بيدرسون: العملية السياسية في سوريا تتطلب وحدة كتلك التي تبلورت لمعالجة القضايا الإنسانية

22 تموز/يوليه 2021

أعرب المبعوث الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، في تصريحات من موسكو عن أمله في أن يتطور التفاهم المشترك الذي تم التوصل إليه بشأن القضايا الإنسانية إلى المزيد من الوحدة فيما يتعلق بالعملية السياسية.

جاءت تصريحات بيدرسون يوم الخميس قبيل اجتماعه مع المسؤولين في روسيا. وأشار فيها إلى الحاجة إلى التأكد من "أننا لا نعالج القضايا الإنسانية فقط، ولكن، كما قال الوزير (سيرغي) لافروف، أيضا جميع القضايا التي تناولها قرار مجلس الأمن 2254."

تردي الوضع الاقتصادي

وأضاف بيدرسون أن الوضع الاقتصادي في سوريا صعب للغاية، فهناك "تسعة من كل 10 أشخاص يعيشون في فقر، لدينا سوريا مقسمة إلى حد ما إلى ثلاث مناطق مختلفة."

وشدد على الحاجة إلى تغيير كل ذلك، "ولكن لكي يتغير هذا نحتاج إلى البدء بطريقة تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254 بشكل ملموس."

أمل في إحراز تقدم

وأكد المسؤول الأممي أن أسرة الأمم المتحدة يمكنها أن تفعل كل ما في وسعها للتأكد من التنفيذ الكامل لقرار 2254. "وآمل أن نتمكن من الإبلاغ عن التقدم المحرز في ذلك أيضا."

وتحدث بيدرسون عن وجوده في نور سلطان مع ضامني أستانة، وقبل ذلك في روما، حيث التقى بوزراء خارجية من دول أوروبية وعربية ومن تركيا، ووزير الخارجية الأميركي.

وأشار إلى أن رسالته في نور سلطان وفي روما كانت واحدة وهي "الحاجة إلى التأكد من أنه إذا أردنا تنفيذ قرار مجلس الأمن 2254، نحتاج إلى الجلوس معا ومناقشة ما يمكن أن نطرحه جميعا على الطاولة. لذا فإنني أتطلع بشدة لمناقشة هذا اليوم في الاجتماع معكم."

وأعرب عن الأمل في التقدم خطوة صغيرة إلى الأمام بشأن كل هذه القضايا بعد مناقشات اليوم.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.