منسق الإغاثة في لقائه مع السلطات في كابول يؤكد التزام المجتمع الإنساني بتقديم المساعدة ودور المرأة الحاسم في هذه العملية

5 أيلول/سبتمبر 2021

أفاد بيان صادر عن المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، بأن وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة، مارتن غريفيثس الموجود في أفغانستان اليوم، أكد "التزام المجتمع الإنساني بتقديم المساعدة الإنسانية المحايدة والمستقلة والحماية لملايين الأشخاص المحتاجين"، ودور المرأة الحاسم في هذه العملية. 

 

ويزور السيد مارتن غريفيثس، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ بالأمم المتحدة، أفغانستان، بناء على طلب من الأمين العام أنطونيو غوتيريش الذي يعتزم عقد مؤتمر وزاري رفيع المستوى لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة في البلاد، في الثالث عشر من الشهر الجاري. 

وبحسب بيان المتحدث باسم الأمين العام، التقى السيد غريفيثس خلال زيارته اليوم بالملا بردار وقيادة طالبان في كابول للتواصل مع السلطات بشأن القضايا الإنسانية.

ضمان حقوق المرأة وجميع المدنيين

 

وخلال هذا الاجتماع، كرر السيد غريفيثس "التزام المجتمع الإنساني بتقديم المساعدة الإنسانية المحايدة والمستقلة والحماية لملايين الأشخاص المحتاجين". 

كما شدد على "الدور الحاسم للمرأة في إيصال المساعدات"، ودعا جميع الأطراف إلى ضمان حقوقها وسلامتها ورفاهيتها. 

ودعا إلى حماية جميع المدنيين - وخاصة النساء والفتيات والأقليات - في جميع الأوقات. 

وأعرب السيد غريفيثس عن تضامنه مع شعب أفغانستان.

السلطات تتعهد بالتعاون مع المجتمع الدولي

 
وذكر بيان السيد دوجاريك أن السلطات في كابول تعهدت للسيد مارتن غريفيثس "بضمان سلامة وأمن العاملين في المجال الإنساني، ووصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، وضمان حرية الحركة للعاملين في المجال الإنساني - رجالاً ونساء". 

كما التزمت السلطات بالتعاون مع المجتمع الإنساني "لضمان إيصال المساعدة إلى شعب أفغانستان".

 

ومن المتوقع أن يعقد وكيل الأمين العام المزيد من الاجتماعات في الأيام المقبلة.
 
كما سيلتقي السيد غريفيثس بممثلي المنظمات الإنسانية، ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية، الذين ما زالوا يعملون في البلاد وساعدوا ثمانية ملايين شخص هذا العام - وينقل الشكر إليهم بالنيابة عن الأمم المتحدة.

الأفغان بحاجة إلى دعم وتضامن المجتمع الدولي

 
بينما تواجه أفغانستان كارثة إنسانية تلوح في الأفق، سيعقد الأمين العام اجتماعاً وزارياً رفيع المستوى لتلبية الاحتياجات الإنسانية المتزايدة في البلاد، في المدينة السويسرية جنيف. 

 

في الأشهر الستة الأولى من عام 2021، قدم برنامج الأغذية العالمي المساعدة إلى 5.5 مليون شخص في أفغانستان.
WFP
في الأشهر الستة الأولى من عام 2021، قدم برنامج الأغذية العالمي المساعدة إلى 5.5 مليون شخص في أفغانستان.

وسيدعو هذا المؤتمر إلى زيادة عاجلة في التمويل حتى تستمر العملية الإنسانية المنقذة للحياة. ويؤكد الأمين العام على لسان دوجاريك، أن الأمم المتحدة تواصل تضامنها مع شعب أفغانستان.

ويحتاج نصف السكان - 18 مليون شخص – في أفغانستان اليوم، إلى المساعدة الإنسانية للبقاء على قيد الحياة. ثلثهم لا يعرفون من أين ستأتي وجبتهم التالية. أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة معرضون لخطر سوء التغذية الحاد. والجفاف الشديد، الثاني خلال أربع سنوات، سيسهم في زيادة الجوع في الأشهر المقبلة.

ونقل دوجاريك عن الأمين العام قوله: "الآن أكثر من أي وقت مضى، يحتاج شعب أفغانستان إلى دعم وتضامن المجتمع الدولي."
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.