تيغراي: مفوضية اللاجئين تصل مجددا إلى مخيمات اللاجئين الإريتريين ولكن تحذر من أن المساعدات آخذة في النفاد

10 آب/أغسطس 2021

وفي منطقة تيغراي التي مزقتها الحرب، قال عمال إغاثة تابعون للأمم المتحدة يوم الثلاثاء إنهم تمكنوا من الوصول إلى مخيمين للاجئين للإريتريين للمرة الأولى منذ أن تسبب القتال الشهر الماضي في قطعهما عن بقية المنطقة.

وصرح المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بوريس تشيشيركوف، للصحفيين في جنيف بأنه قد تم توزيع مساعدات طارئة إلى 23،000 من سكان المخيمين الذين ظلوا بدون مساعدة منذ 13 تموز/يوليو الماضي.

لكنه حذر من أن الوصول محدود إلى مخيمي ماي عيني وأدي هاروش في جنوب تيغراي، حيث الرعاية الصحية غير متوفرة ومياه الشرب النظيفة آخذة في النفاد.

وقال: "بالنسبة لماي أيني وأدي هاروش ... فقدنا الوصول في 13 تموز/ يوليو بسبب الوضع الأمني المتقلب والاشتباكات التي كانت تحدث في المنطقة".

"لقد تمكنا الآن من استعادة هذا الوصول وهذا تطور إيجابي جنبا إلى جنب مع حقيقة أننا الآن قادرون على إيصال بعض المساعدة إلى تيغراي التي تمس الحاجة إليها بالنسبة للعديد من النازحين."

نداء لضمان ممر آمن

لحماية سكان المخيمات، دعا المتحدث باسم الوكالة الأممية المعنية بشؤون اللاجئين إلى ممر آمن حتى يتم نقلهم إلى موقع جديد في آليمواش قرب بلدة دابات، والواقع على مسافة نحو 135 كيلومتراً.  

 
وأكد أن مخيمين آخرين لمواطنين إريتريين في شمال تيغراي - شيميلبا وهيتساتس - قد دمرا في بداية العام الجاري، فيما رحب بقرار السلطات الإثيوبية الصادر في 4 آب/أغسطس بإصدار وثائق هوية مؤقتة للاجئين الإريتريين في أديس أبابا.

وذكرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن هذه الوثائق صالحة لمدة ثلاث سنوات، وتضمن حصولهم على المساعدة والخدمات والحماية.

وفي تقرير عن تحسن وصول المساعدات الإنسانية إلى تيغراي في الأسبوع الماضي، قال المتحدث باسم المفوضية إن موظفي الوكالة و 12 شاحنة تحمل مساعدات طارئة قد وصلوا إلى ميكيلي، عاصمة المنطقة.

ولكن السيد تشيشيركوف أكد على أن الوصول دون عوائق إلى تيغراي وفي جميع أنحاء المنطقة يجب ضمانه من قبل جميع أطراف النزاع، للسماح للمفوضية وشركائها بتقديم وتوسيع المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة والحماية "لعشرات الآلاف من الأشخاص الذين هم في أمس الحاجة إليها. من الدعم العاجل "، بما في ذلك أولئك الذين لم تتمكن الوكالات من الوصول إليهم وسط الصراع النشط.

يأتي هذا النداء وسط مخاوف متزايدة على المجتمعات التي تواصل الفرار من القتال في المناطق المجاورة لتيغراي، حيث نزح ما يقدر بـ 100،000 شخص في أمهرة و70،000 في أفار.

اللجوء إلى السودان

وأضاف السيد تشيشيركوف أن اللاجئين يواصلون عبور الحدود إلى السودان من إثيوبيا أيضا، مشيرا إلى أنه في الشهر الماضي، وصل أكثر من 275 لاجئا - بما في ذلك 40 إريتريا - إلى منطقة حمداييت السودانية المتاخمة لتيغراي.

قال السيد تشيشيركوف: "عبرت مجموعة أكبر من حوالي 900 شخص من جماعة كيمانت العرقية إلى السودان من منطقة أمهرة عبر قرية القلابات"، مشيرا إلى أن المفوضية وشركاءها كانوا يستجيبون لتدفق الناس ويستعدون للمزيد منه باتجاه شرق السودان.

نداء لتمويل الخدمات والحماية

 

(من الأرشيف) يتم فحص طفل يعاني من سوء التغذية في أحد المراكز الصحية في تيغراي، إثيوبيا.
© UNICEF/Mulugeta Ayene
(من الأرشيف) يتم فحص طفل يعاني من سوء التغذية في أحد المراكز الصحية في تيغراي، إثيوبيا.

ناشدت الوكالة الأممية الحصول على أكثر من 164.5 مليون دولار لمساعدة حوالي ثلاثة أرباع مليون شخص في تيغراي - ونحو 120 ألف لاجئ إثيوبي في السودان.

وستوفر غالبية المبلغ المأوى والمستلزمات المنزلية والحماية، بما في ذلك دعم الناجين من العنف القائم على النوع الاجتماعي داخل تيغراي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن حوالي 63 مليون دولار سيعزز استجابة المفوضية في شرق السودان وولاية النيل الأزرق، حيث تم اتخاذ تدابير الحماية، إلى جانب المأوى والمياه والصرف الصحي والصحة واللوجستيات، حسبما أفادت الوكالة.
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.