أونمها تؤكد أنها لاحظت انسحاب القوات المشتركة من مدينة الحديدة حتى مديرية التحيتا وسيطرة أنصار الله عليها

15 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

قالت بعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاقية الحديدة (أونمها) إنها لاحظت الأحداث المتمثلة في انسحاب القوات المشتركة من مدينة الحديدة ومن مديرية الدريهمي وبيت الفقيه وأجزاء من مديرية التحيتا وسيطرة أنصار الله عليها، وما ترتب من تغيرات كبيرة في خطوط التماس في المحافظة.

وأشارت البعثة في بيان صادر اليوم الاثنين إلى أن هذه الأحداث والمتغيرات تستدعي فتح نقاش بين الأطراف المعنية في اتفاقية الحديدة، معربة عن استعدادها لتيسير النقاش وفقا لإطار الاتفاقية. وشددت على أن السلام المستدام لا يمكن تحقيقه إلا عبر تكاتف الجهود المشتركة.

وناشدت أونمها أطراف النزاع الوفاء بالتزاماتها نحو حماية المدنيين وبالأخص النازحين داخليا في محافظة الحديدة وفي المديريات الجنوبية التي ما زالت تحدث فيها الاشتباكات.

ضمان سلامة وأمن المدنيين

وكان نائب المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق قال إن المنظمة الدولية على علم بتقارير عن انسحاب القوات الحكومية اليمنية من تلك المناطق، وإشارات إلى أن قوات الحوثي انتقلت الآن إلى معظم المناطق التي تم إخلاؤها.

وقال فرحان حق في المؤتمر الصحفي اليومي من المقرّ الدائم بنيويورك يوم الجمعة، إنه لم يتم إبلاغ الأمم المتحدة مسبقا بالتحركات، مشيرا إلى أن بعثة أونمها تراقب الوضع عن كثب وتتواصل مع الأطراف لإثبات الحقائق على الأرض والاستجابة، حسب الضرورة، وفقا لتفويضها.

ودعا السيد حق جميع أطراف النزاع إلى ضمان سلامة وأمن المدنيين في تلك المناطق التي حدثت فيها تحولات في الخطوط الأمامية، وحولها.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.