجها الوكالة، بما في ذلك استعادة الكاميرات ومعدات الخدمة. وقال إن هناك أيضا عددا من القضايا العالقة فيما يتعلق بمسائل الضمانات.

وقال غروسي إن الاجتماع كان لا غنى عنه للقاء الإدارة الجديدة، التي لديها وجهات نظر محددة للغاية كما كانت تعلن جهارا. قال إنه كان قادرا على شرح الطريقة التي يرى بها العملية، وما يتوقعه من إيران، والطريقة التي يأمل في أن يعمل بها مع البلاد.

لا صلاحية للوصول إلى منشأة كرج

وردا على سؤال حول ما إذا كانت لديه أي معلومات عن نشاطه في حلقة العمل في منشأة كرج، قال غروسي، "لا نملك صلاحية الوصول، ولكن من الواضح أن هذه الفترة الطويلة من الوقت دون أن نُمنح إمكانية الوصول، ومعرفة ما إذا كانت هناك أنشطة تنفيذية جارية، هو أمر يمنعني في حد ذاته في مرحلة ما من مواصلة القول إن لدي فكرة عما يجري. وهذا ما أشرحه. لقد شرحت هذا لنظرائي الإيرانيين بوضوح شديد".

قال رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية إنه لم يتحدد موعد لزيارة أو محادثات مستقبلية، لكنه أشار إلى أنه اتفق مع وزير الخارجية ومسؤولين آخرين على بذل جهد للبقاء على اتصال وثيق، مضيفا أنه لن يتردد في التواصل معهم مرات عدة حسب الحاجة، لإقناعهم بالحاجة إلى المساعدة في حل هذه المشكلات.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.