الأمين العام للأمم المتحدة يؤكد أمام مجلس الأمن أنه لا مكان للأطفال في الصراع

28 حزيران/يونيه 2021

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، يوم الاثنين، خلال مناقشة مفتوحة رفيعة المستوى في مجلس الأمن عقدت بشكل شخصي، إن تجاهل حقوق الأطفال وسط الحرب والاضطرابات "أمر مروع ومفجع".

وحث السيد غوتيريش الأطراف المتحاربة على إعطاء الأولوية لمنع الانتهاكات ضد الفتيان والفتيات، ودعا الدول إلى دعم حمايتهم في جميع الأوقات.
وقال: "لا مكان للأطفال في الصراع، ويجب ألا نسمح للصراع بأن يدوس على حقوق الأطفال". 

وقد نظرت لمناقشة في النتائج الواردة في تقرير الأمين العام السنوي عن الأطفال والنزاع المسلح

وشكلت المناقشة فرصة للتركيز على القضايا المتعلقة بتنفيذ خطة العمل المتعلقة بالطفال والنزاع المسلح، بما في ذلك تأثير جائحة مرض فيروس كورونا في الاجلين المتوسط والطويل على حماية الأطفال في النزاعات، إلى جانب أهمية مراعاة المنظور الجنساني في سياق حماية الطفل، وذلك نظرا لما تواجهه الفتيات تحديدا من مخاطر في النزاعات المسلحة. 

انتهاكات جسيمة 

وكشف التقرير الأمين العام الذي نشر الأسبوع الماضي عن وقوع انتهاكات جسيمة العام الماضي بحق حوالي 19،300 شاب تضرروا من القتال في دول مثل أفغانستان، سوريا، العراق، إسرائيل ودولة فلسطين، ليبيا، لبنان، السودان وجنوب السودان، اليمن وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

سيدة إيزيدية كبيرة في السن تحمل طفلا عمره 13 يوما تفر من سنجار وتعاود الدخول إلى العراق عبر سوريا (2020).
© UNICEF/Wathiq Khuzaie
سيدة إيزيدية كبيرة في السن تحمل طفلا عمره 13 يوما تفر من سنجار وتعاود الدخول إلى العراق عبر سوريا (2020).

وتمثلت الانتهاكات الأكثر عددا في تجنيد والاستخدام الأطفال في الأعمال العدائية. يلي ذلك القتل والتشويه، من ثم الحرمان من وصول المساعدات الإنسانية.

وقال السيد غوتيريش: "علاوة على ذلك، ظهرت اتجاهات جديدة ومقلقة للغاية: زيادة هائلة في عدد الأطفال المختطفين، وفي العنف الجنسي ضد الفتيان والفتيات".
وأوضح أن "المدارس والمستشفيات تتعرض للهجوم والنهب والتدمير أو الاستخدام المستمر للأغراض العسكرية، في ظل استهداف المرافق التعليمية والصحية للفتيات بشكل غير متناسب".

"تضخم" التحديات بفعل الجائحة

 

هنريتا فور  ، المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف، تقدم إحاطة عبر الفيديو لأعضاء مجلس الأمن أثناء النقاش المفتوح فيما يتعلق حول
UN Photo/Loey Felipe
هنريتا فور ، المديرة التنفيذية لمنظمة اليونيسف، تقدم إحاطة عبر الفيديو لأعضاء مجلس الأمن أثناء النقاش المفتوح فيما يتعلق حول

في حين أن جائحة كوفيد-19 كانت مدمرة للأطفال في جميع أنحاء العالم، فقد ضاعفت الأزمة من التحديات التي يواجهها أولئك الذين علقوا في الصراع، وفقا لما ذكرته هنرييتا فور، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

وقالت: "كنا نأمل في أن تحول أطراف النزاع اهتمامها من القتال فيما بينها إلى مكافحة الفيروس"، مسلطة الضوء على دعم الوكالة لنداء الأمين العام لوقف إطلاق النار على الصعيد العالمي.
"للأسف، كما يظهر هذا التقرير السنوي، ذهبت هذه الدعوة أدراج الرياح".

