بنغلاديش: فيضانات مميتة وانهيارات أرضية تلحق الأضرار بلاجئي الروهينجا

28 تموز/يوليه 2021

قالت مفوضية شؤون اللاجئين إن ثلاثة أيام من الرياح العاتية والأمطار الموسمية الغزيرة على مواقع اللاجئين مترامية الأطراف في كوكس بازار في بنغلاديش حصدت أرواح لاجئين من الروهينجا وأحدثت الخراب والدمار.

وكشفت التقارير الأولية أن ما يقدر بنحو 2,500 مأوى تضرر أو دُمر – وقد أثر ذلك على أكثر من 12,000 لاجئ في الساعات الأربع والعشرين الماضية وحدها. وأفادت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين بهطول ما يقرب من قدم من الأمطار على المخيمات التي تستضيف أكثر من 800,000 من لاجئي الروهينجا.

وأشارت الوكالة الأممية إلى أن "هذا ما يقرب من نصف معدل هطول الأمطار الشهري لشهر تموز/يوليو في يوم واحد."

منذ آب/أغسطس 2017، فرّ حوالي 700,000 من أقلية الروهينجا المسلمة من العنف في ميانمار، وعبروا الحدود إلى كوكس بازار في بنغلاديش، وانضموا إلى مئات الآلاف الآخرين الذين استقروا بالفعل في مخيمات مكتظة هناك.

تفاقم الوضع

وذكرت وسائل الإعلام الإخبارية أن ما لا يقل عن 11 شخصا لقوا حتفهم وتم تشريد الآلاف مرة أخرى.

ومع استمرار موسم الرياح الموسمية على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة، حذرت المفوضية من توقع المزيد من الأمطار الغزيرة، مما يهدد بسقوط المزيد من الضحايا.

وأشارت المفوضية إلى تفاقم آثار الرياح الموسمية بسبب جائحة كـوفيد-19، مذكّرة بأن البلد بأكمله يخضع حاليا إلى الإغلاق للاستجابة للحالات المتزايدة في جميع أنحاء البلاد.

وتدعم المفوضية الاستجابة التي تقودها الحكومة من خلال نشر شبكتها من فرق الاستجابة للطوارئ لتقديم الدعم والمساعدة الفوريين للأسر المتضررة وأولئك الذين أجبروا على الانتقال مؤقتا.

وتقوم الفرق أيضا بتقييم الضرر والبدء في إصلاحات فورية للملاجئ بالإضافة إلى إجراء تحسينات على الموقع.

ووفقا لوكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، فإن الوصول إلى الخدمات الأساسية لجميع المتضررين هو أولوية أخرى.

العمل على مدار الساعة

يعمل المتطوعون من اللاجئين الذين دربتهم المفوضية وشركاء آخرون في ظل الأمطار الغزيرة ليل نهار لمساعدة العائلات المحتاجة.

في بعض الحالات، كان هذا يعني إنقاذ النازحين من الملاجئ التي دمرتها الانهيارات الأرضية. وحتى الآن، تم نقل أكثر من 5,000 لاجئ مؤقتا إلى ملاجئ أو مرافق مجتمعية لأفراد الأسر الآخرين.

نقص التمويل

أدى سوء الأحوال الجوية إلى جانب الانهيارات الأرضية والفيضانات الأخيرة إلى تفاقم البؤس والاحتياجات الإنسانية الهائلة للاجئين الذين عانوا لسنوات من الأمراض، والأمطار الغزيرة والحرائق، بما في ذلك حريق هائل في آذار/مارس أودى بحياة 15 شخصا على الأقل وتشريد عشرات الآلاف.

وحتى هذا التاريخ، تلقت خطة الاستجابة المشتركة لعام 2021 لأزمة الروهينجا الإنسانية في بنغلاديش 274 مليون دولار فقط، أي ما يقرب من 30 في المائة من الـ 943 مليون دولار المطلوبة للاستجابة هذا العام.

طفل يبحث بين الأنقاض بعد حريق هائل دمر منطقة في مخيم كوكس بازار للاجئي الروهينجا.
UNICEF/ Rashad Wajahat Lateef
طفل يبحث بين الأنقاض بعد حريق هائل دمر منطقة في مخيم كوكس بازار للاجئي الروهينجا.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.