استعادة الثقة وإلهام الأمل، من بين أبرز ما دعا إليه الأمين العام في خطابه بافتتاح المناقشة العامة للدورة ال76 للجمعية العامة

21 أيلول/سبتمبر 2021

أكد الأمين العام أنطونيو غوتيريش في خطابه الرئيسي أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء، على أهمية أن يستيقظ العالم خاصة في ظل اقتراب الإنسانية من حافة الهاوية، وتحرك العالم في الاتجاه الخاطئ.

وفيما حدد الأمين العام ست "انشقاقات عظمى" يجب سدها الآن، دعا إلى اتخاذ إجراءات أكبر في مجالات مثل سياسة المناخ، والمساواة بين الجنسين، ورأب الهوة بين الأغنياء والفقراء.

وقال لزعماء العالم والسفراء المشاركين في افتتاح المناقشة العامة: "هذا وقتنا: لحظة للتحول. حقبة لإعادة تفعيل التعددية. عصر الاحتمالات. دعونا نستعيد ثقة (الناس). دعونا نلهم الأمل. ودعونا نبدأ الآن".

كوفيد -19 "إدانة أخلاقية"

وسط "أعظم سلسلة من الأزمات في حياتنا" - والتي تشمل جائحة كوفيد-19، وحالة الطوارئ المناخية، والاضطرابات في أماكن مثل أفغانستان وإثيوبيا واليمن - أشار السيد غوتيريش إلى إحدى الصور المقلقة كدليل على اللحظة الحالية، وهي "الصورة التي رأيناها من بعض أجزاء العالم للقاحات كوفيد-19 في القمامة. منتهية الصلاحية وغير مستخدمة".

 

وقال إنه من ناحية أخرى، نرى اللقاحات تطورت في وقت قياسي – مما يدل على انتصار العلم والإبداع البشري. من ناحية أخرى، نرى أن هذا الانتصار قد تضاءل "بسبب مأساة الافتقار إلى الإرادة السياسية والأنانية وانعدام الثقة".
بالنسبة للأمين العام، فإن حقيقة تلقيح معظم البلدان الغنية، بينما لا يزال أكثر من 90 في المائة من الأفارقة ينتظرون جرعتهم الأولى، "إدانة أخلاقية لحالة عالمنا" و "فاحشة".

القيم الأساسية في مرمى النيران 

في حين أن الجائحة وأزمة المناخ قد كشفت عن هشاشة عميقة، فقد نبذت البلدان التضامن وتسعى بدلاً من ذلك إلى ما وصفه السيد غوتيريش بأنه "طريق مسدود للدمار".

بالإضافة إلى ذلك، يتعرض الناس لخطر فقدان الثقة ليس فقط في حكوماتهم، ولكن في قيم الأمم المتحدة مثل السلام وحقوق الإنسان والكرامة للجميع والمساواة والعدالة والتضامن.

قال "كما لم يحدث من قبل، القيم الأساسية في مرمى النيران. انهيار الثقة يؤدي إلى انهيار القيم. فالوعود، في نهاية المطاف، لا قيمة لها إذا لم يلمس الناس نتائجها في حياتهم اليومية".

ردم "الانقسامات الكبرى"

ومشددا على أن الوقت قد حان للوفاء بالوعود، واستعادة الثقة وإلهام الأمل، قال الأمين العام إنه يمكن حل هذه المشكلات. وذكر ستة من "انشقاقات كبرى"، أو "غراند كانيون" -كما أسماها، يجب ردمها، بدءا من تحقيق السلام.

وقال: "بالنسبة للكثيرين حول العالم، يظل السلام والاستقرار حلماً بعيد المنال"، مشيراً إلى أماكن مثل أفغانستان وإثيوبيا وميانمار وسوريا ومنطقة الساحل في أفريقيا.

وتابع "نشهد أيضا انفجارا في الاستيلاء على السلطة بالقوة"، مضيفا أن الانقلابات العسكرية تطل برأسها من جديد.

بالإضافة إلى ذلك، يعتبر الافتقار إلى الوحدة الدولية عائقا آخر، حيث تؤدي الانقسامات الجيوسياسية إلى "تقويض التعاون الدولي وتحد من قدرة مجلس الأمن على اتخاذ القرارات اللازمة".
تمثل حقيقة وجود خلاف بين أكبر اقتصادين في العالم مصدر قلق آخر، مما يجعل من المستحيل معالجة "التحديات الاقتصادية والإنمائية الهائلة".

ودعا الأمين العام إلى التعاون والحوار والتفاهم لاستعادة الثقة وإلهام الأمل بين الدول، والاستثمار في الوقاية وحفظ السلام وبناء السلام.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.