الأمين العام: المنتدى السياسي المعني بالتنمية المستدامة يمكن أن "يساعد في عكس اتجاه التيار" خلال هذا "الوقت المحوري"

13 تموز/يوليه 2021

قال الأمين العام للأمم المتحدة يوم الثلاثاء في منتدى رفيع المستوى إن جائحة كوفيد أودت بحياة أربعة ملايين شخص، ودمرت الاقتصاد العالمي، ودفعت 124 مليون شخص آخرين نحو براثن الفقر المدقع، ولا تزال تتسبب في معاناة شديدة - مما يؤثر بشكل كبير على التقدم نحو تحقيق أهـداف التنمية المستدامة (SDGs). 

الأمين العام أنطونيو غوتيريش، كان يتحدث في افتتاح الجزء الوزاري للمنتدى السياسي رفيع المستوى المعني التنمية المستدامة (HLPF)، وهو منصة المراجعة الأساسية للأمم المتحدة لخطة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهداف التنمية المستدامة السبعة عشر.

وقال الأمين العام:

"ما يقرب من شخص واحد من بين كل ثلاثة أشخاص حول العالم لم يتمكن من الحصول على الغذاء الكافي في عام 2020 – ما يعادل زيادة بنحو 320 مليون شخص في عام واحد".

تداعيات مدمرة

الأمين العام أنطونيو غوتيريش يخاطب المنتدى السياسي رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC) حول التنمية المستدامة.
UN Photo/Manuel Elias
الأمين العام أنطونيو غوتيريش يخاطب المنتدى السياسي رفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC) حول التنمية المستدامة.

ورسم السيد غوتيريش صورة قاتمة لانخفاض يقدر بنحو 4.6 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي العالمي خلال العام الماضي؛ ما يعادل فقدان 255 مليون وظيفة بدوام كامل في ساعات العمل.

وقال إن اثنين من كل ثلاثة طلاب ما زالا متأثرين بإغلاق المدارس – في ظل عدم عودة كثيرين منهم أبدا إلى القاعد الدراسية، وخاصة الفتيات. مما يساهم في زيادة زواج الأطفال وزيادة عمالة الأطفال.

وأضاف: "لقد ارتفع العنف ضد المرأة إلى مستويات مروعة، حيث تضاعفت تقارير (العنف) مرتين وثلاث مرات في بعض الأماكن"، مشيرا إلى العبء الإضافي المتمثل في العمل المنزلي والرعاية غير مدفوعة الأجر الذي "يخرِج المرأة من قوة العمل".

المناخ وعدم المساواة

في غضون ذلك، أصبحت أزمة المناخ وتزايد عدم المساواة أكثر خطورة مع ارتفاع تركيزات ثاني أكسيد الكربون إلى أعلى مستوى في ثلاثة ملايين سنة، "148 في المائة فوق مستويات ما قبل الصناعة"، كما قال السيد غوتيريش.

وينخفض التنوع البيولوجي "بمعدل غير مسبوق ومثير للقلق"، حيث يواجه مليون نوع خطر الانقراض وتُفقد 10 ملايين هكتار من الغابات سنويا.

وعدم المساواة في مستويات غير مستدامة حيث زاد صافي ثروة حوالي 2500 ملياردير بأكثر من 5.2 مليار دولار يوميا خلال الجائحة، بينما لا يزال أربعة مليارات من البشر بدون أي شكل من أشكال الحماية الاجتماعية الأساسية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة: "طوال الوقت، أدت الصراعات والأزمات إلى نزوح واحد في المائة من سكان العالم قسرا".

لا يزال هناك أمل

وفي إشارة إلى أننا "نتحرك بعيدا عن أهدافنا"، أكد الأمين العام أن أولئك الذين يعيشون في فقر من المتوقع أن يمثلوا سبعة في المائة بحلول عام 2030 - أقل بقليل من مستويات عام 2015 - في حين أن ارتفاع درجات الحرارة وضعنا "على شفير الهاوية".

ومع ذلك، أكد أن الوضع "يمكن ويجب" أن يتغير.

قال الأمين العام للأمم المتحدة: "لدينا المعرفة والعلم والتكنولوجيا والموارد. ما نحتاجه هو وحدة الهدف، والقيادة الفعالة من جميع القطاعات، والعمل العاجل والطموح".

دعوة إلى العمل

وشدد الأمين العام على أن المنتدى السياسي رفيع المستوى المعنى بالتنمية المستدامة يمكن أن "يساعد في عكس اتجاه التيار" خلال هذا "الوقت المحوري".

لإنهاء الجائحة وإعادة أهداف التنمية المستدامة إلى المسار الصحيح، دعا الأمين العام إلى اتخاذ إجراءات حاسمة في أربعة مجالات رئيسية، بدءا من الوصول العالمي إلى لقاحات كوفيد-19 والاختبارات والعلاجات والدعم.

وثانيا، شدد على الحاجة إلى "إجراءات مناخية عاجلة وطموحة، بما في ذلك ما يتعلق بالتمويل"؛ وثالثا، الاستثمار في مجتمعات أكثر مساواة وشمولية.

أخيرا، قال إن تمويل التنمية من شأنه أن يدعم تكلفة الإجراءات الحاسمة: "دعونا نجدد تصميمنا على بناء تعافٍ قوي ومستدام وشامل من الجائحة، واتخاذ إجراءات حاسمة معا للتغلب على أزمة المناخ والوفاء بوعد خطة عام 2030".

هناك حاجة إلى حلول جريئة

من جانبه، حث رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي (ECOSOC)، السفير منير أكرم، العالم على الالتفاف حول أهداف التنمية المستدامة لمنع الجائحة القادمة.

وقال "الأوقات الحرجة تتطلب حلولاً جريئة". وأشاد السيد أكرم بالمنتدى السياسي رفيع المستوى باعتباره فرصة لإظهار التضامن والتعاون اللازمين لاستراتيجية التعافي العالمي.

"في المنتدى السياسي رفيع المستوى، نضع مسارا نحو الأهداف العالمية ومستقبل أكثر اخضرارا وأمانا وعدلا. انضموا إلينا".

في غضون ذلك، وصف رئيس الجمعية العامة  فولكان بوزكير، مستقبل التنمية المستدامة بأنه "شامل ومرن وأخضر" وشجع المشاركين على "اغتنام هذه اللحظة" وإعادة البناء بشكل أفضل.

 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.