كوفيد-19: البلدان منخفضة الدخل لا تزال متأخرة في تحصين مواطنيها حيث لا تتخطى نسبة التطعيم لدى البالغين 2%

27 آب/أغسطس 2021

أعربت فرقة العمل المعنية بتوفير لقاحات كوفيد-19 وعلاجاته ووسائل تشخيصه للبلدان النامية عن قلقها بشأن توزيع اللقاحات على الصعيد العالمي والذي يسير "بسرعتين مختلفتين" وبشكل مثير للقلق.

وفي اجتماعها الثالث، أشارت فرقة العمل التي تتشكل من رؤساء مجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية، إلى تحصين أقل من 2 في المائة من البالغين بشكل كامل في معظم البلدان منخفضة الدخل، بالمقارنة مع ما يقرب من 50 في المائة في البلدان ذات الدخل المرتفع.

وقال بيان صدر عن فرقة العمل يوم الجمعة إن "هذه البلدان، ومعظمها في أفريقيا، لا يمكنها ببساطة الحصول على لقاحات كافية لتلبية حتى الأهداف العالمية للتغطية البالغة 10 في المائة في جميع البلدان بحلول أيلول/سبتمبر، و40 في المائة بنهاية عام 2021، ناهيك عن هدف الاتحاد الأفريقي المتمثل في 70 في المائة في عام 2022."

تباين خطير بين الدول

وقال البيان إن أزمة عدم المساواة في اللقاحات ضد كـوفيد-19 تؤدي إلى تباين خطير في معدلات البقاء على قيد الحياة بسبب المرض وفي الاقتصاد العالمي.

أما المعالجة الفعالة لهذا النقص الحاد فتتمثل في إمدادات اللقاح في البلدان منخفضة الدخل والبلدان ذات الدخل المتوسط الأدنى، وتتطلب تمكين مرفق كوفاكس والصندوق الأفريقي الاستئماني لشراء اللقاحات، كما تتطلب تعاون مصنعي اللقاحات والبلدان المنتجة للقاحات، والدول التي حققت بالفعل معدلات تطعيم عالية.

وقال البيان: "لضمان تحقيق جميع البلدان الأهداف العالمية بتغطية 10 في المائة على الأقل بحلول أيلول/سبتمبر، و40 في المائة بحلول نهاية 2021، ندعو مصنعي اللقاح إلى تحديد أولويات عقودهم مع كوفاكس والصندوق الأفريقي الاستئماني لشراء اللقاحات على الفور والوفاء بها وتقديم تنبؤات إمدادات منتظمة وواضحة."

وحثت فرقة العمل مجموعة الدول السبع وجميع البلدان المشاركة في الجرعات على الوفاء بتعهداتها على وجه السرعة. يُذكر أنه تم شحن 10 في المائة تقريبا من 900 مليون جرعة قطعت الالتزامات بتقديمها حتى الآن.

صحة العالم على المحك

وقال البيان: "وقت العمل هو الآن، إن مسار الجائحة – وصحة العالم – على المحك."

وقد تضافرت جهود صندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي ومنظمة الصحة العالمية ومنظمة التجارة العالمية لتسريع الوصول إلى لقاحات وعلاجات وتشخيصات كوفيد-19 من خلال الاستفادة من الحلول المالية والتجارية متعددة الأطراف، لا سيما في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

والهدف هو تطعيم ما لا يقل عن 40 في المائة من الناس في كل بلد بحلول نهاية 2021، و60 في المائة على الأقل بحلول منتصف 2022.

ويقوم أعضاء فرقة العمل المعنية بتوفير اللقاحات بحشد التمويل الضروري. وتدعو الفرقة الدول إلى تقاسم مليار جرعة على الأقل من اللقاحات مع الدول النامية خلال عام 2021.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.