في منتدى باريس للسلام، غوتيريش يطالب بالتضامن لرأب الصدع الذي يهدد العالم

11 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

في رسالة بالفيديو للمشاركين في منتدى باريس للسلام يوم الخميس، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إن التضامن هو الفرصة الوحيدة أمام العالم لرأب الانقسامات التي تهدده.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة: "نادرا ما كانت الانقسامات التي تهدد عالمنا بهذه الدرجة من الخطورة"، مشيرا إلى تزايد عدد الانقلابات، وتقويض حقوق الإنسان، واستهداف الأكثر ضعفا والانقسامات السياسية التي تقوض التعاون الدولي.
وأضاف: "نحن بحاجة إلى الحوار. نحن بحاجة إلى الاستثمار في منع نشوب النزاعات وفي حفظ السلام وبناء السلام".

وأشار إلى أن أزمة المناخ تهدد كوكب الأرض، ودعا إلى مزيد من الطموح في مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ، كوب 26، الذي من المقرر أن ينهي أعماله في غلاسكو يوم الجمعة.

كما اعتبر الأمين العام أنه من الضروري تقليص الفجوة بين الأغنياء والفقراء، حيث أدت جائحة كوفيد -19 إلى تفاقم التفاوتات الصارخة بالفعل. وأشار إلى أنه بعد ما يقرب من عام من تطوير اللقاح، مليارات من الناس ما زالوا ينتظرون جرعتهم الأولى.

تقليص الفجوة بين الجنسين والأجيال

وفقا للسيد غوتيريش، هناك أيضا حاجة ملحة "لتقليص الانقسامات بين الجنسين - وبين الأجيال. فالمجتمعات التي تتمتع بقدر أكبر من المساواة تكون أيضا أكثر ازدهارا. يجب أن تفسح أماكن اتخاذ القرار مكانا للنساء. وينطبق الشيء نفسه على الشباب."

وأخيراً، حث على تقليص الفجوة الرقمية، قائلا إن نصف البشرية غير متصل بالإنترنت، متمنيا أن يتمتع الجميع بالإنترنت بحلول عام 2030.

"هذه الانقسامات تتغذى على بعضها البعض. وليس بوسع أي دولة أن تعالجها بمفردها. التضامن هو فرصتنا الوحيدة".

وينعقد منتدى باريس للسلام في الفترة من 11 إلى 13 تشرين الثاني/نوفمبر في باريس، وموضوعه هذا العام هو تقليص الانقسامات العالمية. ومن المتوقع حضور حوالي ثلاثين رئيس دولة في هذا المنتدى الذي يعد مبادرة فرنسية هدفها دفع السلام من خلال إدارة عالمية أفضل. 

إشارة إلى أن النسخة الأولى من هذا المنتدى قد عقدت في عام 2018.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.