أفغانستان: نداء الأمم المتحدة العاجل بأكثر من مليار دولار أصبح ممولا بالكامل

25 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

أعلنت الأمم المتحدة أن نداء أفغانستان العاجل أصبح ممولا بنسبة 100 في المائة - وهو الوحيد من بين 47 خطة قطرية تتعقبها خدمة التتبع المالي التابعة لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا). 
 

ففي 13 أيلول/سبتمبر، في الاجتماع الوزاري رفيع المستوى الذي عُقد في جنيف، دُعي المانحون إلى دعم الاستجابة الإنسانية في أفغانستان، بما في ذلك النداء العاجل البالغ 606 ملايين دولار. 

وقد أعلنت الدول الأعضاء عن 1.2 مليار دولار أميركي كمساعدات إنسانية وتنموية لأفغانستان، وللمنطقة، وللنداء العاجل.

وفي مؤتمر صحفي من جنيف يوم الثلاثاء، قال المتحدث باسم أوتشا، ينس لاركيه، "مع ذلك، لم تتم ترجمة كل التمويل إلى عمل، بسبب الأزمة في النظام المصرفي والمالي الأفغاني، ولا يزال نصف السكان بحاجة إلى مساعدة طارئة."

اتساع نطاق تقديم المساعدات

وقال ينس لاركيه إن نطاق الاستجابة على الأرض آخذ في الاتساع في أفغانستان. وأضاف أنه بين الأول من أيلول/سبتمبر و15 تشرين الثاني/نوفمبر، قدمت الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الشريكة مساعدات غذائية إلى 7.2 مليون شخص، ووصلت إلى حوالي 900 ألف شخص باستشارات الرعاية الصحية. وتمت مساعدة حوالي 200 ألف من الأشخاص المتضررين بسبب الجفاف عن طريق نقل المياه بالشاحنات، وعولج 178 ألف طفل دون سن الخامسة من سوء التغذية الحاد.

وفي ردّ على سؤال، أكد لاركيه أن لدى الأمم المتحدة إمكانية الوصول إلى جميع المناطق المختلفة في أفغانستان. وشدد على أن الانهيار الاقتصادي الوشيك في البلاد يشكل مصدر قلق كبير.

مجاعة في مدغشقر وجفاف في الصومال

طفل صغير يتم فحصه للكشف عن سوء التغذية في منطقة أمبانيهي، مدغشقر.
UNOCHA/Viviane Rakotoarivony
طفل صغير يتم فحصه للكشف عن سوء التغذية في منطقة أمبانيهي، مدغشقر.

وفي نفس المؤتمر الصحفي، قال ينس لاركيه إن مدغشقر على شفا أول مجاعة في العالم يتسبب بها تغير المناخ، وقد مددت الأمم المتحدة والشركاء في المجال الإنساني النداء العاجل حتى أيار/مايو من العام المقبل، ورفعت متطلبات التمويل بنسبة 200 في المائة.

ويدعو نداء الأمم المتحدة إلى توفير 76 مليون دولار لتلبية الاحتياجات في الجنوب، بما في ذلك احتياجات أكثر من 1.1 مليون شخص يعانون من الأزمات وانعدام الأمن الغذائي في حالات الطوارئ (المرحلة 3 و4 من التصنيف المرحلي المتكامل للأمن الغذائي IPC).

وقال لاركيه: "تم توسيع نطاق المساعدة وتلقى أكثر من 900 ألف شخص المساعدة، بما في ذلك الغذاء ودعم سبل العيش.

وقد تم إطلاق النداء العاجل الموسع يوم أمس الاثنين، وطُلب مبلغ 230 مليون دولار. وقدم المانحون 120 مليون دولار.

وعن الصومال، قال لاركيه إن حوالي 2.3 مليون شخص يعانون بالفعل من نقص خطير في المياه والغذاء والمراعي حيث جفت أحواض المياه والآبار.
ومن المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين يحتاجون إلى المساعدة والحماية في الصومال بنسبة 30 في المائة - من 5.9 مليون اليوم إلى حوالي 7.7 مليون شخص في 2022. ويعيش أكثر من 70 في المائة من جميع الصوماليين تحت خط الفقر.

وقال لاركيه: "الصومال على خط المواجهة مع تغير المناخ وشهد أكثر من 30 حالة من المخاطر المرتبطة بالمناخ منذ عام 1990، بما في ذلك 12 حالة جفاف و19 فيضانا."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.