ارتفاع احتياجات المأوى لدى النازحين في منطقة مأرب باليمن

24 آب/أغسطس 2021

حذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يوم الثلاثاء من تزايد الاحتياجات الإنسانية، بما في ذلك الافتقار إلى المأوى، بين مجتمعات النازحين، مع استمرار القتال في محافظة مأرب اليمنية.

وصرحت المتحدثة باسم المفوضية إيكاتيريني كيتيدي في إفادة صحفية في جنيف بأن المستوطنات التي تستضيف ما يقرب من 190 ألف شخص أصبحت الآن فوق طاقتها، والظروف "يرثى لها". 
وأضافت أن الملاجئ غير كافية، وقد تضرر الكثير منها بسبب الفيضانات الأخيرة وحوادث الحريق بسبب الطهي المفتوح.

وبحسب الوكالة الأممية المعنية باللاجئين، فقد تشرد ما يقرب من 24 ألف شخص بسبب الاشتباكات المسلحة والقصف والغارات الجوية في محافظة مأرب منذ بداية العام. تستضيف المنطقة بالفعل ربع النازحين داخليا في اليمن البالغ عددهم أربعة ملايين والذين سعوا للحصول على الأمان في المراكز الحضرية وحوالي 150 من المخيمات العشوائية.

أُجبرت العشرات من العائلات النازحة على بناء مساكن خاصة بها باستخدام البطانيات والأغطية البلاستيكية القديمة، بسبب ندرة الموارد من الشركاء في المجال الإنساني.

قالت السيدة كيتيدي إن المياه النظيفة والمراحيض والكهرباء والمرافق الصحية شحيحة، وأضافت أن 80 في المائة من النازحين هم من النساء والأطفال الذين يعانون أكثر من غيرهم من خيارات المأوى المحدودة بسبب الازدحام وانعدام الخصوصية، والوصول المحدود إلى الخدمات الأساسية، مثل المراحيض أو المياه.

التهديد بالإخلاء

 

وقالت المتحدثة إن الخوف من الإخلاء كبير أيضا بين النازحين، حيث تم بناء تسعة من كل 10 مستوطنات على أراض خاصة وبدون اتفاقيات إشغال.

وقالت إن الإخلاء يمثل أيضا مصدر قلق رئيسي في المراكز الحضرية حيث ارتفعت أسعار الإيجارات بعد موجة النزوح الأخيرة. 85 في المائة من العائلات النازحة غير قادرة على دفع الإيجار على أساس منتظم لأن فرص كسب العيش نادرة، وربع النازحين في مأرب ليس لديهم مصدر دخل.

وأضافت أن المزيد من النزوح بسبب الإخلاء لن يؤدي إلا إلى استنزاف مواردهم وزيادة احتياجاتهم.

الغالبية العظمى مقطوعة عن المساعدات

مع وصول منظمات الإغاثة حاليا إلى 21 في المائة فقط من السكان بسبب انعدام الأمن السائد، دعت السيدة كيتيدي جميع أطراف النزاع إلى ضمان الوصول دون عوائق إلى المستوطنات لضمان التوصيل الآمن للمساعدة المنقذة للحياة.

وتأتي مناشدتها في أعقاب نداء وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيثس، الذي قال لمجلس الأمن الدولي يوم الاثنين أن ما يقرب من ثلثي سكان البلاد التي مزقتها الحرب - حوالي 20 مليون شخص - يعتمدون على المساعدات الإنسانية لسد احتياجاتهم اليومية.

وقال إن إنهاء المجاعة المستمرة في اليمن يمثل أولوية إنسانية شاملة، مع وجود ما يقرب من خمسة ملايين شخص "على بعد خطوة واحدة من الوقوع في المجاعة والأمراض المصاحبة لها".

كما أطلع الأمين العام المساعد للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادئ في إدارتي الشؤون السياسية وبناء السلام وعمليات السلام،  خالد محمد الخياري  المجلس مشيرا بقلق إلى النقص الواسع في الوقود الذي يتفاقم في المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.