المنسقة الخاصة للأمم المتحدة: لبنان يواجه أزمة غير مسبوقة ولم تعد هناك فسحة من الوقت لإضاعتها

16 تموز/يوليه 2021

أكدت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان أن الأمم المتحدة ستظل واقفة إلى جانب لبنان خلال المرحلة الصعبة التي يمر بها، بعد تعرض عملية تأليف الحكومة إلى انتكاسة.

ودعت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان، يوانا فرونِتسكا، في بيان صدر يوم الجمعة (16 تموز/يوليو) إلى التحرك سريعا لضمان تكليف رئيس وزراء جديد بما يتماشى مع الاستحقاقات الدستورية، وإلى تأليف حكومة قادرة على تطبيق الإصلاحات الضرورية لوضع لبنان على طريق التعافي قبيل إجراء الانتخابات في عام 2022، "التي يجب أن تتسم بالحرية والنزاهة."

واعتبرت المسؤولة الأممية أن "لبنان يواجه أزمة غير مسبوقة. ورغم أن الأمل لا يزال موجودا، إلا أنه لم تعد هناك فسحة من الوقت لإضاعتها." ودعت إلى تحرك عاجل "من أجل المصلحة الوطنية للاستجابة لاحتياجات ومطالب الشعب الذي يدفع الثمن الأكبر لتلك الأزمة."

الأمم المتحدة تأسف لعدم تشكيل حكومة

وأعربت السيدة فرونِتسكا عن أسفها الشديد لعدم قدرة قادة لبنان على التوصل إلى اتفاق حول تأليف حكومة جديدة تعد مطلوبة بشكل عاجل لمواجهة التحديات العديدة التي تواجهها البلاد.

وقد أعربت الأمم المتحدة أمس أيضا عن أسفها على لسان المتحدثة باسمها لعدم قدرة لبنان على التوصل إلى اتفاق بشأن تشكيل الحكومة. وفي المؤتمر الصحفي اليومي قالت إيري كانيكو، من مكتب المتحدث باسم الأمم المتحدة، للصحفيين في نيويورك: "نكرر الدعوة للقيادة السياسية في البلاد من أجل الاتفاق سريعا على تشكيل حكومة جديدة، قادرة على التصدي للتحديات العديدة التي تواجهها البلاد".

وكان الرئيس اللبناني ميشال عون قد كلف سعد الحريري في 22 تشرين الأول/أكتوبر 2020 بتشكيل حكومة جديدة تخلف حكومة حسان دياب التي قدمت استقالتها عقب انفجاري مرفأ بيروت في آب/أغسطس الماضي.

واعتذر رئيس الحكومة اللبنانية المكلف يوم أمس الخميس عن تشكيل الحكومة.

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.