منظمة الصحة العالمية تعلن عن ثلاثة عقاقير جديدة لأحدث التجارب السريرية بشأن كوفيد-19 

11 آب/أغسطس 2021

أعلنت منظمة الصحة العالمية، يوم الأربعاء، عن اختبار ثلاثة عقاقير جديدة في المرحلة الأخيرة من تجارب التضامن العالمية لإيجاد علاجات فعالة ضد كوفيد -19.

سيتم اختبار عقاقير - أرتيسونات وإيماتينيب وإنفليكسيماب - على مرضى كوفيد -19 في المستشفيات في 52 دولة في إطار برنامج "التضامن بلَس" أو (Solidarity PLUS) للتجارب السريرية.

تم تسجيل أكثر من 203 ملايين حالة إصابة بالمرض على مستوى العالم حتى يوم الأربعاء وفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية. وصل العالم إلى 200 مليون الأسبوع الماضي، بعد ستة أشهر فقط من تجاوز الحالات 100 مليون حالة.

حاجة إلى مزيد من العلاجات

في حديثه خلال مؤتمر صحفي في جنيف، أكد مدير منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، على الحاجة الماسة لإيجاد علاجات أكثر فعالية ويمكن الوصول إليها، ضد فيروس كورونا.

"لدينا بالفعل العديد من الأدوات للوقاية من كوفيد-19 واختباره وعلاجه، بما في ذلك الأكسجين والديكساميثازون وحواجز IL-6. لكننا بحاجة إلى المزيد، للمرضى في جميع أطراف الطيف السريري، الذين يعانون من مرض خفيف أو حاد. ونحن بحاجة إلى عاملين صحيين مدربين على استخدامها (الأدوات) في بيئة آمنة."

واختارت لجنة مستقلة الأدوية الثلاثة بناء على إمكاناتها في الحد من خطر الوفاة لدى الأشخاص الذين يتم علاجهم في المستشفى بسبب التقاطهم كوفيد-19.

أدوية تعالج أصلا أمراضا أخرى

أرتيسونات هو دواء لعلاج الملاريا الحادة؛ ويستخدم إيماتينيب في بعض أنواع السرطان، بما في ذلك سرطان الدم، بينما يستخدم إنفليكسيماب لعلاج مرض كرون والتهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض الجهاز المناعي الأخرى.
وقد تبرعت الشركات المصنعة إبكا (Ipca) ونوفارتيس (Novartis) وجونسون آند جونسون (Johnson & Johnson) بالأدوية للتجربة.

التعاون يولد النتائج

"التضامن بلَس" هو أكبر تعاون عالمي بين 194 دولة عضو في منظمة الصحة العالمية، مع مشاركة آلاف الباحثين في أكثر من 600 مستشفى.
فنلندا هي من بين 52 دولة مشاركة، 16 دولة أخرى شاركت في تجربة التضامن الأولية، وتساهم في مبادرة كوفاكس. وقد باشر مستشفيان جامعيان في المرحلة الثانية من التعاون العالمي.

وقالت هانا ساركينين، وزيرة الشؤون الاجتماعية والصحة في فنلندا إن التجارب السريرية لديها إمكانات كبيرة لإنقاذ الأرواح.

"على الرغم من وجود ما يقرب من 3000 دراسة سريرية حول كوفيد-19، إلا أن معظمها صغير جدا بحيث لا يقدم معلومات مهمة. نحن بحاجة إلى تجارب سريرية كبيرة بما يكفي لتقديم علاجات أفضل لمرضى كوفيد-19".

وقد تم تقييم أربعة عقاقير في إطار تجربة التضامن الأولية العام الماضي، والتي أظهرت أن ريمديزفير (Remdesivir) وإيدروكسيكلوروكوين (hydroxychloroquine) ولوبينافير (lopinavir) وإنتيرفيرون (interferon) كان لها تأثير ضئيل أو معدوم على المرضى المصابين بكوفيد-19 الذين دخلوا المستشفى. 

ومن المتوقع ظهور النتائج النهائية الشهر المقبل.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.