المدافعون عن حقوق الإنسان في أفغانستان يعيشون في مناخ يسوده الخوف

3 تشرين الثاني/نوفمبر 2021

قالت خبيرة مستقلة في الأمم المتحدة يوم الأربعاء إن المدافعين عن حقوق الإنسان في أفغانستان يقولون إنهم يعانون الآن من "مناخ من الخوف" والتهديدات، في ظل تزايد اليأس بسبب الأوضاع في البلاد.

قالت ماري لولور، مقررة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بالمدافعين عن حقوق الإنسان، إن "التهديد حقيقي جدا"، ودعت إلى استجابة منسقة عاجلة من المجتمع الدولي.

وأضاف: "يخبرني المدافعون عن تهديدات مباشرة، بما في ذلك تهديدات ضد النساء، بالضرب والاعتقال والاختفاء القسري وقتل المدافعين. يصفون العيش في مناخ يسوده الخوف المستمر."

الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم الأشخاص الذين يوثقون جرائم الحرب المزعومة، والنساء، ولا سيما المحامون الجنائيون، والمدافعون عن الحقوق الثقافية، وخاصة أولئك الذين يعملون في قطاعات محظورة مثل العروض الموسيقية، وغيرهم من الأقليات.

وقال بعضهم للسيدة لولور إنهم مسحوا تاريخ بياناتهم على الإنترنت للتهرب من تحديد الهوية، مشيرين إلى أن طالبان تستخدم طرقا أخرى للعثور عليهم. أحدهم، على سبيل المثال، تم التعرف عليه بإصابة في ساقه.

إجراءات عاجلة

وبحسب قولها، داهمت طالبان مكاتب منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدني، بحثا عن أسماء وعناوين وجهات اتصال.
قالت خبيرة الأمم المتحدة: "العديد من المدافعين معروفون جيدا في مجتمعاتهم المحلية، لا سيما في المناطق الريفية، وقد غادروا المدن من أجل إخفاء هويتهم، ولكن حتى هناك، اضطروا إلى تغيير مواقعهم باستمرار. لقد فقد معظمهم أيضا مصدر دخلهم، مما حد من خياراتهم للعثور على الأمان".

 

ودعت السيدة لولور إلى تقديم دعم دولي فوري، بما في ذلك خطة عاجلة لإجلاء الأشخاص المعرضين لخطر كبير، إلى جانب عائلاتهم.
وقالت أيضا إن هؤلاء هم الأشخاص الذين ناضلوا لمدة 20 عاما من أجل النهوض بحقوق الإنسان في البلاد.

"يقول الكثيرون إنهم يشعرون بأنه تم التخلي عنهم. يجب على الدول التي دعمت عملهم على مدى العقدين الماضيين بذل المزيد من الجهد لتوفير تأشيرات ووثائق سفر وطرق للحصول على اللجوء لمئات من المدافعين الذين تخلفوا عن الركب والمعرضين للخطر".

بعض الشهادات المؤلمة 

لإعداد تقريرها، تلقت المقررة الأممية شهادات عبر الإنترنت من حوالي 100 من المدافعين عن حقوق الإنسان.

أخبرتها أوومان التي تعيش في غرب أفغانستان أنه يتم اعتقال 5 أو 10 أشخاص كل يوم، وتخشى العائلات من أن يتم التعرف عليها.

"أفراد الأسرة لا يطالبون حتى بالجثث في الشارع. إنهم خائفون. لم يتم إعطاء المدافعين عن حقوق الإنسان الأولوية في جهود الإخلاء"، كما ذكرت السيدة لولور.
ناشط آخر قال إنه "لا يمكن توقع أن تلتزم طالبان بوعدها" وإن "المستقبل يبدو مظلما".

أكدت امرأة عملت في 34 مقاطعة، من أجل حقوق المرأة، أنها تريد حماية المكاسب التي تحققت في السنوات العشرين الماضية، لكنها لا تستطيع مغادرة منزلها والذهاب إلى المكتب. وقالت إن أشخاصاً مثلها "يتم تشويه سمعتهم ووصفهم بأنهم عملاء أجانب".

وقال مدافع آخر إنه تم الإفراج عن 38 ألف سجين، بعضهم يعاني من مشاكل مع العاملين في مجال العدالة وسيادة القانون، وهم الآن "يشكلون تهديدا مباشرا على المدافعين عن حقوق الإنسان".
أخيرا، اشتكت إحدى الأمهات للسيدة لولور من تعذيب طالبان لطفلها البالغ من العمر 12 عاما، وطلبت المساعدة.

"لقد اعتقدت أنه حتى الآن يمكننا الدفاع عن حقوق أطفالهم، ولكن ما لم يكن واضحا بالنسبة لها هو أنه لم يعد لدي المزيد من السلطة والقدرة على الدفاع عنها وعن ابنها، لأنه تم تهميشي أنا شخصيا إلى جانب المدافعين عن حقوق الإنسان"، كما أوضحت المقررة الأممية.

*يشار إلى أن المقررين الخاصين والخبراء المستقلين، يعينون من قبل مجلس حقوق الإنسان في جنيف وهو جهة حكومية دولية مسؤولة عن تعزيز وحماية حقوق الإنسان حول العالم.
ويكلف المقررون والخبراء بدراسة أوضاع حقوق الإنسان وتقديم تقارير عنها إلى مجلس حقوق الإنسان. وتجدر الإشارة إلى أن هذا المنصب شرفي، فلا يعد أولئك الخبراء موظفين لدى الأمم المتحدة ولا يتقاضون أجرا عن عملهم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.