الأمم المتحدة، بعد ستة أشهر على الانقلاب في ميانمار، تكرر التأكيد على أهمية استجابة دولية موحدة لحل الأزمة

2 آب/أغسطس 2021

أكد فريق الأمم المتحدة في ميانمار من جديد تضامنه مع شعب البلاد في سعيه لتحقيق الديمقراطية والسلام وحقوق الإنسان وسيادة القانون، بعد ستة أشهر من سيطرة جيش ميانمار على الحكومة المنتخبة ديمقراطيا، حسبما قال متحدث باسم الأمم المتحدة للصحفيين في نيويورك.

قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في إحاطة صحفية اليوم (2 آب/أغسطس) إنه منذ الأول من شباط/فبراير، "قُتل ما لا يقل عن 930 شخصا - العديد منهم من النساء والأطفال - على أيدي قوات الأمن، بينما أصيب آلاف آخرون".

دعوة إلى إطلاق كافة السجناء

وأضاف أن ما لا يقل عن 3000 شخص ما زالوا رهن الاحتجاز - ويشمل ذلك السياسيين والمؤلفين والمدافعين عن حقوق الإنسان والمدرسين والعاملين في مجال الرعاية الصحية وموظفي الخدمة المدنية والصحفيين والرهبان والمشاهير والمواطنين العاديين.

وقد أثرت الأزمة التي طال أمدها على وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين، فضلاً عن التعليم والصحة ومكافحة كوفيد-19. كما أثرت، بالطبع، على الحقوق الأساسية لشعب ميانمار في التعبير عن أنفسهم وأن يكون لديهم حكومة تمثلهم.

النساء والفتيات معرضات للخطر

 

من جانبهما، حذر صندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة في ميانمار من أن الأزمة السياسية والصحية المتفاقمة، إلى جانب اشتداد القتال، يعرضان المزيد من النساء والفتيات هذا العام للخطر.

وأوضحت المنظمتان الأمميتان أن تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي يعني أن مئات الآلاف من الأشخاص بحاجة الآن إلى مساعدات إنسانية.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أيضا منذ الأول من شباط/فبراير: "كانت النساء والفتيات في الخطوط الأمامية كقادة لمنظمات المجتمع المدني وموظفي الخدمة المدنية والناشطين والصحفيين والفنانات والمؤثرين، ويمارسن حقوقهن الأساسية للتعبير عن آمالهن في مستقبل البلاد".

استجابة دولية موحدة هي الأهم

وردا على سؤال عما إذا كان لدى الأمين العام أي تعليق على قيام الجيش في ميانمار بتمديد حالة الطوارئ والانتخابات حتى منتصف عام 2023، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة "أعتقد أن الإجابة المختصرة هي أن ذلك لا يأخذنا في الاتجاه الصحيح".

وأضاف دوجاريك: "إن ذلك يبعدنا عما نطالب به، وما دعت إليه الدول الأعضاء، وهو العودة إلى الحكم الديمقراطي، وإطلاق سراح جميع السجناء والسجناء السياسيين، ووقف العنف والقمع. مما قرأت للتو الأرقام ما زالت مقلقة للغاية."

أعتقد أنه إذا نظرتم إلى ميانمار، تابع ستيفان دوجاريك، بعد ستة أشهر من الاستيلاء عليها، "فإن الوضع غير المستقر، والتداعيات الأوسع التي تهدد الاستقرار الإقليمي قد تفاقمت بسبب تفشي كوفيد-19. وبالنسبة لنا تظل الاستجابة الدولية الموحدة هي الأهم".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.