العراق: الأمين العام يدين بشدة مصرع مدنيين في مدينة الصدر ويدعو إلى تقديم مرتكبي هذه الجريمة إلى العدالة

19 تموز/يوليه 2021

أدان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، "بشدة الهجوم المروع بالقنابل الذي استهدف مدنيين في سوق بمدينة الصدر" بالعراق اليوم الاثنين.

جاء ذلك في بيان منسوب إلى نائب المتحدث باسمه فرحان حق صادر في وقت متأخر من مساء اليوم تقدم فيه بأحر التعازي لأسر الضحايا ولحكومة وشعب العراق. وتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

وقال الأمين العام: 

"هذا الهجوم المميت قبيل عيد الأضحى هو تذكير لنا جميعاً بأن آفة الإرهاب لا تعرف حدودا".
 
وفي البيان شدد السيد غوتيريش على "ضرورة تقديم مرتكبي هذه الجريمة إلى العدالة على وجه السرعة."
 

اليونيسف تدعو لأن يحظى الأطفال بالحماية في جميع الأوقات 

وكانت ممثلة اليونيسف في العراق، السيدة شيما سين غوبتا، قد صرحت في بيان صادر في وقت سابق اليوم بإن "هذا الفعل الشنيع، قبيل عيد الأضحى، إنما هو تذكير مروّع بمدى العنف الذي ما زال الأطفال في العراق يواجهونه".

وأوضحت اليونيسف في بيانها أن ما لا يقل عن 25 شخصا، من بينهم أطفال، قتلوا، فيما أصيب العشرات نتيجة لتفجير مساء اليوم في سوق الوحيلات الشعبي، شمال شرق العاصمة بغداد.

وقالت، السيدة شيما سين غوبتا: "كان هؤلاء الأطفال يستعدّون لقضاء أيام خاصة في العيد مع أسرهم. ولا يسعنا هنا ألا أن نتقدم بخالص مواساتنا لأسرهم، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى."

وأكدت على وجوب أن "يحظى الأطفال بالحماية في جميع الأوقات، وأن ينشأوا في بيئة آمنة خالية من كل أشكال العنف."

هذا ودعت اليونيسف في ليلة عيد الأضحى وفيما يبكي العراقيون ضحاياهم، كافة الفاعلين في العراق "إلى العمل سوية نحو عراق آمن حيث لا يتعين على الأطفال أن يعيشوا بخوف، وحيث يتمتعون بحقوقهم وأنشطتهم الأساسية".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.