بقيادة شبابية، انطلاق منتدى الغذاء العالمي الأول بهدف المساعدة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة

1 تشرين الأول/أكتوبر 2021

افتتح، اليوم الجمعة، منتدى الغذاء العالمي الأول، وهو حدث يقوده الشباب ويهدف إلى تسخير طاقة الشباب وإبداعهم، وتشمل الفعالية خطابات من رؤساء دول وكبار مسؤولي الأمم المتحدة.
 

وتقام الفعالية افتراضيا عبر الإنترنت من روما، وتستمر لمدة خمسة أيام تقريبا، وتهدف إلى إحداث تحول في مجاليْ الغذاء والزراعة والمساعدة في تحقيق أهـداف التنمية المستدامة، ولا سيما الهدف الثاني المتمثل في القضاء على الجوع.

وقد انضم قداسة البابا فرانسيس إلى المزارعين الشباب والمغنين والمبتكرين في الجلسة الافتتاحية للمنتدى، حيث قال: "اعتنوا بقضايا الشباب المطالبين بالتغيير. استمعوا إلى مخاوفهم واستلهموا من رؤيتهم، لأن حاضرنا سيحدد مستقبلهم."

خلق مستقبل غذاء أفضل

ومن بين المتحدثين في المنتدى، رئيس كوستاريكا، كارلوس الفارادو كيسادا؛ الملكة ليتيزيا، ملكة إسبانيا وسفيرة الفاو للنوايا الحسنة المعنية بالتغذية؛ ورئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة، السيد عبد الله شاهد.

وقال المدير العام لمنظمة الفاو، تشو دونيو، إنه حضر مع قادة آخرين "للاستماع إلى أصوات الأجيال الشابة وتمكين الشباب ليكونوا شركاء في صنع المستقبل الغذائي الأفضل الذي يستحقونه".

وقدم المغني الشاب آي يونغ فاصلا غنائيا خلال حفل الافتتاح. في الأيام المقبلة، سيضم المنتدى قادة شباب من عالم الزراعة وخارجه، وسينضم إليهم المشاهير ورجال الأعمال وقادة المجتمع المدني.

تشجيع الابتكار

يستخدم المنتدى طرقا مبتكرة لاكتشاف أفكار الشباب الواعدة وتوسيع نطاقها. فعلى سبيل المثال، يوفر "البحث المعني بإحداث التحول" للباحثين الشباب مرشدين، فضلا عن نشر أعمالهم للمساعدة في ترجمة أفكارهم إلى أوراق بحثية ومنح ومقترحات سياسية.

ومن الأمثلة الأخرى "جوائز الابتكار في الشركات الناشئة"، التي تربط رواد الأعمال بقادة في مجتمعات الاستثمار والتكنولوجيا والسياسات. وستغطي الجوائز موضوعات مثل عقلية النجاح وأنظمة الغذاء والتعليم الغذائي والعملات الرقمية.

وسيتم الإعلان عن الفائزين بجائزة الابتكار الدولية للأنظمة الغذائية المستدامة، والتي تعترف بالتميز في الرقمنة والابتكار.

قمة النظم الغذائية

هذا الحدث هو أول فعالية رئيسية تلي قمة الأمم المتحدة للنظم الغذائية، التي عقدت في نيويورك الأسبوع الماضي.

ينتج العالم حاليا ما يكفي من الغذاء لإطعام الجميع في العالم، ولكن العام الماضي شهد وقوع أكثر من 810 ملايين شخص في براثن الجوع. والعدد آخذ في الازدياد بسبب جائحة كـوفيد-19. تؤدي زيادة التهديدات مثل الآفات والأوبئة والصراعات وتغير المناخ إلى تفاقم أزمة الغذاء العالمية.

يشار إلى منتدى الغذاء العالمي مدعوم من قبل لجنة الشباب في منظمة الفاو. وتم إنشاؤه كشبكة مستقلة من الشركاء المكلفين بتشكيل حركة عالمية لاستعادة نظم الأغذية الزراعية.

وقبل الحدث، قال مدير عام منظمة الفاو، تشو دونيو: "المستقبل ملك للشباب، فهم لديهم وجهات نظر جديدة، وعقليات تفكير تقدمية وطلاقة رقمية للحض على إحداث تغيير واسع النطاق ومستدام".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.