قيم الأمم المتحدة المتمثلة بالسلام والتنمية وحقوق الإنسان "لا تنتهي صلاحيتها"

23 تشرين الأول/أكتوبر 2021

في حفل موسيقي احتفالي في نيويورك، بمناسبة الذكرى السنوية لدخول ميثاق الأمم المتحدة التأسيسي حيز التنفيذ، قال الأمين العام إن "روح التضامن والعمل" التي تحتفل بيوم الأمم المتحدة نفسه، "تم التعبير عنها بشكل رائع عبر قوة الموسيقى".

ويوم الذكرى الفعلي يوافق 24 تشرين الأول/أكتوبر، حيث تؤكد المنظمة كل عام على المقاصد والمبادئ التي استرشدت بها على مدار الأعوام الـ 76 الماضية.

وفي الحفل الذي أقيم يوم الخميس في قاعة الجمعية العامة المذهبة، قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش: "تعكس الموسيقى التنوع العميق والمساهمات الفريدة للثقافات حول العالم. في نفس الوقت، إنها عالمية. لغة تجسر كل الانقسامات".

دعوة للعمل

بينما يبدأ العالم بالتعافي تدريجياً من جائحة كوفيد -19، يمثل حفل عام 2021 دعوة لتعزيز التعاون الدولي لصالح كل من الدول والشعوب، من أجل مستقبل أكثر سلاما وازدهارا للجميع.

قال الأمين العام: "كانت الأشهر العشرين الماضية لحظة بالغة الصعوبة بل وانعزالية للأسرة البشرية".

وفي هذه الليلة، حث الأمين العام على الاستمتاع بالموسيقى والاستلهام منها، قائلا: "دعونا نلتزم، مرة أخرى، بميثاق الأمم المتحدة والقيم التي جعلته ينبض بالحياة خلال الأعوام الـ76 عاما الماضية – إلا وهي السلام والكرامة والازدهار للجميع".

شروق الشمس من وراء تمثال القديس جورج في مقر الأمم المتحدة بنيويورك وهو يرمز لهزيمة حرب نووية بالمعاهدات التاريخية بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.
UN Photo/Manuel Elias
شروق الشمس من وراء تمثال القديس جورج في مقر الأمم المتحدة بنيويورك وهو يرمز لهزيمة حرب نووية بالمعاهدات التاريخية بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.

من الفنانين الكلاسيكيين إلى نجوم الكيبوب، تضمنت قائمة الأمسية مشاركة عازفتي الكمان المشهورتين أنجيلا وجنيفر تشون جنبا إلى جنب مع السوبرانو يونغوك شين بعروض شخصية، فيما تم عرض مقاطع فيديو مسجلة مسبقا تضم سوبرانو يونغمي كيم، وأوركسترا غويانغ الفيلهارمونيك، وعازف البيانو يونغووك يو وفرقة الكيبوب النسائية، آيسبا.

المضي بالأمل قدما

 
في رسالته بمناسبة اليوم، أشار الأمين العام إلى أنه قبل 76 عاما، تم إنشاء الأمم المتحدة باعتبارها "وسيلة للأمل لعالم خارج من شبح صراع كارثي".

وأضاف: "اليوم، تمضي نساء الأمم المتحدة ورجالها بهذا الأمل قدما في جميع أنحاء العالم".

التضامن هو "الطريق الوحيد"

وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أن جائحة كوفيد-19 والنزاعات والجوع والفقر والطوارئ المناخية تذكرنا بأن عالمنا أبعد ما يكون عن الكمال، وتوضح أيضا أن "التضامن هو السبيل الوحيد للمضي قدما".

وأضاف "علينا أن نتجمّع لمواجهة التحديات الكبرى والنهوض بأهداف التنمية المستدامة."

قال السيد غوتيريش إنه يمكن القيام بذلك من خلال ضمان حصول كل شخص في كل مكان على لقاحات كوفيد-19 "عاجلاً وليس آجلاً" ومن خلال السعي إلى إنهاء "الصراعات التي تمزق عالمنا".

وأكد أيضا على أهمية "تأمين ودعم حقوق وكرامة جميع الناس"، ولا سيما الأشد فقرا وحرمانا، والفتيات والنساء، والأطفال والشباب؛ وبناء حوكمة عالمية أكثر شمولية وترابطا وفعالية، على النحو المفصل في تقريره الأخير، خطتنا المشتركة.

الالتفاف خلف قيم الأمم المتحدة

 

قال مسؤول كبير في الأمم المتحدة إن قيم السلام والتنمية وحقوق الإنسان والفرص للجميع، والتي عملت على مدار الأعوام الـ 76 الماضية على دعم ميثاق الأمم المتحدة، " ليس لها تاريخ تنتهي فيه صلاحيتها".

واختتم الأمين العام حديثه قائلا: وإذ نحتفل بيوم الأمم المتحدة، فلنتحد خلف هذه المثل العليا، ولنفِ بوعد الأمم المتحدة وإمكاناتها وآمالها كافة.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.