منظور عالمي قصص إنسانية

الأونروا تعرب عن الأسف لمقتل طفل فلسطيني لاجئ وتدعو إلى ضرورة حماية أرواح الفلسطينيين

أطفال من راس التين في الضفة الغربية بعدما صادرت القوات الإسرائيلية منازلهم وخزانات مياههم وحظائر مواشيهم، 14 تموز/يوليو 2021
OCHA
أطفال من راس التين في الضفة الغربية بعدما صادرت القوات الإسرائيلية منازلهم وخزانات مياههم وحظائر مواشيهم، 14 تموز/يوليو 2021

الأونروا تعرب عن الأسف لمقتل طفل فلسطيني لاجئ وتدعو إلى ضرورة حماية أرواح الفلسطينيين

حقوق الإنسان

أعربت وكالة الأونروا عن حزنها الشديد لمقتل عماد صالح خالد حشاش، 15 عاما، من مخيم بلاطة للاجئين في الضفة الغربية المحتلة، خلال اشتباكات تلت عملية اعتقال نفذتها قوات الأمن الإسرائيلية في المخيم، يوم أمس الأربعاء.

 

وذكرت الوكالة الأممية، في بيان صدر اليوم الخميس، أن التقارير الأولية تشير إلى أن عماد، وهو طالب بالصف التاسع في مدرسة بلاطة للبنين التابعة للأونروا، كان يقف على سطح منزله عندما أصيب في رأسه بالرصاص الحي، مما أدى إلى وفاته "بعد وقت قصير من وصوله إلى المستشفى."


وقالت قوات الأمن الإسرائيلية، وفقا للبيان، إن عماد "أصيب برصاصة انتقاما لإلقائه شيئا ما على جنودها." ودعت الأونروا قوات الأمن الإسرائيلية إلى ممارسة ضبط النفس في استخدامها للقوة وتقليل الإصابات.


وأوضحت الوكالة الأممية أن مقتل عماد يضاف إلى العدد المتزايد للفلسطينيين الذين قتلوا على أيدي القوات الإسرائيلية.


"ففي عام 2021 وحده، قتلت قوى الأمن الإسرائيلية 59 فلسطينيا في الضفة الغربية المحتلة، بينهم 22 لاجئا و13 طفلا. وأصيب نحو 984 فلسطينيا بالرصاص الحي منذ بداية العام."


وتواصل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى دعوة إسرائيل للتحقيق في هذه الوفيات، وكذلك التحقيق في استخدام الذخيرة الحية ومحاسبة أولئك الذين ينتهكون المعايير الدولية. 


وإلى أن تنتهي السيطرة العسكرية الإسرائيلية على المدنيين الفلسطينيين، دعت الأونروا القوات العسكرية الإسرائيلية إلى ضرورة حماية أرواح الفلسطينيين الذين يعيشون تحت سيطرتها وضمان كرامتهم.