الأمين العام يعول على الشباب من أجل تحقيق "عالم عادل ومستدام للجميع"

17 أيلول/سبتمبر 2021

في حدث افتراضي يوم الجمعة للاحتفال باليوم الدولي للسلام، حيا الأمين العام للأمم المتحدة "أصوات الشباب ورؤيتهم والتزامهم في تشكيل عالم أكثر سلاما".

قال لشباب المجتمعين عبر الإنترنت: "أنتم قادة وصانعو تغيير في مجتمعاتنا. أنتم تتحدثون علنا ضد العنف والتمييز وعدم المساواة، وتدعون إلى إنهاء النزاعات في جميع أنحاء العالم، بينما "تقودون أيضا مهمة اتخاذ إجراءات عاجلة بشأن المناخ".

كان الأمين العام أنطونيو غوتيريش يحضر الاحتفال الافتراضي للشباب 2021، حول موضوع التعافي بشكل أفضل من أجل عالم مستدام ومنصف.

ماذا تطلب الأمم المتحدة من الشباب؟

طلب السيد غوتيريش من الشباب دعم دعوة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار العالمي لمدة 24 ساعة، "وأن تلتزم جميع أطراف النزاع بسلام دائم ومستدام".

كما حث الشباب على "الاستمرار في الضغط على الحكومات والقادة الآخرين لسد فجوة اللقاح بين الدول الغنية والفقيرة".

وأخيرا، شجعهم على الاستمرار في دق ناقوس الخطر بشأن حالة الطوارئ المناخية التي تجتاح كوكبنا.

وقال: "بينما نسعى لتحقيق السلام بين الدول وداخلها، نحتاج أيضا إلى السلام مع كوكبنا. الطقس القاسي، وذوبان الأنهار الجليدية، وارتفاع منسوب مياه البحر، وتلوث الهواء والماء يهدد وجودنا ذاته".

وفي الختام طلب من الشباب مساعدة العالم "على التعافي بشكل أفضل وأقوى".

وقال: "أشكركم على الاحتفال بالسلام معنا اليوم وكل يوم. إنني أعتمد على دعمكم المستمر ونحن نعمل معا لبناء عالم أكثر إنصافا واستدامة للجميع".

أصوات الشباب

أطفال في دار للأيتام في جوبا بجنوب السودان سجلوا أغنية من أجل السلام تم بثها على محطة إذاعية في جميع أنحاء البلاد.
UNMISS/Gregorio Cunha
أطفال في دار للأيتام في جوبا بجنوب السودان سجلوا أغنية من أجل السلام تم بثها على محطة إذاعية في جميع أنحاء البلاد.

بعد انتهائه من كلمته، تحدث السيد غوتيريش عبر الإنترنت إلى شباب من الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة وجمهورية أفريقيا الوسطى.

أشار متحدث شاب من الإمارات العربية المتحدة، إلى الانعكاسات السلبية لكوفيد-19 على التعليم، وخاصة على الفتيات، وسأل كيف يمكن للأنظمة المدرسية التغلب على العديد من التحديات التي لا تزال تواجهها، ومساعدة الشباب بالوسائل والفرص، لخلق مجتمع عادل.

فأجاب السيد غوتيريش أنه نظرا لأن التعليم "أهم عامل موازِن" في العالم، يجب أن يكون أولوية بالنسبة لجميع الحكومات والمنظمات الدولية ويجب أن تكون المدارس قادرة على التكيف، لتكون قادرة أيضا على التغيير والنجاح في عالم يتغير باستمرار.

رُسل السلام

وتحدث رسل السلام التابعون للأمم المتحدة، بمن فيهم عازفة الكمان الأمريكية اليابانية الشهيرة ميدوري. وأدى طلاب من معهد تشامبر ميوزيك عرضا رائعا لقطعة "ربيع" “Spring” لفيفالدي من فور سيزونز The Four Seasons.

المؤلف البرازيلي باولو كويلو الحائز على جوائز أكد أن "الاحترام هو أهم شيء لدينا. وفي تقييم متفائل، أقر بأنه بينما "لا يمكن للعالم أن يتغير بين عشية وضحاها، فإنه سيعود شيئا فشيئا إلى المسار الصحيح".  

وقالت جين غودال، الناشطة البريطانية في مجال الحفاظ على البيئة والأنثروبولوجيا الأرضية، إنه في عالم مليء بالصراع والمعاناة، فإن الشباب هم "أعظم أمل له".

وقالت: "إنهم يدركون أن الطبيعة تعاني، وأن علينا إيجاد طرق لحماية الغابات والنظم البيئية الأخرى، وحظر الاتجار بالحياة البرية، والحد من أنماط الحياة غير المستدامة للأثرياء والتخفيف من حدتها".

وأكدت السيدة غودال أنه عندما يتخذ ملايين الأشخاص خيارات أخلاقية ولو كانت صغيرة في كيفية عيشهم كل يوم، فإن هذا يدفعنا بشكل تراكمي نحو عالم أفضل.

وأضافت: "نحن جميعا جزء من عائلة بشرية واحدة، نحتاج إلى الاجتماع معا واتخاذ الإجراءات الآن، قبل فوات الأوان".

السلام ليس حلما ساذجا 

في رسالته بمناسبة اليوم الدولي للسلام، حذر السيد غوتيريش من أن البشرية تواجه "خيارا قاسيا بين السلام والخطر الدائم"، قائلا "يجب أن نختار السلام".

ورسم صورة قاتمة لكوفيد-19 الذي قلب العالم "رأسا على عقب"، قائلا إن الصراعات "تخرج عن نطاق السيطرة" وسط حالة طوارئ مناخية متفاقمة وتضخم عدم المساواة والفقر.

ومع ذلك، أكد الأمين العام للأمم المتحدة أن العالم يمكنه معالجة هذه القضايا "من خلال العمل في تضامن من أجل سلام دائم ومستدام كل يوم".

أوضح الأمين العام: "نحن بحاجة إلى السلام لتحقيق تكافؤ الفرص والحد من أوجه عدم المساواة. نحن بحاجة إلى السلام لتجديد الثقة في بعضنا البعض - والإيمان بالحقائق والعلم - ونحتاج إلى تحقيق السلام مع الطبيعة لشفاء كوكبنا، وبناء اقتصاد أخضر، وتحقيق أهدافنا المتمثلة في الانبعاثات الصفرية الصافية".

وقال السيد غوتيريش إن "السلام ليس حلما ساذجا" بل هو "نور في الظلام"، يرشدنا إلى "الطريق الوحيد نحو مستقبل أفضل للبشرية".

ودعا إلى أن نسير في طريق السلام وكأن أرواحنا تعتمد عليه، مضيفا "أنها فعلا تعتمد عليه".

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.