أفغانستان: إمدادات الغذاء قد تنفد هذا الشهر- وإعمال حقوق المرأة اختبار لطالبان

1 أيلول/سبتمبر 2021

حذر مسؤول رفيع في الأمم المتحدة، يوم الأربعاء، من أن مخزون الغذاء في أفغانستان قد ينفد في أقرب وقت هذا الشهر، وحث المجتمع الدولي على تكثيف الدعم للبلاد.

وقال منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في أفغانستان، رامز الأكبروف، في إحاطة عبر تقنية الفيديو من العاصمة الأفغانية كابول، إلى الصحفيين في المقر الدائم بنيويورك، إن الوضع الإنساني في البلاد "لا يزال متوترا للغاية" لأن "أكثر من نصف الأطفال الأفغان لا يعرفون ما إذا كانوا سيتناولون وجبة طعام الليلة أم لا".

أكد السيد الأكبروف أنه بينما لا تزال الأمم المتحدة "مصممة على تقديم المساعدة"، هناك حاجة إلى مزيد من التمويل للوصول إلى الملايين الذين يعتمدون على المساعدات للبقاء على قيد الحياة.

وذكر أن أكثر من نصف الأطفال دون سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الشديد، وأن أكثر من ثلث المواطنين لا يحصلون على ما يكفي من الطعام.
"من المهم للغاية أن نمنع أفغانستان من الانزلاق نحو كارثة إنسانية أخرى عبر اتخاذ الخطوات اللازمة لتوفير المواد الأساسية التي يحتاجها هذا البلد في الوقت الحالي، وهي دعم خدمات الغذاء والصحة والحماية والمواد غير الغذائية، لمن هم في أمس الحاجة إليها"، بحسب الأكبروف. 

في الأيام الأخيرة، نقلت الأمم المتحدة إمدادات طبية إلى مطار مزار الشريف، في حين تم تسليم حوالي 600 طن متري من المواد الغذائية بواسطة شاحنات قادمة من باكستان عبر الحدود.

الأطفال هم الأكثر ضعفا

كما تقوم فرق الأمم المتحدة بتزويد المجتمعات المحلية بإمكانية الوصول إلى المياه والصرف الصحي، فضلاً عن خدمات الحماية، بما في ذلك لحوالي 800 طفل في مطار كابول.

ومع ذلك، قال السيد الأكبروف إن مخزون برنامج الأغذية العالمي قد ينفد بحلول نهاية أيلول/سبتمبر.

وأضاف: "لكي نحافظ على الطلب الحالي، نحتاج إلى 200 مليون دولار على الأقل لقطاع الأغذية، حتى نتمكن من توفير الغذاء للفئات الأكثر ضعفاً، والأكثر ضعفا هم الأطفال".

الأمر الذي أكدت عليه أيضا كل من الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح، فيرجينيا غامبا، والممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالعنف ضد الأطفال، الدكتورة نجاة معلا مجيد، في بيان مشترك صادر أمس، دعتيتا فيه والأطراف الأخرى إلى احترام كرامة وحقوق الإنسان لجميع الأفغان، بمن فيهم الفتيان والفتيات.

وأكدت المسؤولتان في بيانهما أن "ضمان حماية الأطفال من الأذى وإدراج أصواتهم واحتياجاتهم أمر بالغ الأهمية لتحقيق السلام والتنمية المستدامين في أفغانستان".

ضمان وصول المساعدات الإنسانية

في حين أشارت "دولتان عضوان رئيسيتان" إلى دعمهما المالي، إلا أن هذا لا يزال غير كافٍ، كما قال منسق الشؤون الإنسانية في أفغانستان، مشيرا إلى "أننا بحاجة حقا إلى مشاركة واسعة من المجتمع الدولي في جهود تعبئة الموارد هذه".

وتستعد الأمم المتحدة لإصدار نداء عاجل لأفغانستان في الأيام المقبلة.

حتى قبل الاضطرابات الحالية، كان حوالي 18 مليون شخص، أو نصف سكان البلاد، يعتمدون على مساعدات الإغاثة لتلبية احتياجاتهم الأساسية. ونداء تمويل بقيمة 1.3 مليار دولار في وقت سابق من العام، قد جمع حتى الآن أقل من 400 مليون دولار.

وفي الوقت نفسه، تمكن الشركاء في المجال الإنساني من الوصول إلى معظم أنحاء البلاد، وهم يعملون في 394 مديرية من أصل 403 مديريات.

المساواة بين الجنسين اختبار لطالبان

أصيبت فتاة أفغانية بجراح عندما تعرضت مدرستها في إحدى مقاطعات كابول الـ 13 للهجوم.
© UNICEF Afghanistan
أصيبت فتاة أفغانية بجراح عندما تعرضت مدرستها في إحدى مقاطعات كابول الـ 13 للهجوم.

وقال السيد الأكبروف إنه على الرغم من أن طالبان قدمت "كل التأكيدات" لمنح حق الوصول، إلا أن هذا يختلف من مقاطعة إلى أخرى بسبب العديد من القضايا، بما في ذلك درجة السماح للمرأة بمواصلة العمل.

في بعض الأماكن، سمحت سلطات طالبان الإقليمية للنساء العاملات في المجال الإنساني بالعودة إلى وظائفهن في مجالي الصحة والتعليم، أو بالمشاركة في تقييم الاحتياجات، قائلا إنه في أماكن أخرى "لم نحصل على هذه الإمكانية (إمكانية مواصلة النساء لعملهن)".

وقال "مازلنا نرافع بقوة لدى الطالبان، أولاً وقبل كل شيء من أجل احترام مبادئ المساواة بين الجنسين والمشاركة حتى تتمكن المرأة من العودة إلى العمل وتقديم المساعدة المطلوبة، وحتى يتم تزويدنا بأي تسهيلات ضرورية للقيام بهذا العمل".

وفي هذا السياق دعت ثلاث مسؤولات أمميات طالبان، أمس، إلى التقيد بالتزاماتها وحماية حقوق النساء والأطفال وضمان مشاركة النساء في الحياة العامة. وقالت براميلا باتن، المديرة التنفيذية بالنيابة لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، إن الناشطات الأفغانيات في مجال حقوق المرأة ناضلن من أجل حقوقهن وأحرزن تقدما ملموسا. وأكدت أنه "لا يمكن عكس مسار هذه المكاسب التي تحققت بشق الأنفس أو التراجع عنها."

وفي مؤتمره اليوم، شدد السيد الأكبروف على أن سلامة الموظفين هي أولوية قصوى ولا سيما بالنسبة للموظفات، ومعظمهن من الرعايا الأفغان.

وقال: "قضية المساواة بين الجنسين والمرأة هي اختبار كبير أيضا لطالبان، وللطريقة التي سيتفاعل بها المجتمع الدولي. ومن الواضح أنها في مركز اهتمام الأمم المتحدة."

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.