نائبة الأمين العام أمينة محمد: المزارعون هم "شريان الحياة لأنظمتنا الغذائية"

24 تموز/يوليه 2021

يعمل المزارعون، وخاصة النساء والسكان الأصليون، بلا كلل لوضع الطعام على موائدنا. هذا ما أكدت عليه أمينة محمد نائبة الأمين العام للأمم المتحدة يوم السبت، حيث التقت مع نساء منتجات في سوق المزارعين في سيركو ماسيمو، بروما، قبيل مؤتمر ما قبل قمة النظم الغذائية.

وقد أقيمت عشرات الأكشاك بالقرب من مكان الحدث الذي تقيمه الأمم المتحدة، حيث سيجتمع رؤساء الدول والمندوبون اعتبارا من يوم الاثنين لمناقشة سبل تحويل النظم الغذائية لمعالجة الجوع والفقر وتغير المناخ وعدم المساواة.

وقام مسؤولون من الأمم المتحدة ومسؤولون حكوميون بجولة في السوق للقاء المزارعين، وأشادوا بالمنتجين، وخاصة النساء، على دورهم المركزي في النظم الغذائية.

وقالت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة، أمينة محمد: "المزارعون هم شريان الحياة لأنظمتنا الغذائية، يساعد فهم احتياجاتهم والتحديات التي يواجهونها في ضمان أن تفي الحلول الناشئة بالغرض."

مساهمات غير ملحوظة

زارت السيدة أمينة محمد، مع المبعوثة الخاصة لقمة النظم الغذائية، آغنس كاليباتا، أكشاك النساء المنتجات.
وهدفت الزيارة إلى رفع مستوى الوعي بالمساهمة الأساسية، ولكن غير الملحوظة في كثير من الأحيان، التي تقدمها النساء المنتجات وتسليط الضوء على الحاجة الملحة لدعم مزيد من المرونة ضد الصدمات مثل جائحة كـوفيد-19.

وقالت إليزابيث نسيمادالا، رئيسة منظمات المزارعين لعموم أفريقيا: "غالبا ما تُقيّد المزارعات وأصحاب المشاريع الزراعية بسبب نقص الموارد والوصول إلى المعلومات. دعم النساء بنفس المهارات والأدوات والتدريب هو زر الأمان لتحسين النظم الغذائية."

مؤتمر يسبق قمة النظم الغذائية

يبدأ المؤتمر الذي يسبق قمة النظم الغذائية يوم الاثنين ويستمر لمدة ثلاثة أيام، وسيجمع مندوبين من أكثر من 100 دولة لتقديم أحدث الأساليب القائمة على الأدلة والنهج العلمية من جميع أنحاء العالم، وإطلاق مجموعة من الالتزامات الجديدة من خلال تحالفات العمل وحشد التمويل والشراكات الجديدة.

وسيجمع الحدث بين الشباب والمزارعين والشعوب الأصلية والمجتمع المدني والباحثين والقطاع الخاص وقادة السياسة ووزراء الزراعة والبيئة والصحة والتغذية والمالية، وأطراف رئيسية أخرى.

وسيعمل الاجتماع على تمهيد الطريق للحدث العالمي في أيلول/سبتمبر، من خلال الجمع بين مختلف الجهات الفاعلة من جميع أنحاء العالم للاستفادة من قوة النظم الغذائية بهدف إحراز تقدم في جميع أهـداف التنمية المستدامة السبعة عشر.

أم وبناتها يستخدمن كراسة لتسجيل ما يتم استهلاكه، وبيعه والتبرع به أو مبادلته بأشياء أخرى من مزرعتهن في ساو باولو في البرازيل
UN Women/Lianne Milton
أم وبناتها يستخدمن كراسة لتسجيل ما يتم استهلاكه، وبيعه والتبرع به أو مبادلته بأشياء أخرى من مزرعتهن في ساو باولو في البرازيل.

 

حقائق رئيسية سيتم تناولها في الاجتماع

الجوع

  • أصيب ما يصل إلى 811 مليون شخص بالجوع في عام 2020.
  • حوالي 660 مليون شخص قد يستمرون في مواجهة الجوع في عام 2030 – أي أكثر بثلاثين مليونا إذا لم تحدث الجائحة.
  • في عام 2020، تأثر حوالي واحد من كل خمسة أطفال دون سن الخامسة بالتقزم الناجم عن سوء التغذية.
  • لا يقدر حوالي ثلاثة مليارات شخص على تحمل تكاليف وجبات صحية.

التغير المناخي وفقدان التنوع البيولوجي

  • تساهم النظم الغذائية بما يقدر بثلث انبعاثات غازات الاحتباس الحراري العالمية.
  • تعني إزالة الأحراج وتغير المناخ أن غابات الأمازون المطيرة تصدر الآن كمية من الكربون أكثر مما تخزنه.
  • النظم الغذائية هي المحرك الأكبر لفقدان التنوع البيولوجي، فهي مسؤولة عما يصل إلى 80 في المائة من الخسائر وحوالي 25 في المائة من الأنواع المهددة بالانقراض.

الفقر

  • وجد ما يقرب من 100 مليون شخص أنفسهم في حالة فقر نتيجة للجائحة.
  • من المتوقع أن تصل البطالة العالمية إلى 205 ملايين في عام 2022، من 187 مليونا في عام 2019.
  • تمثل أوجه القصور في أنظمة الغذاء ما يقدر بنحو 12 تريليون دولار من التكاليف الخفية.

هدر المياه والغذاء

  • يُفقد أو يُهدر ما يقرب من ثلث جميع الأغذية المنتجة كل عام.
  • إذا كان فقد الأغذية وهدرها بلدا، فستكون ثالث أكثر دول العالم متسببة بالانبعاثات.
  • سيكلف الحد من هدر الطعام ما يقدر بنحو 30 مليار دولار ولكن العائد المحتمل قد يصل إلى 455 مليار دولار.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.