وبدلاً من إلقاء أسلحتها، تواصل الأطراف المتحاربة القتال، بحسب السيدة فور، ما يجعل من الصعب على الأمم المتحدة وشركائها الوصول إلى الأطفال المحتاجين.

وأضافت: "كما أدت عمليات الإغلاق والقيود المفروضة على السفر إلى زيادة صعوبة العمل الصعب أصلا المتمثل في دعم هؤلاء الأطفال، مما يؤثر على قدرتنا على الوصول إلى الأطفال بالدعم المنقذ للحياة، ويقيد عملنا لإطلاق سراح الأطفال من صفوف الجماعات المسلحة، ويبطئ جهودنا لتتبع الأطفال ولم شملهم مع أسرهم والبدء في عملية إعادة الإدماج الطويلة".

البحث عن الإيجابيات في الشباب

 

فورست ويتاكر، الممثل والمدافع عن الأطفال المتضررين من الحرب، وسفير اليونسكو للنوايا الحسنة، يخاطب مجلس الأمن حول الأطفال والنزاع المسلح.
UN Photo/Loey Felipe
فورست ويتاكر، الممثل والمدافع عن الأطفال المتضررين من الحرب، وسفير اليونسكو للنوايا الحسنة، يخاطب مجلس الأمن حول الأطفال والنزاع المسلح.

قال الممثل الأمريكي والناشط فورست ويتاكر، الحائز على جائزة الأوسكار، للمجلس إن الانتهاكات التي عانى منها هؤلاء الشباب كانت لها "تأثيرات غير مرئية" طويلة الأمد، بما في ذلك شهور أو سنوات من التعليم الضائع.

وقال "مثل هذه الثغرات ستتحول إلى وظائف معرضة للخطر وتقلل الفرص المتاحة". "وفي كثير من الحالات، ستكون فرصهم محدودة أيضا بسبب التأثير غير المرئي الثاني للانتهاكات الجسيمة، وصمة العار الاجتماعية".

السيد ويتاكر هو مؤسس مبادرة السلام والتنمية التي عملت خلال العقد الماضي في جنوب السودان وأوغندا وبلدان أخرى لإعادة إحياء الصلة بين الأطفال المتأثرين بالصراع ومجتمعاتهم.
تحدث الممثل الأمريكي عن أحد المتطوعين، وهو طفل جندي سابق يُدعى بنسون لوغوار، الذي أصبح شخصية محترمة في مجتمعه بشمال أوغندا.

شباب في بويرا بمقاطعة كاسيسي يتعلمون مهارات الخبز خلال جلسة أسبوعية كجزء من التمكين الاقتصادي.
© UNICEF/Henry Bongyereirwe
شباب في بويرا بمقاطعة كاسيسي يتعلمون مهارات الخبز خلال جلسة أسبوعية كجزء من التمكين الاقتصادي.

على الرغم من وصمهم وتهميشهم في كثير من الأحيان، فإن لدى الشباب مثله رسالة أمل وصمود.

قال السيد ويتاكر، وهو أيضا المبعوث الخاص للسلام والمصالحة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو): "إنهم يطرحون أسئلة بسيطة علينا وعلى أعضاء هذا التجمع".
"يسألون: ’هل ستخصصون الوقت للاستماع إلينا؟ هل ستعملون معنا؟ هل ستمتلكون القوة لرؤية الإيجابي فينا؟‘، قال ويتاكر، مؤكدا "يجب علينا أن نفعل ذلك".
 

♦ تحميل تطبيق أخبار الأمم المتحدة بالعربية من متجر آبل لأجهزة الأيفون والآيباد IOS أو من متجر غوغل لأجهزة أندرويد Android .  

♦  الاشتراك في إشعارات البريد الإلكتروني.