"يوم الطاقة" في COP26: دعوات مدوية تدعو إلى إنهاء استخدام الفحم والغاز والنفط

4 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

على نحو ملائم، اخترقت أشعة الشمس الغيوم فوق مدينة غلاسكو يوم الأربعاء بينما استعدت الوفود والمشاركون لـ "يوم الطاقة" في COP26، وهي جلسة من أهم الجلسات المواضيعية المحددة لقمة الأمم المتحدة للمناخ.

فريق أخبار الأمم المتحدة الذي انتقل من وسط المدينة في الحافلة الكهربائية الخاصة التي وفرها منظمو المؤتمر، إلى مكان الجلسة، وجد نشطاء في مجال المناخ خارج البوابات يحثون الدول على إنهاء اعتمادها على الفحم والغاز والنفط.

ارتدى بعض النشطاء زي بيكاتشو، القارض الصغير الممتلئ في مسلسل الرسوم المتحركة الياباني ’بوكيمون‘، الذي يتمتع بالقدرة على إطلاق ضربات كهربائية بشكل عضوي. وكان نشطاء آخرون يحملون لافتات اعتصام كتبت عليها رسائل بلغات مختلفة، وقد شغلوا مكبرات الصوت ليطلقوا عبرها نداءً من أجل العدالة المناخية: "لا لمزيد من الوقود الأحفوري".

الالتزامات بالفحم

داخل حرم المؤتمرات الأسكتلندي، بدأ الاجتماع الرئيسي لليوم مع مضيفي COP26 المشاركين في ترديد كلمات الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: "لنودع الفحم في التاريخ".

أعلن رئيس المؤتمر ألوك شارما عن بيان الانتقال العالمي الجديد للطاقة النظيفة، وهو التزام بإنهاء استثمارات الفحم، وتوسيع نطاق الطاقة النظيفة، وإجراء انتقال عادل، والتخلص التدريجي من الفحم بحلول عام 2030 في الاقتصادات الكبرى، وبحلول عام 2040 في كل مكان آخر.

 

يؤدي حرق الوقود الأحفوري إلى إطلاق عدد من ملوثات الهواء الضارة بالبيئة والصحة العامة.
Unsplash/Patrick Federi
يؤدي حرق الوقود الأحفوري إلى إطلاق عدد من ملوثات الهواء الضارة بالبيئة والصحة العامة.

وأوضح أن 77 دولة موقعة على التعهد، بما في ذلك 46 دولة مثل بولندا وفييت نام وشيلي، 23 دولة منها تعهدت بإنهاء استخدام الفحم للمرة الأولى.

"كل هذا يساعد على تحويل العالم إلى صافي انبعاثات صفرية. نحن نعلم أن هناك المزيد الذي يتعين القيام به، والأمر متروك لنا جميعا الحكومات والشركات والمؤسسات المالية والمجتمع المدني ويجب أن نواصل بناء اللحظة من خلال التحالفات والائتلافات. أعتقد أن نهاية الفحم في الأفق. أعتقد أننا وصلنا إلى نقطة حيث نودع طاقة الفحم في التاريخ"، كما قال في الجلسة العامة.

لسوء الحظ، يستبعد البيان أكبر ممولي الفحم الصين واليابان وجمهورية كوريا، والتي التزمت العام الماضي بإنهاء التمويل الخارجي لتوليد الفحم بحلول نهاية عام 2021.
وفي الوقت نفسه، رحب تحالف التخلص من الفحم Powering Past Coal Alliance، الذي يهدف إلى تحقيق التخلص التدريجي من الفحم بطريقة مستدامة وشاملة اقتصاديا، بأعضاء جدد اليوم من بينهم سبع دول و14 مؤسسة مالية.

بالأمس، أعلنت حكومات جنوب أفريقيا وفرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة، جنبا إلى جنب مع الاتحاد الأوروبي، عن شراكة جديدة طموحة وطويلة الأجل لانتقال الطاقة العادل لدعم جهود إزالة الكربون في جنوب أفريقيا. ظهر الرئيس الأمريكي جو بايدن ومفوضة الاتحاد الأوروبي أورسولا فون دي لاين افتراضيا لتقديم الشراكة رسميا خلال حدث الأربعاء في COP26.

 ما تم القيام به ليس كافيا

بينما قالت إن الالتزامات كانت مشجعة إلى حد ما، فإن منظمات المجتمع المدني لم تكن تشعر بالرضا خارج قاعة الجلسة العامة.

وفي مؤتمرات صحفية منفصلة، أعربت المنظمة غير الحكومية الألمانية أورجووالد Urgewald وشبكة العمل المناخي عن يأسهما من أزمة الطاقة الحالية.

لقد شهدنا العامين الماضيين طفرة في سياسات الفحم ولكن لم نشهد أي شيء جوهري فيما يتعلق بالنفط والغاز. والسبب في ذلك هو أن المؤسسات المالية التي ترغب في الابتعاد عن الوقود الأحفوري تواجه مشكلة كبيرة وهي نقص المعلومات"، كما قال الناشط المالي في منظمة أورجووالد  Urgewald.

