منظور عالمي قصص إنسانية

مفوضية اللاجئين تدعو إلى اتخاذ خطوات عاجلة للتخفيف من تأثير المناخ على النازحين واللاجئين

يواجه الصومال مستويات قياسية من النزوح هذا العام بسبب الجفاف الذي يضرب أجزاء من البلاد.
UNDP/Mark Naftalin
يواجه الصومال مستويات قياسية من النزوح هذا العام بسبب الجفاف الذي يضرب أجزاء من البلاد.

مفوضية اللاجئين تدعو إلى اتخاذ خطوات عاجلة للتخفيف من تأثير المناخ على النازحين واللاجئين

المهاجرون واللاجئون

مع دخول مؤتمر الأطراف أسبوعه الثاني والأخير، وزيادة التركيز على التكيّف، دعت مفوضية شؤون اللاجئين إلى تقديم المزيد من المساعدة للدول والمجتمعات الأكثر تأثرا بحالة الطوارئ المناخية والتي يتم تجاهلها أكثر من غيرها فيما يتعلق بالحصول على الدعم.

 

وفي بيان، قالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إنه يوجد الآن ارتباط واضح بين حالات الطوارئ المتعلقة بالمناخ والنزوح القسري. وناشدت المفوضية القادة تحويل الأقوال إلى أفعال والنهوض لدعم الأشخاص الذين يجبرون على الفرار، والدول المضيفة لهم، وذلك لتفادي الخسائر والأضرار وتخفيفها في المناطق الأكثر ضعفا. 

عظم الأشخاص الذين ندعمهم هم من بلدان تقع في الخطوط الأمامية لحالات الطوارئ المناخية -- فيليبو غراندي

وقال فيليبو غراندي، المفوض السامي لشؤون اللاجئين: "معظم الأشخاص الذين ندعمهم هم من بلدان تقع في الخطوط الأمامية لحالات الطوارئ المناخية أو يتم استضافتهم في دول تتأثر بنفس القدر."

ودعت المفوضية إلى توجيه التركيز إلى مشاريع التكيف المجتمعية لمساعدة الملايين الذين يكافحون مع الآثار الكارثية لتغير المناخ، والعديد منهم نزحوا في كثير من الأحيان عدة مرات.

وأضاف غراندي يقول إن هذه المجتمعات تواجه كوارث مرتبطة بالمناخ مثل الفيضانات والجفاف والتصحر: "هذا يدمر سبل العيش، ويؤجج الصراع ويجبر الناس على النزوح. نحن بحاجة ماسة إلى تفكير جديد، وابتكار، وتمويل من الأغنياء، وإرادة سياسية فقط لاحتواء الموقف – ناهيكم عن تحسين الأمور."

متطوعون من الروهينجا يعملون على إزالة الأنقاض بعد حريق في أحد المخيمات في كوكس بازار.
WFP/Mehedi Rahman
متطوعون من الروهينجا يعملون على إزالة الأنقاض بعد حريق في أحد المخيمات في كوكس بازار.

تأثير تغير المناخ على النازحين

في غلاسكو، حيث يُعقد مؤتمر الأطراف COP26 حتى 12 تشرين الثاني/نوفمبر، يسلط آندرو هاربر، مستشار المفوضية الخاص للعمل المناخي، الضوء على تأثير تغير المناخ على النازحين. 

وبحسب المفوضية، فإن 90 في المائة من اللاجئين ضمن ولايتها. و70 في المائة هم نازحون داخليا من البلدان الضعيفة والأقل استعدادا للتكيف. ويُجبر ملايين آخرون على ترك منازلهم كل عام بسبب الكوارث. وسيسلط السيد هاربر الضوء على الكيفية التي يعمل بها تغير المناخ بالفعل على تضخيم نقاط الضعف في العديد من المناطق التي تستضيف النازحين. 

وتعمل المفوضية مع 130 دولة حيث تقدم الحماية والمساعدات وتدعم النازحين والمجتمعات المضيفة من أجل التكيف وإيجاد حلول.

وقال السيد هاربر: "نحن نعمل في العديد من المناطق التي تعاني بالفعل من التأثير المدمر لارتفاع درجة الحرارة بمقدار 1.5 درجة مئوية. لا يمكننا أن ننتظر المزيد من مؤتمرات الأطراف والمزيد من الالتزامات التي لم يتم الوفاء بها. يحتاج النازحون ومضيفوهم إلى المساعدة الآن – لبناء المرونة ولمقاومة الزيادة التي تلوح في الأفق في الظواهر الجوية القاسية."

أهمية الشراكة مع المتأثرين بتغير المناخ

في أفغانستان على سبيل المثال، أدى ارتفاع درجات الحرارة وحالات الجفاف إلى تعظيم آثار 40 عاما من الحرب، مما فاقم مشكلة نقص الغذاء، في بلد فيه أكثر من 3.5 مليون نازح داخليا.

وفي موزامبيق، أجبر التمرد 730 ألف شخص على الفرار بينما كانت البلاد تشهد أعاصير.

في منطقة الساحل، ترتفع درجات الحرارة بمعدل 1.5 مرة أسرع من بقية العالم، وتؤدي التأثيرات المرتبطة بالمناخ إلى زيادة المنافسة على الموارد في المناطق التي تستغل فيها الجماعات المسلحة ضعف الحكم والفقر والتوترات العرقية. 

وقال المفوض السامي فيليبو غراندي: "إن النزوح القسري من بين العواقب البشرية الأكثر تدميرا لتغير المناخ، ويظهر التفاوتات العميقة في عالمنا. الشراكة مع أولئك الذين يعانون بالفعل من آثار تغير المناخ، وخاصة أولئك الذين تم اقتلاعهم من ديارهم، أمر بالغ الأهمية لنجاح الحلول. لكنهم بحاجة إلى دعم دولي، وهم بحاجة إليه الآن."