مفوضية اللاجئين ترحب بتسهيل الحركة على الحدود الباكستانية الأفغانية بعد أسابيع من إغلاقها

26 تشرين الأول/أكتوبر 2021

رحبت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بقيام باكستان بتسهيل حركة البضائع والمواطنين على الحدود الرسمية مع أفغانستان خاصة للأفغان الذين يبحثون عن الأمان، بعد تقارير عن حدوث اضطرابات أثرت على المعابر الحدودية.

وقال المتحدث باسم مفوضية اللاجئين، بابار بالوش، في تصريحات من جنيف يوم الثلاثاء، إن الاضطرابات تركت العديد من الأفغان، بمن فيهم النساء والأطفال وأولئك الذين يحتاجون إلى رعاية طبية عاجلة، عالقين لمدة أسابيع عند معبر شامان-سبين بولداك بين البلدين. وظلت هذه الحدود مغلقة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية.

وأضاف يقول: "تساعد الخطوات الجديدة في الحد من المخاوف والمخاطر التي ستدفع بالعديدين إلى أيدي مهرّبي البشر والمتاجرين بالبشر، مع ما يترتب على ذلك من عواقب مميتة، عندما يتم إغلاق القنوات الرسمية عبر الحدود."

700 ألف نازح هذا العام

وفقا لمفوضية اللاجئين، نزح ما يقرب من 700 ألف أفغاني داخليا بسبب الصراع هذا العام – مع تهجير حوالي 3.5 مليون شخص في جميع أنحاء البلاد. وعاد ما يُقدّر بنحو 150 ألف أفغاني من النازحين سابقا إلى مواطنهم الأصلية في عام 2021، ولكن لا يزال الوضع داخل البلاد مترديا.

وتستضيف كل من إيران وباكستان معا ما يقرب من 90 في المائة من جميع اللاجئين الأفغان في جميع أنحاء العالم، وتقومان بذلك منذ أكثر من أربعة عقود. ويستضيف البلدان أيضا عددا كبيرا من الأفغان غير المسجلين.

وتدعو المفوضية الدول المجاورة إلى مواصلة توفير الحماية لمن يبحثون عن الأمان. وقال بابار بالوش: "هناك حاجة ماسة إلى زيادة الدعم الدولي للسماح باستمرار الحماية لأكثر من 1.4 مليون لاجئ أفغاني مسجّل بالفعل في باكستان، وحوالي 800 ألف لاجئ في إيران."

مواصلة تقديم المساعدات الإنسانية

داخل أفغانستان، تواصل المفوضية تقديم المساعدات الإنسانية التي تمس الحاجة إليها.

وقد تلقى حوالي نصف مليون شخص مساعدات من المفوضية حتى الآن هذا العام، بما في ذلك الخيام ومجموعات المأوى في حالات الطوارئ وحصص الإعاشة والبطانيات، أطقم المطبخ، المواقد، الألواح الشمسية، الفوانيس الشمسية، مجموعات العزل، النقد لأكثر الفئات ضعفا وغيرها من مواد الإغاثة.

الصراع وانعدام الأمن في أفغانستان أدى إلى تعرض الأطفال لخطر أكبر من أي وقت مضى.
© UNICEF/Shehzad Noorani
الصراع وانعدام الأمن في أفغانستان أدى إلى تعرض الأطفال لخطر أكبر من أي وقت مضى.

وتقوم المفوضية بترتيب المزيد من عمليات النقل الجوي للإمدادات الإنسانية إلى أفغانستان، بالإضافة إلى الرحلات الجوية الثلاث التي هبطت مؤخرا في ترمذ في أوزباكستان.

وناشدت المفوضية المجتمع الدولي زيادة المساهمات المالية على وجه السرعة للنازحين الأفغان داخل البلاد وخارجها، الذين لا يزالون ضعفاء للغاية، ويحتاجون بشدة إلى الدعم للبقاء على قيد الحياة في الشتاء المقبل.

وقال بالوش: "بينما نواصل توسيع نطاق استجابتنا الإنسانية، هناك حاجة ماسة إلى المزيد من الموارد قبل أشهر الشتاء القارسة."

كما تواصل المفوضية العمل في المجتمعات التي عاد إليها اللاجئون السابقون من خلال الاستثمار في البنية التحتية، بما في ذلك التعليم والصحة وسبل العيش والمأوى.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.