 

نشرت منظمة حقوق الإنسان والبيئة أحدث قائمة خروج عالمية للنفط والغاز، والتي تقول إن 506 من منتجي النفط والغاز في المنبع يخططون لإضافة ما يعادل 190 مليار برميل من النفط إلى مَحافظ إنتاجهم في غضون سنة إلى 7 سنوات.
وأضاف ممثل أورجوالد Urgewald : "يتطلع 96 في المائة على الأقل من منتجي الغاز والنفط إلى توسيع أصولهم. الصناعة في مسار توسع متهور مع أشكال الإنتاج الأكثر قذارة التي تشكل 50 في المائة من المشاريع الجديدة".
وفي الوقت نفسه، شددت جينغ تشو، مديرة برنامج عدالة الطاقة في مركز التنوع البيولوجي في الولايات المتحدة، على أنه: "لم يعد لدينا وقت للوقود الأحفوري".
وأضافت: "لقد رأينا مجموعة العشرين تسير في الاتجاه المعاكس. في الفترة من 2018 إلى 2020، خصصت دول مجموعة العشرين 188 مليار دولار للوقود الأحفوري. أي 2.5 ضعف المبلغ الذي قدموه لمصادر الطاقة المتجددة، وهذا أمر فظيع للغاية".

التزام جديد

ومع ذلك، أعلنت السيدة تشو بحذر أنباء طيبة خلال المؤتمر الصحفي. إذ تعهدت مجموعة من الحكومات والمؤسسات المالية العامة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا والمملكة المتحدة، بإنهاء الدعم المباشر لقطاع طاقة الوقود الأحفوري "بلا هوادة" بحلول نهاية عام 2022.

ويعد الإعلان المشترك الذي صدر هذا الصباح بإنهاء الدعم المباشر لمشاريع الوقود الأحفوري الدولية "إلا في ظروف محدودة ومحددة بوضوح تتفق مع حد الاحترار البالغ 1.5 درجة مئوية وأهداف اتفاق باريس".
هذا هو الالتزام السياسي الأول بالتخلص التدريجي من تمويل النفط والغاز أيضا، وليس الفحم فقط. وأوضحت تشو، وهي أيضا عضوة في شبكة العمل المناخي، أنه إذا تم تنفيذ ذلك فسيحول 18 مليار دولار سنويا من الوقود الأحفوري إلى الطاقة المتجددة.
وقالت إن الالتزام، رغم كونه تاريخيا، إلا أنه غير كافٍ، وطالبت الصين واليابان وجمهورية كوريا بالانضمام إليه أيضا.
"نحن نتعامل مع إدماننا الأحفوري. نحث على إنهاء تطوير الوقود الأحفوري في جميع أنحاء العالم، محليا ودوليا".

وردا على أسئلة الصحفيين، أوضحت الخبيرة ما تعنيه "الأحافير التي لا هوادة فيها تغذي المشاريع" بينما ترسل كلمات قاسية لقادة العالم.
"التقاط الكربون وتخزينه ومشروعات الوقود الأحفوري الأخرى التي لديها نوع من الإصلاح التقني لا يزال مسموحا بها، وهي تشبه إلى حد بعيد الوعود الصافية الصفرية الكاذبة لعام 2050. وهي تتماشى مع الافتقار إلى القيادة الشجاعة. في الوقت نفسه، إذا أردنا أن نحسن الظن بها، فهناك تعهد بالطاقة النظيفة وخاصة صناعة الطاقة النظيفة من الكثير من هذه البلدان أيضا. فهي تنظر إلى الاستثمارات المحلية على أنها نفع محتمل لاقتصاداتها. وأضافت تشو أن الولايات المتحدة على سبيل المثال لديها خططها الخاصة لتصدير تلك الطاقة المتجددة.

مشكلة الطاقة

كما وجهت دميلولا أوجونبي، الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة للطاقة المستدامة للجميع، دعوة للعمل خلال الحدث الرئيسي يوم الأربعاء، مذكراً أن قطاع الطاقة مسؤول عن ثلثي انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.
وأكدت أن "759 مليون شخص في هذا العالم لا يزالون يفتقرون إلى الكهرباء الأساسية، وأكثر من 2.6 مليار شخص لا يمكنهم الوصول إلى حلول الطهي النظيف".
واستشهدت الممثلة الخاص بتقرير انبعاثات برنامج الأمم المتحدة البيئي الأخير، والذي يشير إلى أننا نسير على طريق المؤدي إلى ارتفاع خطير في درجة الحرارة العالمية بمقدار 2.7 درجة بحلول نهاية القرن والذي من شأنه أن يهدد حياتنا.
وحثت السيدة أوغونبيو على "الحاجة إلى إعادة التفكير جذريا في كيفية تقديم خدمات الطاقة؛ وعلى ضرورة الاستجابة لدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لإدياع الفحم في التاريخ ... بعد عام 2021، لا ينبغي أن تكون هناك محطات فحم جديدة قيد الإعداد.
وفقا لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي (UNEP)، يتم إنفاق ما متوسطه 423 مليار دولار أمريكي من الأموال العامة كل عام على دعم الوقود الأحفوري، وعلى الرغم من الالتزامات الدولية، لا يتم إلغاء الدعم تدريجياً بل يتزايد.

وتشكل هذه الإعانات عقبة رئيسية أمام تحقيق أهداف المناخ والتنمية المستدامة لأنها تشجع الاستثمار في التلوث وتثبط الطاقة المتجددة.

وشددت الممثلة الخاصة على أن "الوقت ينفد. وليس لدينا خيار سوى أن نكون حازمين ونلتزم بالتعاون والتمويل اللازمين لجعل انتقال الطاقة المنصف والشامل ممكنا لأولئك الذين ساهموا بشكل أقل في تغير المناخ".

سيؤدي التخلص التدريجي من الوقود الأحفوري وفرض ضرائب على الكربون إلى تحفيز النمو والابتكار. تظهر دراسات برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن هذه الخطوة يمكن أن توفر ما يصل إلى 10 سنوات من الإنفاق على الابتكار والبنية التحتية الخضراء التي من شأنها أن تحقق النمو ووظائف جديدة أكثر أمانا.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.